"التايكواندو" يرفع العقوبات عن عدد من اللاعبين

تم نشره في الثلاثاء 24 نيسان / أبريل 2018. 04:00 مـساءً
  • المنتخبات الوطنية للتايكواندو - (من المصدر)

عمان - الغد - لاقى قرار الاتحاد الأردني للتايكواندو برفع العقوبات السارية عن عدد كبير من أطراف منظومة التايكواندو الأردنية، استحسان واسع في أوساط اللعبة، وجاء هذا القرار بناء على توجيهات من قبل سمو الأمير راشد بن الحسن رئيس الاتحاد، والذي أوعز للجنة الطعون والعقوبات لدراسة لائحة العقوبات السارية ضمن الاتحاد الأردني للتايكواندو، كي تكون مواكبة للتطور والانجازات التي تشهدها رياضة التايكواندو على الصعيدين المحلي والعالمي، وتجسيدا للنظرة المستقبلية والطموحة لأسرة الاتحاد بتوفير البيئة المناسبة والآمنة والقادرة على فرز خامات مميزة ومؤهلة للمنافسة عالميا، وخلق جيل من الشباب الواعي والمسؤول والقادر على خدمة المجتمع وتعزيز الروابط بين الاتحاد الأردني وكافة عناصر رياضة التايكواندو على كافة المستويات من حكام ومراكز ومدربين ولاعبين وتوسيع قاعدة المشاركة في رياضة التايكواندو في جميع أنحاء المملكة.

وعليه عقدت لجنة الطعون والعقوبات في الاتحاد الأردني للتايكواندو اجتماعها برئاسة علاء الجعافرة وحضور كل من الأعضاء مخلد العساف وطارق أبو سبيتان وفؤاد جروان إضافة إلى وائل أبو رحيم مدير الاتحاد، حيث قامت بدراسة جميع اللوائح وحالات العقوبات سارية المفعول، وقررت اللجنة وبالاجماع إصدار لائحة النظام والسلوك والعفو عن معظم العقوبات الصادرة عن الاتحاد الأردني للتايكواندو والسارية المفعول، لإعطائهم الفرصة للمشاركة في نشاطات الاتحاد، بما يتوافق مع اللوائح والأنظمة والتعليمات الصادرة عن الاتحاد الأردني للتايكواندو والتي تتناغم مع اللوائح الدولية .

يشار إلى أن أروقة الاتحاد تشهد في الآونة الأخيرة نشاطا واسعا وفي كافة الاتجاهات، وتسعى أسرة الاتحاد إلى التطوير المبني على أسس علمية وفق المعايير الدولية للوصول إلى مزيد من الإنجازات، والتي كان آخرها وصول ثلاثة لاعبين من المنتخب الوطني للناشئين إلى أولمبياد الأرجنتين للشباب، في مؤشر على ان التايكوندو الأردنية ما تزال مصنعا للنجوم.

 

التعليق