مدرسة أردنية تكسر الرقم القياسي وتعجز عن دخول "غينيس"

تم نشره في الأحد 20 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

 مؤيد أبو صبيح

عمان – عجزت مدارس الحصاد التربوي عن دخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية بعدد حضور الحصة المدرسية، لأسباب قالت عنها أنها "جوهرية"، رغم أنها حطمت الرقم القياسي المسجل باسم "الصينيين"، حيث بلغ عدد الحضور في حصة "الحصاد المدرسية" أكثر من 16 ألف شخص بدرس الاستقلال.
وقال رئيس مجلس إدارة المدارس أيوب خميس لـ"الغد": "لقد حطمنا الرقم القياسي الذي كان مسجلا سابقا باسم الصينيين، وتجاوز عدد حضور الحصة الصفية التي نظمتها المدرسة كأكبر حصة على مستوى العالم حاجز الـ 16 ألف شخص، ولكن كان لإدارة "غينيس" ملاحظات على التنظيم، ما حرم الأردن من الدخول فيها".
ونظمت "الحصة الأكبر" في استاد الملك عبد الله الثاني بمدينة القويسمة. وما تزال "الحصة الصينية" هي الأكبر من حيث عدد الحضور، إذ بلغ 11200 طالب.
وتابع خميس بالقول "إن الملاحظات التي أوردتها الموسوعة الدولية "كانت جوهرية تشتمل على عدم الاستماع، والتفاعل مع الدرس، والانضباط المطلوب".
وقال "كان المطلوب منا في الحصة أن تكون نموذجية كتلك التي في الصفوف، وهذا بتقديرنا كان من الصعوبة ايجاده في درس يحوي أكثر من 16 ألفا".
وقال مدير عام المدارس أكرم عبد القادر "المندوبة التي حضرت عن "غينيس" نبهت لعدد من الملاحظات، لكن الحضور، لم يلتفت إليها، وكان على رأس ملاحظتها ضرورة الصمت".
الطالبة هديل الجعران أحدى الذين شاركوا بالفعالية قالت "كنت سعيدة بمشاركتي، لقد قرأنا درس الاستقلال، ولكن كانت ستكون سعادتي مضاعفة لو دخل الأردن موسوعة غينيس بأكبر حصة دراسية على مستوى العالم".
وعن احتمالية، إعادة المحاولة مرة ثانية، قال خميس "لربما يكون ذلك، لكن ليس في المستقبل القريب".

التعليق