وظيفة التعرف على الوجه في فيسبوك.. مزايا وانتقادات

تم نشره في الاثنين 23 نيسان / أبريل 2018. 01:18 مـساءً
  • لا تزال هناك انتقادات لوظيفة التعرف على الوجه بشبكة فيسبوك، على الرغم من المزايا -(د ب ا)

دوسلدورف- أعلنت شبكة فيسبوك عن إطلاق وظيفة التعرف على الوجه مرة أخرى، إلى جانب توفير المزيد من التحكم في استعمال البيانات الشخصية، وتتيح هذه الوظيفة إمكانية التعرف على المستخدم في الصور ومقاطع الفيديو تلقائيا، دون الحاجة إلى تحديده أولا.

وتتمكن شبكة التواصل الاجتماعي الشهيرة من تحقيق ذلك عن طرق تحليل الصور الموجودة، ومنها صورة البروفايل والصور، التي تشتمل على علامات، من أجل إنشاء قوالب أو نوع من العلامات الرقمية لتحديد الهوية، وإذا تم تحميل صور جديدة بعد ذلك، فسوف يتم فحصها من حيث أوجه التشابه مع الصور المعروفة، ويتم تحديد الأشخاص المعروفين تلقائيا.

أمان

وإلى جانب وظيفة تحديد علامات على الأصدقاء في الصور بشكل أسهل، فإن شبكة فيسبوك أشارت إلى مزايا أخرى لوظيفة التعرف على الوجه، ومنها الأمان؛ حيث يمكن للمستخدم التحكم بصورة أسهل في الصورة المنشورة، والتي يظهر فيها؛ حيث دائما ما يتم إصدار إشارة عندما تتعرف شبكة فيسبوك على صورة الشخص، كما تعمل هذه الوظيفة أيضا على منع نسخ البروفايل بواسطة القراصنة والمحتالين.

وأكدت شبكة التواصل الاجتماعي أن المستخدم ليس مضطرا لاستعمال وظيفة التعرف على الوجه؛ حيث تتم عملية الاستخدام طواعية، وإذا لم يتم تفعيل هذه الوظيفة فلن يتم إنشاء أية قوالب، وهو ما يعني عدم التعرف على المستخدم، وإذا قام المستخدم بتفعيل وظيفة التعرف على الوجه، فإنه يمكنه التراجع عن ذلك وتعطيلها لاحقا، وعندئذ يتم إزالة قوالب التعرف على الوجه، التي تم إنشاؤها، ويمكن القيام بذلك تحت علامة التبويب "اليوميات والعلامات"، وأكدت شبكة فيسبوك على إلغاء وظيفة التعرف على الوجه للمستخدمين الأقل من 18 عاما.

عدم وضوح

وتجدر الإشارة إلى أن شبكة فيسبوك قد أطلقت هذه الوظيفة بالفعل خلال 2011، ولكن اضطرت إلى إيقافها وحذف البيانات بسبب الاحتجاجات الكبيرة في أوروبا، ولا تزال هناك انتقادات لوظيفة التعرف على الوجه حتى الآن، حيث أشار مركز حماية المستهلك في ولاية شمال الراين ويستفاليا الألمانية إلى أنه من غير الواضح ماذا يحدث مع البيانات البيومترية بعد الاستعمال الموصوف لوظيفة التعرف على الوجه، وعلى الرغم من تأكيد فيسبوك أن هذه المعلومات لا يتم مشاركتها حاليا مع أطراف أخرى، إلا أن هذا الوضع قد يتغير مستقبلا.

وعلى الجانب الآخر، هناك شكوك حول مفهوم الأمان، الذي توفره وظيفة التعرف على الوجه في الاستخدام العملي؛ حيث يتم إخبار المستخدم فقط عندما يتم التعرف على وجهه في الصور المنشورة بشكل عام، أما إذا قام شخص بمشاركة صور داخل مجموعات مغلقة من المستخدمين، فلن يتم إخبار المستخدم بذلك، ومن الأمور غير الواضحة أيضا كيف لوظيفة التعرف على الوجه أن تتعامل مع الأخطاء، مثلا في حالة الأشخاص أصحاب الملامح المتشابهة.

ويتم استعمال وظيفة التعرف على الوجه في العديد مناطق العالم، غير أن ردود الأفعال لم تكن إيجابية دائما؛ حيث أعطى قاض في مدينة سان فرانسيسكو الضوء الأخضر لتقديم شكوى من مستخدمي فيسبوك ضد وظيفة التعرف على الوجه؛ نظرا لأن هذه الوظيفة تحد من حقوقهم.

وأعلنت شبكة فيسبوك أنها ستقوم خلال الأيام والأسابيع القادمة بإخبار المستخدمين بشأن خيارات الخصوصية الجديدة مع إعلامهم بطرح وظيفة التعرف على الوجه، ويتطلب الأمر الحصول على موافقة المستخدمين حتى 25 آيار(مايو) القادم.-(د ب ا)

التعليق