الفلسطينيون يستعدون لجولة جديدة من ‘‘مسيرات العودة‘‘ غدا

تم نشره في الخميس 26 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً
  • مسيرة العودة قرب الحدود بين غزة وإسرائيل -(ا ف ب)

نادية سعد الدين

عمان - يستعد الفلسطينيون لجولة جديدة من "مسيرات العودة"، غداً، في ظل تأكيد قوى وفصائل وطنية باستمرارها، وذلك على وقع قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي بإقامة وحدات إستيطانية في أراضي الضفة الغربية المحتلة.
ويتخذ الفلسطينيون مواقعهم ضمن التظاهرات السلمية، التي انطلقت بزّخم منذ ذكرى "يوم الأرض"، حيث أطلقت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وفك الحصار اسم "جمعة الشباب الثائر"، غداً، في إطار فعاليات مسيرات العودة الكبرى عند الحدود المتاخمة لقطاع غزة مع الأراضي المحتلة العام 1948.
من جانبه، قال رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، اسماعيل هنية، إن "مسيرات العودة أعادت القضية الفلسطينية للواجهة من جديد، وستستمر حتى بعد منتصف أيار (مايو) القادم حتى تحقيق أهدافها".
وأوضح هنية، خلال كلمة له أمس في مدينة غزة، أن "مسيرة العودة ستصبح نهجا بيننا وبين الاحتلال"، مشددا على أن "مسيرة العودة توجه رسالة تحذير من الشعب الفلسطيني، لكل من يحاول الإنخراط في صفقات بيع قضية فلسطين، أو التطبيع مع الاحتلال".
وأشار إلى أن "مسيرة العودة ستنتقل للضفة الغربية، وسينخرط شعبنا في الخارج فيها، باعتباره قراراً متخذاً بأعلى المستويات الوطنية".
وأكد هنية أن "نقل السفارة الأميركية للقدس المحتلة يشكل تحديا استراتيجيا للشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية".
وفي الأثناء؛ صادقت سلطات الاحتلال على قرار بإقامة وحدات استيطانية جديدة على أراضي بلدة الخضر، جنوب محافظة بيت لحم، وذلك بعدما قامت في السابق بوضع اليد على الأرض، وتجريفها وشق طرق التفافية للمستوطنين فيها.
بينما واصلت قوات الاحتلال عدوانها ضدّ الشعب الفلسطيني، عبر شنّ حملة مداهمات واقتحامات في أنحاء مختلفة من الأراضي المحتلة، وتنفيذ اعتقالات واسعة بين صفوف المواطنين.

التعليق