كيف تساعد نفسك على التغيير نحو لأفضل؟

تم نشره في الخميس 26 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً
  • تجربة الفشل ضمن دروس الحياة التي تتيح للمرء التعلم واكتساب الخبرات -(ارشيفية)

علاء علي عبد

عمان- يعد الفشل أحد أكبر العقبات التي يعاني منها الكثيرون عندما يتعرضون لها على الرغم من أن تجربة الفشل تعد ضمن دروس الحياة المهمة، فبدون الفشل لا يمكن للمرء التعلم واكتساب الخبرات، وبالتالي فإن الفشل لا يجب أن يكون شيئا نخجل منه وإنما يجب أن ننظر له كإشارة لضرورة التغيير. فعند الفشل مثلا بنيل المركز الأول في سباق الماراثون فهذا يعد مؤشرا مهما على ضرورة تغيير أسلوب التدريب كزيادة وقت التدريب أو ما شابه، حسبما ذكر موقع "Addicted2Success".
في كثير من الأحيان يكون التغيير ضرورة ملحة على حياة الإنسان، ولضمان أن يكون التغيير إيجابيا على المرء، ينبغي عليه أن يتعلم من الدروس الخفية التي تمر بحياته:
- تعلم أن تبقي توقعاتك متوسطة بشأن كل ما يمر بك: اعتاد الناس على الاعتقاد بأن بعض الأشياء سيحصلون عليها لا محالة مثل العمل والزواج وتكوين عائلة، لكن على المرء أن يدرك بأنه عندما يتعلق الأمر بالحياة فإن الأمور ليست بالسهولة التي يعتقدها. لذلك ينبغي على الشخص السعي لتحقيق ما يريد ولا يرفع سقف توقعاته بأن تأتيه الأمور على طبق من ذهب. عندما يكون سقف التوقعات مرتفعا فإن الأمر يكون أشد صعوبة على المرء عندما لا يحصل ما يتوقعه بينما يكون الأمر أخف وطأة عندما يكون سقف التوقعات معتدلا.
- تعلم أن تتقبل التغيير عند حدوثه: تقبل التغيير يعد صعبا على غالبية الناس، بل إن البعض قد يحاول مقاومة حدوث ذلك التغيير في بدايته، لكن اعلم بأن تقبلك للتغيير سيمكنك من إجراء التعديلات اللازمة التي تساعدك على اكمال حياتك بأفضل صورة ممكنة. سعي المرء لمنع التغيير من الحدوث يكون تأثيره كارثيا في كثير من الأحيان لأن هذا المنع يجبر المرء على عدم رؤية الواقع والرضا بالعيش في الماضي. لذا تعود على قبول التغيير وركز بأن تجد الأساليب التي تساعدك على التخفيف من حدته.
-  تعلم أن تكون أقوى من قبل: في كثير من الأحيان يحدث التغيير رغما عن المرء وليس بإرادته وعندما يكون الحال على هذا النحو يتحول التغيير لدرس يستطيع المرء التعلم منه من خلال مقارنة حياته قبل وبعد التغيير. هنا يجب على المرء أن يتعلم من أخطائه ويسعى لتكون شخصيته أكثر قوة وصلابة، مما يمكنه مستقبلا من التعامل مع التغييرات الأخرى حالها حدوثها دون أن تنتابه مشاعر الندم على ما فات.

التعليق