"المناهج" ترسم أولى خطواتها في "المسرح المدرسي"

تم نشره في الأربعاء 25 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً
  • مشهد من إحدى المسرحيات المشاركة-(من المصدر)
  • مجموعة من الطلبة المشاركين في مهرجان "المسرح المدرسي" -(من المصدر)

معتصم الرقاد

عمان- انطلقت فعاليات مهرجان المسرح المدرسي ومسرحة المناهج أول من أمس على مسرح أسامة المشيني في جبل اللويبدة بعمان، بعرض مسرحية (هلوسات) قدمتها مدرسة عرجان الثانوية للبنات التابعة لمديرية تربية لواء قصبة عمان، تلتها مسرحية (مدرسة المشاغبين) لمدارس الجامعة الثانية التابعة للواء ماركا.
ويشارك في المهرجان الذي تنظمه وزارة التربية والتعليم للعام الدراسي 2018 وتستمر فعالياته حتى 30 من الشهر الجاري (16) مسرحية تأهلت إلى نهائيات المهرجان المركزي.
حفل الافتتاح الذي حضره نقيب الفنانين حسين الخطيب وعدد من الفنانين ومديري ومديرات المدارس والمعلمين وعدد من أبناء الأسرة التربوية أكد خلاله مدير المهرجان / رئيس قسم المسرح والموسيقى في الوزارة الدكتور محمد الشرع على الدور المهم للمسرح في حياة الطلبة. وأشار في كلمة له إلى أن فعاليات المهرجان تأتي ضمن خطة الوزارة الهادفة إلى تعزيز شخصية الطلبة وتنمية مهاراتهم وإكسابهم المعرفة الأكاديمية بتوظيف المسرح في التعليم باعتباره بيئة خصبة لتنمية شخصية المتعلم في كافة الجوانب العقلية والعاطفية والجمالية واللغوية والثقافية.
وأضاف أن للمسرح دورا كبيرا في الإسهام في نضوج مكونات شخصية الطفل الذهنية والجسدية والحسية والتعبيرية، وفي تكوين اتجاهاته وميوله وقيمه، الأمر الذي يساعد على تمكينه من التكيف مع بيئته، مشيرا إلى أن هذا الهدف من أبرز مقاصد العملية التربوية والتعليمية برمتها.
وبين الشرع أن منافسات الطلبة لهذا العام تتميز بدمج ذوي الإعاقة في المسرح المدرسي وبخاصة المكفوفين منهم وتمكينهم من تقديم عروض مسرحية تحاكي فضاءات تعبيرية تعزز ثقتهم في النفس وتدفعهم لمزيد من الانطلاق نحو التميز من خلال الفنون المسرحية والإبداعية المختلفة.
وأشار إلى أهمية إقامة مثل هذه المنافسات بين الفرق المسرحية المدرسية في الكشف عن المواهب واستقطاب الإبداعات، موضحا أن خطة الوزارة التربوية تسعى دوما إلى رفد الميدان التربوي بالمعلمين المؤهلين في مجال المسرح والموسيقى إيمانا منها بأهمية الفن ودوره كمكون أساس في الحياة التربوية والتعليمية والثقافية للأجيال.
وأعرب الشرع عن شكر وزارة التربية والتعليم لوزارة الثقافة ونقابة الفنانين الأردنيين ولكافة الكوادر التي ساهمت بالتحضير والإعداد لإقامة فعاليات هذا المسرح.

التعليق