"BDC" يخرج فوجين جديدين من برنامج "طريقي"

تم نشره في الثلاثاء 24 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً
  • تخريج فوجين من برنامج "طريقي" - (من المصدر)

عمان-الغد- عقد مركز تطوير الأعمال-BDC، حفل تخريج لفوجين جديدين من منتسبي برنامج "طريقي"، بالتعاون مع مؤسسة ولي العهد البريطاني "The Prince Trust International"، ودعم من صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، والاتحاد الأردني لشركات التأمين.
جاء حفل التخريج من ضمن الشراكة التي عقدها مركز تطوير الأعمال-BDC مع كل من صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، والاتحاد الأردني للتأمين، لتنفيذ برنامج "طريقي-مهارات التأمين" بهدف تمكين الشباب من العمل في قطاع التأمين كونه قطاعا حيويا في تشغيل الشباب؛ حيث تم تسليح الشباب بالمهارات العملية اللازمة للنجاح في بيئة العمل ومن ثم تزويدهم بالمهارات التقنية الأساسية للتميز في القطاع. كما تلا حفل التخريج تنظيم يوم وظيفي بحضور ممثلي ومسؤولي الموارد البشرية من شركات التأمين لمقابلة نخبة الشباب المنتقاة للوقوف على فرص العمل المتاحة لاستكمال مهام المركز في تحفيز فرص التشغيل.
ونوه مؤيد الكلوب، مساعد الأمين العام للاتحاد الأردني للتأمين، إلى أهمية البرنامج في صقل مهارات الشباب ومساعدتهم على بناء مسار وظيفي في قطاع التأمين، مشيدا بالجهود التي يبذلها مركز تطوير الأعمال، بتصميم برامج متخصصة من خلال الوقوف على احتياجات القطاعات وإدماج أصحاب العلاقة لضمان مواءمة المتطلبات الوظيفية وبالتالي توفير عمالة مؤهلة ومدربة وقادرة على تنفيذ المهام.
وبدوره، تحدث الدكتور ليث العتوم، ممثلا عن صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، عن الشراكة مع مركز تطوير الأعمال، والتي جاءت مكملة لأهداف الصندوق في توفير سبل الدعم للشباب وبناء قدراتهم، مؤكدا حرص الصندوق على توفير الدعم اللازم للمساهمة في التنمية المحلية ودعم الشباب وأحد الأهداف الأساسية التي يولي جل اهتمامه ومصادره للوصول الى جيل من الشباب لتحمل المسؤولية والمساهمة في العملية التنموية.
وحث نايف استيتية، الرئيس التنفيذي لمركز تطوير الأعمال، في كلمته، الشباب، على دورهم الأبرز في التنمية وضرورة استغلال طاقاتهم الكامنة للمساهمة في رفع عجلة التقدم، خاصة بما حظوا به من دعم وبرامج مع شركاء مركز تطوير الأعمال، سعت في مجملها الى تجسير الفجوة بين متطلبات سوق العمل وكفاءاتهم؛ حيث تقع عليهم المسؤولية الكبرى في السعي نحو التميز من خلال العمل والمثابرة والتطوير المستمر.
وفي الوقوف على أثر البرنامج على الشباب، بين يزن جمال، أحد الخريجين من البرنامج "لم أكن أعي أهمية قطاع التأمين ولم أكن أعرف ما هي المهارات والفنيات التي يجب أن أمتكلها لأحصل على فرصة للعمل به. لقد كان البرنامج بمثابة مدخل لتعريفنا بأسس العمل في شركات التأمين. أحببت طبيعة العمل وأتمنى اليوم أن أحصل على فرصة عمل في إحدى الشركات".
كما بينت منار الشناق "بالنسبة لي أحدث برنامج مهارات طريقي نقلة نوعية في حياتي الشخصية والمهنية، فمن جانب أدركت نقاط القوة والضعف لدي، وعزز ثقتي بنفسي، خاصة بأسلوب التدريب التشاركي التفاعلي الذي أعطانا الفرصة للتعبير عن آرائنا وأفكارنا والعمل بروح الفريق، كما صقل شخصيتنا ومهاراتنا. كنت دائما أتوتر في التقدم لأي وظيفة أو مقابلة. اليوم أتطلع للقاء الشركات وأنا على ثقة بأن ما امتكلناه من مهارات ستؤهلنا للحصول على فرصة عمل".
تلا حفل التخريج، زيارة للمعرض الوظيفي؛ حيث قدم استيتيه، شكره وتقديرة للمشاركين من ممثلي شركات التأمين لإيمانهم بكفاءة خريجي مركز تطوير الأعمال وسعيهم المستمر لتقديم الدعم للشباب.

التعليق