ورشة عمل لرقمنة شهادات المنشأ بدول اتفاقية أغادير

تم نشره في الجمعة 27 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

عمان- نظم مركز التجارة الدولية، بالتعاون مع الوحدة الفنية لاتفاقية أغادير، أول من أمس، ورشة العمل الإقليمية بعنوان "رقمنة شهادات المنشأ في الدول العربية" لبناء قدرة دول أغادير على رقمنة شهادات المنشأ، وتحديد التحديات التنظيمية وأفضل الممارسات المتبعة في المنطقة.
وتهدف الورشة الى رفع مستوى الوعي لدى المشاركين حول فوائد رقمنة شهادات المنشأ، وتقديم توضيح للأطراف الفاعلة حول الجوانب الفنية والإجرائية لرقمنة شهادات المنشأ، بالإضافة إلى التطرق إلى التحديات القائمة.
وبحسب بيان صدر عن الوحدة الفنية لاتفاقية أغادير، أمس، فقد تم خلال الورشة تقديم توصيات بشان الاستفادة من الاستراتيجيات والتدابير المنصوص عليها في اتفاقية تسهيل التجارة تبعاً للدول، وتوفير أساس لوضع خطة عمل لتنفيذ شهادة المنشأ الإلكترونية.
وقال رئيس برنامج تسهيل التجارة بمركز التجارة الدولي بجنيف، الدكتور محمد سعيد "إنّ رقمنة شهادة المنشأ هي إحدى الخطوات التي من شأنها أن تسمح للدول المضي قدماً نحو الالتزام مع منظمة التجارة العالمية واتفاقية تسهيل التجارة".
وأضاف "أن شهادة المنشأ الرقمية هي عبارة عن وثيقة إلكترونية تصدق على منشأ السلع، وموقعة رقمياً من قبل المصدر والمسؤول المفوض عن الهيئة المخولة بإصدار مثل هذه الوثائق من قبل الحكومة، بحيث تتوافق شهادة المنشأ الرقمية مع معايير سلامة دقيقة، مما يوفر موثوقية أكبر في المعاملات التجارية".
وقال الرئيس التنفيذي للوحدة الفنية، فخري الهزايمة "لقد حققت الدول خلال العقود القليلة الماضية تقدماً ملحوظاً في خفض الرسوم الجمركية، وازدادت التجارة وأصبحت أكثر عالمية، وأصبح في مقدور الاقتصادات النامية وتلك التي تمر بمرحلة انتقال الوصول إلى سلاسل الإمداد".-(بترا)

التعليق