كيف تمرن دماغك؟

تم نشره في الاثنين 21 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً
  • تجنب التعرض للضغط النفسي كونه يؤذي الدماغ- (ارشيفية)

عمان- كما هو الحال في العضلات، فإنك ستفقد دماغك إن لم تستخدمه. هذا ما ذكره موقع "WebMD" الذي أشار إلى أن من يستخدم دماغه بشكل جيد في ممارسة النشاطات الذهنية يكون أكثر عرضة للبقاء بذهن حاد لأطول مدة ممكنة. وتتضمن النشاطات التي ينصح بالقيام بها للحفاظ على حدة الذهن الآتي:
- قراءة كتاب.
- حضور محاضرة.
- تعلم لغة ثانية.
- الاستماع إلى الراديو.
- ممارسة ألعاب الفيديو.
وتتضمن النصائح التي قدمها الموقع المذكور للحفاظ على حدة الذهن الآتي:
- تحدّ دماغك: ابتكر باحثون تمارين دماغية عرفوها بـ"neurobics" التي تعمل على أساس تحدي الدماغ لممارسة نشاطات بأساليب مختلفة، من ذلك استخدام اليد غير المعتاد على استخدامها والذهاب للعمل من طريق مختلفة عن المعتاد وإغلاق عينيك عند تناول الطعام لمعرفة ما إن كنت قادرا على تحديد الطعم من دون رؤيته أم لا.
- مارس الرياضة: فالرياضة وخصوصا تلك التي تساعد على زيادة النبض، منها المشي والسباحة، لها فوائد ذهنية أيضا. وعلى الرغم من أن الخبراء لا يعرفون السبب المحدد وراء ذلك، إلا أن التمارين الرياضية تزيد تدفق الدم لمنطقة في الدماغ وتحسن الروابط بين الخلايا الدماغية. فالنشاط يحسن الذاكرة وحتى القدرة على التخطيط للمهام.
- تناول الأطعمة الصحية: اصنع معروفا بدماغك واختر الطعام المناسب للقلب ومحيط الخصر. فالبدانة في منتصف العمر تزيد من احتمالية الإصابة بالخرف مع تقدمه بما يصل إلى الضعف. كما أن ارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات الكولسترول يزيدان من احتمالية الإصابة به. وتتضمن النصائح المتعلقة بالطعام الآتي:
- تناول الفواكه والخضراوات الملونة.
- تناول السمك.
- تناول الأطعمة المشوية وليس المقلية.
- مارس ألعاب الفيديو: وجدت العديد من الدراسات أن ألعاب الفيديو تحفز المناطق الدماغية التي تسيطر على الحركة والذاكرة والتخطيط. وعلى الرغم من أن بعض الخبراء ينفون ذلك، إلا أننا لن نخسر شيئا عند مشاركة الأطفال ألعابهم!
- اصنع الصداقات: كن اجتماعيا، فالتحدث مع الآخرين يجعل ذهنك أكثر حدة، سواء أكان ذلك في العمل أو المنزل أو غير ذينك. فقد وجدت الدراسات أن النشاط الاجتماعي يعزز من قدرات الدماغ. لذلك، تحدث مع صديق الآن!
- ابق هادئا: تجنب التعرض للضغط النفسي كونه يؤذي الدماغ، وخصوصا تلك المناطق التي تحتوي على الخلايا المسؤولة عن تخزين ومعالجة المعلومات. وتاليا بعض الأساليب للترويح عن نفسك:
- خذ أنفاسا عميقة.
- ابحث عما يجعلك تضحك.
- مارس التأمل.
- تحدث إلى شخص ترتاح له.
- احصل على نوم كاف.
- نم قبل وبعد تعلم شيء جديد: فإن بدأت التعلم وأنت متعبا، فإن ذلك سيقلل من تركيزك. أما النوم بعد التعلم، فيساعد دماغك على تخزين المعلومات للرجوع إليها لاحقا. كما أن الحصول على نوم كاف يعد جيدا لمزاجك وذاكرتك.
ليما علي عبد
مترجمة طبية وكاتبة تقارير طبية
lima.abd@alghad.jo
Twitter: @LimaAbd

التعليق