"فلسطين النيابية" تثمن خطاب الملك بقمة إسطنبول

تم نشره في الاثنين 21 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

عمان - الغد – فيما عادت لجنة فلسطين النيابية جرحى غزة في المدينة الطبية، ثمنت الخطاب الذي ألقاه جلالة الملك عبدالله الثاني في قمة اسطنبول الاسلامية الاستثنائية، الجمعة الماضية، بحضور رؤساء وزعماء الدول الاسلامية من مختلف أنحاء العالم.
وقالت، في بيان أصدرته امس، إن "جلالة الملك عبد الله الثاني يؤكد باستمرار في المحافل المحلية والإقليمية والدولية كافة على أولوية القضية الفلسطينية وحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، وهو القائد الوصي على المقدسات في القدس".
وشددت اللجنة على ان "الوصاية الهاشمية على القدس الشريف هي صمام الأمان للمقدسات الإسلامية والمسيحية، وتنسجم مع الدور التاريخي الذي حمله الهاشميون على الدوام الذين بذلوا الغالي والنفيس للمحافظة على الهوية العربية للمدينة المقدسة".
وأضافت أنه "وفي الوقت الذي انشغلت فيه دول عربية بمشاكلها الداخلية كان جلالته يجول ويصول من اجل الحفاظ على المقدسات واعادة البوصلة الاسلامية والعربية والدولية نحو القضية الفلسطينية وعدالتها ودعم الاشقاء وصمودهم".
وأكدت اللجنة على لسان رئيسها النائب السعود أن "الملك وجه رسائل ومواقف قوية بان الاقصى خط أحمر وغير المسموح العبث به وان القدس عاصمة للدولة الفلسطينية".
إلى ذلك، عاد النائبان حسن العجارمة وعزيز العبيدي، أمس، مصابي قطاع غزة في مدينة الحسين الطبية معربان عن تمنياتهما لهم بالشفاء العاجل.
وشددا على الوقوف إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين في محنتهم وتقديم العون الطبي والإنساني لهم مشيدان بالجهود التي تبذلها الخدمات الطبية الملكية وعدد من الاطباء المشرفين على حالات الجرحى والمصابين. كما ثمن ذوو الجرحى زيارة النائبين العجارمة والعبيدي معبرين عن تقديرهم للكوادر الطبية الاردنية المشرفة على الحالات وما وجدوه من خدمات ورعاية طبية مميزة.

التعليق