"اللوجستية" تبدأ التخزين الاستراتيجي للمشتقات النفطية

تم نشره في الثلاثاء 24 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً
  • جانب من تفريغ أول شحنة ديزل في منطقة الماضونة امس- ( من المصدر)

رهام زيدان

عمان- بدأت الشركة اللوجستية الأردنية، أول من أمس، بتعبئة مخزون المملكة الاستراتيجي من المشتقات النفطية في منطقة الماضونة، وذلك بتفريغ أول شحنة ديزل بحمولة 35 طنا.
وقالت مدير عام الشركة، المهندسة خلود محاسنة، إنه تم البدء بالتشغيل التجريبي لهذه الخزانات، تمهيدا لتشغيلها رسميا مطلع آب (أغسطس) المقبل للاحتفاظ بالمخزون الاستراتيجي للمملكة من المشتقات النفطية والغاز البترولي المسال فيها.
وبينت أن مشروع الماضونة يتألف من 6 خزانات ديزل سعتها 172 ألف طن  و4 خزانات بنزين 90 وخزاني بنزين 95 سعتهما 127 ألف طن، وخزاني وقود طائرات سعتهما 34 ألف طن، و5 خزانات غاز بترولي مسال سعتها 10 آلاف طن.
وبينت المحاسنة أن كفاية المملكة من هذه الأصناف بعد تشغيل هذه الخزانات ستغطي 34 يوما لكل من البنزين والديزل ووقود الطائرات، بينما ستغطي كميات الغاز البترولي حاجة المملكة لمدة 10 أيام.
وتم تنفيذ المشروع، وملكيته انتقلت كاملة من وزارة الطاقة والثروة المعدنية إلى الشركة اللوجستية بحسب المحاسنة، بمنحة من صندوق أبو ظبي للتنمية، وضمن المنحة الخليجية، وتبلغ كلفته 174.7 مليون دولار.
كما يتضمن المشروع منصات تحميل وتفريغ للصهاريج وأنظمة أمان وإطفاء ونظام لفصل الزيوت عن المياه، ونظام معالجة لها، ويحتوي على كافة التجهيزات اللازمة لإدارة وخدمة تخزين المشتقات النفطية.
وقالت محاسنة إن المشروع يعدً استراتيجياً ورائداً في جهود الحكومة لتنفيذ الاستراتيجية الشاملة لقطاع الطاقة والبرنامج التنفيذي لإعادة هيكلة القطاع النفطي، وسيشكل نقلة نوعية في مجال تطوير البنية التحتية للقطاع النفطي؛ حيث تم تنفيذ المشروع وفق أفضل الكودات والمواصفات العالمية، وسيتم تشغيله وفق أفضل الممارسات العالمية وأسس الصحة والسلامة والبيئة.
وتضمن مشاريع منشآت التخزين اللوجستية، التي تنفذها الشركة إلى جانب هذا المشروع، خزانات بسعة 100 ألف طن من المشتقات النفطية، و 6 آلاف طن من الغاز البترولي المسال في العقبة.
وستكون الشركة اللوجتسية جاهزة لاستقبال شحنات المشتقات النفطية المستوردة من شركات تسويق المشتقات النفطية العاملة في المملكة اعتبارا من نهاية شهر حزيران (يونيو) المقبل.
يذكر أن مجلس الوزراء وافق في أيار (مايو) الماضي على نقل ملكية المرافق النفطية ومشاريع السعات النفطية إلى الشركة اللوجستية الأردنية المملوكة بالكامل للحكومة.
وبحسب قرار حكومي سابق، فإن الشركة اللوجستية ستتولى إدارة مرافق تخزين ومناولة المشتقات النفطية ، بعد انتهاء امتياز شركة مصفاة البترول في أيار (مايو) المقبل.
يشار إلى أنه تم تأسيس الشركة في شهر آب 2015 بموجب قرار مجلس الوزراء على أن تكون شركة مساهمة خاصة مملوكة بالكامل للحكومة الأردنية، وان تعمل على أسس تجارية وربحية بحتة، وبأن تقوم بالتركيز على نشاط التخزين واعتماد نظام الاستخدام المفتوح ضمن أنشطة عمل الشركة.
وتمثل الشـركة اللوجستية الذراع التنفيذية للأعمال اللوجستية في القطاع النفطي، وبينت بأنها ستكون مسؤولة عن إدارة المخزون الاستراتيجي من المشتقات النفطية للمملكة، وحرصاً من الشركة على أهمية تأهيل الكوادر الأردنية لتشغيل وصيانة المرافق النفطية ضمن أفضل الممارسات العالمية فقد وضعت الشركة ذلك ضمن أحد أهدافها التي تسعى لتحقيقها، بالإضافة الى قيامها بتبني أنظمة المعلومات الحديثة والمتطورة وحسب أفضل الممارسات العالمية المعمول بها في القطاع النفطي العالمي.

التعليق