وادي أبو غريبة بمادبا.. منطقة بمقومات سياحية ساحرة تدور في فلك الإهمال

تم نشره في الثلاثاء 15 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

أحمد الشوابكة

مادبا- منطقة وادي أبو غريبة في محافظة مادبا كغيرها من المناطق السياحية الساحرة "تدور في فلك النسيان والإهمال، فالطريق الواصل إليها وعر، كثير الحفر والتشققات، متآكل غير مهيأ لسير المركبات عليه".. رغم أنها تتوفر فيها مقومات تؤهلها لأن تكون واجهة سياحية تجذب الآلاف من السياح والزوار المحليين والأجانب.
"وادي أبو غريبة"، منطقة تقع في محمية الموجب الحيوي التابعة للواء ذيبان، تمتاز بمناخ صحراوي وجبال شاهقة وسفوح مغطاة بخضرة، ناهيك عما تتضمنه من حيوانات بأنواعها المختلفة ونباتات فريدة من نوعها، لا تتوفر إلا في هذه المنطقة، التي يؤكد مواطنون ومتنزهون أنها "تفتقر لخدمات أساسية وبنى تحتية يجعل منها منارة جذب سياحي".
المواطن عمر الرواشدة يؤكد أن هذه المنطقة "تواجه تهميشا، حتى أضحت تدور في فلك النسيان والإهمال، فالطريق الواصل إليها وعر كثير الحفر والتشققات، متآكل غير مهيأ لسير المركبات عليه، فضلا عن أنها غير مدرجة على الخريطة السياحية".
فيما يقول المواطن ليث القيسي "إن المنطقة تمتلك للعديد من المقومات الطبيعية ما يؤهلها لتكون نقطة جذب استثماري وسياحي وزراعي تعود بالنفع على أبناء المنطقة والمساهمة في تخفيض نسبتي البطالة والفقر".
ومنطقة وادي أبو غريبة "تجذب بشكل لافت للنظر مستكشفي الطبيعة وجمالها، وهواة "التخييم" ورياضة تسلق الجبال، ما يجعلها نقطة استقطاب للمستثمرين"، وفقا للمواطن عدي سالم.
من جهته، يرى المخرج حسين دعيبس "أن هذه المنطقة تعتبر أرضا خصبة للإنتاج الفني، لوجود تنوع في مناخها وتضاريسها"، داعيا إلى ضرورة المحافظة على "طبيعة تلك المنطقة، دون العبث بجمالياتها".
ويؤكد "أن الكثير من المسلسلات الدرامية التي تم تصويرها في مختلف المناطق الأردنية ساهمت بترويج وتسويق هذه المناطق، فالإنتاج الفني هو طريق مهم ليتعرف الناس على جماليات المناطق التي لم تطالها أدوات الترويج والتسويق، إذ يمكن من خلال الفن ترويج مثل هذه المناطق".
من ناحيته، يؤكد المواطن وائل الرواحنة "أنه خلال أيام العطل والإجازات يقوم بزيارة هذه المنطقة، البعيدة عن التلوث البيئي، ليستمتع بهدوئها بعيدا عن ضجيج المدينة وصخبها، فمنطقة وادي أبو غريبة ذات سحر عجيب يترك في النفس أثرا لا يوصف، فذلك السحر يعمل على جذبي باستمرار لزيارتها".
فيما تدعو المواطنة هيا السعافين إلى "الاهتمام بمنطقة وادي أبو غريبة، التي تمتاز بسحر طبيعي يفوق الخيال، والعمل على تطويرها وإعادة تأهيلها لتكون نقطة جذب سياحي واستثماري".
بدوره، يقول مسؤول محمية الموجب الحيوي لمناطق لواء ذيبان عبدون الضرابعة أن الجمعية الملكية لحماية الطبيعة عملت على ترويج كل المناطق التابعة لها، وسخرت إمكاناتها للحفاظ على طبيعة تلك المناطق وعدم العبث بها، معربا عن خشيته من "انقراض الحيوانات التي تعيش بمنطقة وادي أبو غريبة".
بيد أن مدير سياحة مادبا وائل الجعنيني يؤكد أن وزارة السياحة والآثار تقوم بترويج المواقع السياحية والأثرية كافة، مضيفا "رغم أنها هذه المنطقة تتبع إلى محمية الموجب الحيوي، إلا أن الوزارة عملت على ترويجها إعلانيا وإعلاميا ومن خلال برامج ورحلات تنظمها لهذا الغرض، وذلك بالتعاون مع إدارة الجمعية الملكية لحماية الطبيعية وهيئة تنشيط السياحية".
كما يؤكد "عدم تقصير وزارة السياحة بعملية الترويج لهذه المنطقة وغيرها من المناطق السياحية والأثرية".

التعليق