الوحدات يسعى لتجاوز ‘‘عقبة‘‘ العقبة نحو اللقب.. والحسين يستقبل البقعة

تم نشره في الجمعة 27 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً
  • عدد من اللاعبين يتنافسون على الكرة امام مرمى في لقاء الوحدات والعقبة ذهابا -(الغد)

عاطف البزور

عمان- تتواصل اليوم منافسات الجولة 20 من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم؛ حيث تقام مباراتان تبدأ الأولى عند الساعة 5 مساء على ستاد الحسن وتجمع بين فريقي الحسين "16 نقطة" والبقعة "17 نقطة"، ضمن مساعي الفريقين للهروب من شبح الهبوط، فيما يشهد ستاد الملك عبدالله الثاني عند الساعة 7.30 مساء، مباراة قمة بالنسبة للوحدات المتصدر برصيد 44 نقطة والراغب في الهرولة نحو اللقب، عندما يواجه العقبة "19 نقطة" الطامح إلى البقاء بين أندية المحترفين.
الوحدات * العقبة
الوحدات يدخل المباراة متصدرا الدوري ويسعى للفوز لمواصلة صدارته وبفارق مريح عن أقرب مطارديه والاقتراب من حسم اللقب لصالحه.
وعلى العكس تماما يدخل فريق العقبة المباراة، وهو مهدد بالهبوط ويسعى لخطف التعادل على أقل تقدير في إطار سعيه للحفاظ على موقعه بين الكبار.
السيناريو المتوقع.. هجوم وحداتي مكثف ومبكر بغية تسهيل المهمة، ومن المتوقع أن يزج جمال محمود بنجومه الكبار، مع التركيز على ضرورة فرض إيقاع الفريق واللعب بجدية ومحاولة كسر الطوق الدفاعي المنتظر أن يلجأ إليه فريق العقبة؛ حيث سيحاول الأخير فرض رقابة مشددة على مفاتيح لعب الوحدات، مدركا صعوبة المهمة وعنفوان الخصم.
ومن المنتظر أن يبدأ الوحدات المباراة بطريقته المعهودة بإفراز 4 مدافعين للخلف، مع إعطاء حرية واسعة للظهيرين محمد الدميري وإحسان حداد للمساندة الهجومية، مع عدم إغفال التغطية خلف تقدمهما، ولا شك أن استعادة سعيد مرجان للمساته الفنية وعطائه الكبير ستساعد الفريق كثيرا، خاصة مع نجومية وجاهزية رجائي عايد وأحمد الياس ويزن ثلجي وفهد اليوسف، الذين تقع على عاتقهم مهمة قيادة الحملات الهجومية وتحضير الكرات نحو حمزة الدردور ومن خلفه اليوسف وثلجي ومرجان.
وفي الجانب الدفاعي، يعول الوحدات بالدرجة الأولى على قدرات طارق خطاب ومحمد الباشا، وهذا الثنائي مطالب بإغلاق العمق الدفاعي أمام مرمى الحارس عامر شفيع، خاصة في ظل ميل الظهيرين حداد والدميري للتقدم وتشكيل ثقل هجومي عبر الأطراف، لزيادة الضغط على دفاعات العقبة، وإجبار وسط الفريق على التراجع، لكن الوحدات يتحسب كثيرا من سرعة الهجمات المعاكسة لمنافسه، لذلك فإن تقدمه للهجوم سيكون مدروسا بعناية ولن يكون على حساب الواجب الدفاعي.
وفي المقابل، فإن مدرب العقبة، يدرك جيدا حاجة فريقه للخروج بنتيجة إيجابية رغم صعوبة المهمة، لذلك سيعمد الى الموازنة بين الواجبين الدفاعي والهجومي خاصة في منطقة الوسط، وسيقوم أحمد أبوجادو وأحمد العرسان وربيع محمد بالدور المحوري، وسيعملون على توزيع الأدوار وتربيط مفاتيح اللعب الوحداتية ومن ثم التقدم لإسناد فوكاس وعدي القرا في الأمام بحثا عن الوصول الى مرمى الوحدات.
الحسين * البقعة
مواجهة ساخنة في صراع الهروب من شبح الهبوط؛ حيث يلتقي الحسين إربد ضيفه البقعة... مباراة الفريقين لا تقبل القسمة على اثنين، خاصة أنها تأتي في مرحلة صعبة يمر بها الفريقان، وخسارة أي منهما ستقربه بشكل كبير من الهبوط. الحسين إربد سيقف مطولا عند قدرات خصمه مدركا أن تشكيل السواتر الدفاعية من منتصف الملعب الى جانب الارتداد السريع منطق مناسب لمنع البقعة الاقتراب من مرمى الحفناوي، ومن المتوقع أن يعمل مالك اليسيري وعمار أبوعليقة وعلي خويلة وعلاء النعامنة ومن أمامهم حامد توريه لإغلاق البوابة الدفاعية أمام مرمى حمزة الحفناوي، في ظل تعليمات للنعامنة وخويلة بالموازنة بين واجبهما الدفاعي وإسناد ثلاثي العمليات سمير رجا ومحمد العلاونة وخلدون الخزامي، بما يضمن مراقبة مفاتيح لعب البقعة قبل التفكير بفرض السيطرة على منطقة العمليات، ومن ثم التقدم لإسناد ثنائي الهجوم نهار الشديفات ومحمد زينو وفرض زيادة عددية في الأمام للوصول لشباك الحارس فراس صالح.
ومن جانبه، يدرك البقعة، أن المهمة ليست بسهلة، الا أنه يسعى للخروج بنتيجة إيجابية، لذلك سيعمد مدربه إلى إغلاق الطرق المؤدية إلى المرمى واللعب وفق أداء متوازن، معتمدا على تحركات المحترف السوري سامر السالم إلى جانب محمد العملة وعمار أبوعواد ووسام دعابس وخالد الدردور لتشديد الضغط على دفاعات الحسين والوصول لمرماه.

التعليق