مكتبة الأسرة الأردنية تنطلق في أيلول المقبل

تم نشره في الأحد 20 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً
  • وزير الثقافة نبيه شقم خلال افتتاح مكتبة الأسرة العام الماضي - (أرشيفية)

عزيزة علي

عمان - قال عضو اللجنة العليا ومدير برنامج مكتبة الأسرة د. احمد راشد إن العمل على اختيار مجموعة من المؤلفات التي سيتم اعادة طباعتها للدورة الحالية من برنامج مكتبة الاسرة يجري على قدم وساق حيث من المحتمل ان تنطلق فعالياتها مبكرة عن كل الدورات السابقة، ممكن ان يكون في شهر أيلول (سبتمبر) المقبل من العام الحالي.
وأشار راشد في تصريح الى "الغد"، ان اللجنة المتخصصة في اختيار الكتب تعمل الآن على اختيار مجموعة من المؤلفات ليتم دفعها الى المطبعة حيث تكون جاهزة في اقرب وقت، مبينا ان الاولية في الاختيارات تكون لكتاب الطفل، والمؤلف الأردني والعربي والعالمي.
وأضاف راشد ان برنامج مكتبة الاسرة الأردنية وهو من البرامج الريادية الذي تنفذه وزارة الثقافة سنويًا منذ انطلاقه برعاية الجلالة الملكة رانيا العبدالله في العام 2007، تحرص على اختيار كل ما هو مفيد ومهم للقارئ الاردن وفي طليعته الطفل الذي يتم طبعه زهاء "20 %" من مطبوعات البرنامج، وتباع بمبلغ رمزي "25 قرشا".
ونوه راشد الى ان برنامج يقوم على تعميم الثّقافة الوطنية من اجل نشر الوعي الثّقافيّ، وتنمية الفكر النّاقد، وايجاد التّناغم الحّسيّ بين الفكر والوجدان الإنسانيّ؛ لبناء مجتمع مثقّف يدرك أهمية التّحاور والتفاعل مع الآخرين، ويجتهد في تطوير ذاته، ورسم مستقبل وطنه الزّاهر.
كما ان وزارة الثّقافة حرصت، بحسب راشد، على أن تكون خطّة المشروع واسعة وشاملة تصل إلى عناصر الفئات المستهدفة في محافظات المملكة كافّة عبر توزيع مراكز بيع إصدارات المشروع توزيعًا متوازنًا ومبرمجًا، فالبرنامج يهدف لتوفير الكتاب في جميع محافظات المملكة وبأسعار رمزية، وفي متناول يد كل مواطن لتحقيق عدالة توزيع مكتسبات التنمية الثقافية على مختلف أقاليم ومحافظات المملكة.
كما بين راشد ان مكتبة الاسرة تحرص على اعادة طباعة مؤلفات رواد الادب الاردنيين الراحلين والأحياء من اجل الحفاظ على ارثهم الابداعي واطلاع الجيل الجديد على هذا الابداع مثل مؤلفات "بدر عبد الحق، مؤنس الرزاز، تيسير سبول، عبدالرحيم عمر، جمعة حماد، أمين شنار، فؤاد القسوس، سليمان الموسى، جمال أبو حمدان، خليل السواحيري، محمد طمليه، زياد قاسم، حبيب الزيودي، سالم النحاس، عدي مدانات، عيسى الناعوري" وآخرون.
وكذلك المبدعون الأحياء مثل: "سعود قبيلات، سليمان قوابعة، مفلح العدوان، حيدر محمود، د. أيمن مزاهره، د. جواد المصري، د. عماد الزغول، محمد جمال عمرو، منير الهور، هاشم غرايبة، يوسف ضمرة، د. أيوب أبو ديه، ليلى الأطرش، د. هند أبو الشعر، طه الهباهبه، محمد صبحي أبو غنيمه، د. محمد عبيدالله، طاهر العدوان، فخري قعوار، د. عبدالكريم غرايبة، د. محمد عدنان البخيت، د. همام غصيب، د. صلاح جرار.. وغيرهم".
وحول آلية اختيار مؤلفات المبدعين الاردنيين قال راشد إن اللجنة تركز في المقام الاول على المضمون والمحتوى والقيمة والمعلومة والفكرة التي يقدمها هذا الكتاب، ونفى ان يكون هناك تمييز بين كاتب وآخر، فالمعيار هو المضمون والجودة المحتوى.
وتحدث راشد عن أهداف مكتبة الاسرة قائلا إن وزارة الثقافة تسعى إلى تشجيع القراءة واقتناء الكتاب وتأسيس مكتبة في كل بيت، اختيار كتب المعارف الإنسانية التي تثري العقل والوجدان، وإصدارها بطبعة أنيقة من خلال المواصفات الفنية العالية، توفير الدعم المالي لدعم الكتاب، وضمان وصوله للمواطن بأسعار رمزية جداً، إذ يتراوح سعر الكتاب الواحد بين (25-35) قرشًا.
وايضا يسهم البرنامج في رفع مستوى الوعي، والارتقاء بالذائقة الفنية لدى أفراد الأسرة الأردنية كافة، مشيرا الى ان المجالات ومواضيع التي يتم اختيارها ليست محصورة في مجال أو موضوع محدد، بل تتناول مجالات مختلفة معرفية الإنسانية، فقد تم تصنيفها إلى عشرة هي: "الدراسات والتراث الأردني، التراث العربي والإسلامي، الفكر والحضارة، الأدب الأردني، الأدب العربي، الأدب العالمي، العلوم، الفنون، الثقافة العامة، الأطفال".
وتحدث راشد عن كيفية اختيار العناوين، مبينا ان اللجنة العليا للمشروع تتولى ضم مجموعة من أصحاب الاختصاصات لاختيار عناوين الإصدارات، بحيث تغطي معظم جوانب المعارف الإنسانية، وتكون ذات سوية معرفية عالية، وتهم أكبر شرائح ممكنة من المجتمع الأردني، وفي نفس الوقت تلبي رغبات الجمهور.
واشار راشد الى حقوق المؤلف حيث ان الوزارة تطبق قانون الملكية الفكرية وحماية حق المؤلف والمصنفات، ولا يمكن للوزارة إصدار أي عنوان إلا بعد أخذ الإذن من صاحب الحق سواء كان دار نشر، أو المؤلف نفسه، أو الورثة، باستثناء الكتب التي تعتبر ضمن الحق العام.

التعليق