أرقام وإحصائيات بطولات المناصير للمحترفين لكرة القدم

تم نشره في الثلاثاء 22 أيار / مايو 2018. 01:47 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 22 أيار / مايو 2018. 01:48 مـساءً

 

عمان - الغد - إفتتح فريق الفيصلي الموسم الكروي 2017/2018، باحرازه بطولة كأس الكؤوس المناصير، قبل ان يتوّج الوحدات بلقبي درع الاتحاد المناصير ودوري المناصير للمحترفين، فيما حصل الجزيرة على كأس الأردن -المناصير-.

كأس الكؤوس المناصير

استطاع الفيصلي بطل دوري المناصير للمحترفين وكأس الاردن المناصير، العام الماضي احراز اللقب بعد تغلبه على الجزيرة وصيف بطل الدوري 2-1، في مباراة افتتاح الموسم الكروي 2017/2018.

درع الاتحاد "المناصير"

حصد الوحدات ثاني بطولات الموسم بعد ان توّج بدرع الاتحاد المناصير، بفوزه على الجزيرة 2-0 في المباراة النهائية.

وسجل مهاجم الوحدات حمزة الدردور 4 اهداف في المباريات الخمس التي لعبها مع فريقه بدرع الاتحاد المناصير، ويتساوى الأول مع الجزيرة بعدد الاهداف المسجلة في البطولة 12 هدفاً، ويكون الوحدات الاقوى دفاعاً باستقباله هدف وحيد، فيما اكتفى ذات راس بهدف واحد سجله خلال البطولة ليكون الاضعف هجومياً، والاضعف دفاعياً رفقة الاهلي باستقبالهما 7 اهداف.

أما على صعيد الانذارات فكان شباب العقبة الاقل تلقياً للبطاقات قياساً بعدد المباريات، حيث حصل على انذاراين فقط في ثلاث مباريات بمعدل 0.6 انذار/المباراة، وكان اليرموك الاعلى حيث حصل لاعبوه على 9 انذرات في ثلاث مباريات بمعدل 3 انذار/مباراة، وحصل لاعب الفيصلي بهاء عبد الرحمن على حالة الطرد الوحيدة في البطولة.

كأس الأردن "المناصير"

توّج الجزيرة بلقب كأس الاردن -المناصير-، بعد فوزه في المباراة النهائية على شباب الأردن 2-0.

وتمكن الجزيرة من الفوز في مبارياته الخمس التي خاضها ضمن بطولة الكأس، ليسجل الرقم الاعلى، فيما لم يكتب للرمثا، البقعة، اليرموك، شباب العقبة تسجيل اي فوز خلال البطولة. وسجل الجزيرة -البطل- 13 هدفاً خلال البطولة جعلته الاكثر تهديفاً، بينما لم يسجل شباب العقبة اي هدف ليكون الاضعف هجوماً.

وكان الحسين واليرموك الاقل تلقياً للانذارات خلال البطولة قياساً بعدد المباريات، حيث حصل لاعبوهما على انذارين خلال المبارتين في البطولة بمعدل انذار/مباراة، بينما كان الفيصلي الاكثر تلقياً للانذارات بـ13 انذار بمعدل 3.25 انذار/مباراة.

وحصل لاعبوا الفيصلي على 4 بطاقات حمراء خلال بطولة كأس الأردن -المناصير-، فيما نال لاعبوا الاهلي 3 بطاقات، والرمثا وشباب الاردن بطاقة لكل منهما.

دوري المناصير للمحترفين

أحرز الوحدات بطولة دوري المناصير للمحترفين، بعد أن حصد 53 نقطة خلال 22 مباراة لعبها في البطولة.

وابتعد الوحدات عن الجزيرة الذي حل ثانياً بـ41 نقطة، فيما حجز الفيصلي المركز الثالث بنفس رصيد الجزيرة الذي كانت له افضلية المواجهات، وحل الرمثا رابعاً برصيد 39 نقطة، فيما استقر شباب الاردن بالمركز الخامس بـ37 نقطة.

وحجز الاهلي المركز السادس برصيد 23 نقطة، متقدماً بفارق المواجهات وبنفس الرصيد على البقعة الذي حل سابعاً ثم ذات راس ثامناً، واستقر شباب العقبة في المركز التاسع برصيد 22 نقطة، متقدماً بفارق المواجهات على الحسين الذي حل عاشراً.

وجمع منشية بني حسن 21 نقطة، لم تكن كفيلة ببقاءه في دوري المناصير ليهبط الى مصاف الدرجة الاولى رفقة اليرموك الذي حل اخيراً برصيد 15 نقطة.

وسجل الوحدات خلال البطولة 45 هدفا، واستقبلت شباكه 13 هدفاً جعلته الاقوى هجومياً ودفاعياً، فيما كان اليرموك الاضعف حيث سجل 16 هدفاً واستقبل 43 هدفاً.

وجمع الوحدات اكبر عدد من الانتصارات في البطولة بـ16 فوزا، وكان الاقل هزيمة حيث خسر في لقاء وحيد، بينما كان اليرموك الاقل تحقيقاً للفوز بـ4 مرات، بينما خسر في 15 مباراة، وكانت فرق الاهلي، البقعة وذات راس الاكثر تحقيقاً للتعادل بـ8 مرات، ومنشية بني حسن واليرموك الاقل تعادلاً بـ3 مرات.

رقمياً، حقق مهاجم الفيصلي المحترف البولندي لوكاس سيمون لقب هداف الدوري برصيد 14 هدفاً بعد ان شارك في 22 مباراة، بنسبة 0.63 هدف/مباراة، بينما دوّن المحترف في صفوف شباب الاردن كابالونجو النسبة الأعلى حيث سجل 7 اهداف من 9 مباريات خاضها مع الفريق بنسبة 0.77 هدف/مباراة.

وبلغ مجموع الاهداف المسجلة خلال البطولة 327 هدفاً، واشهر الحكام 459 بطاقة صفراء، و16 حمراء.

على صعيد الاكثر مشاركة، كان حارس البقعة فراس صالح حاضراً خلال جميع مباريات فريقه الـ22 في البطولة مسجلاً الرقم الأعلى بين حراس المرمى، وشارك كل من لاعب الحسين المحترف حامد توريه، واليرموك أحمد أبو حلاوة، والبقعة محمد أبو حشيش، وشباب الأردن أحمد الصغير، في جميع المباريات خلال البطولة، ليسجلوا الرقم الاعلى.

وسجل منشية بني حسن الرقم الاعلى بتلقي البطاقات الصفراء والحمراء خلال البطولة، حيث حصل لاعبوه على 47 بطاقة صفراء، و3 حمراء، فيما كان ذات راس الاقل تلقياً للبطاقات الصفراء بـ32، وعلى صعيد الحمراء فكان شباب الاردن الفريق الوحيد الذي لم يحصل على اي حالة طرد.

على المستوى الشخصي، كان مدافع الوحدات طارق خطاب، وشباب العقبة طارق القماز الأكثر تلقياً للبطاقات الصفراء بـ7 بطاقات، وكان أحمد عبد الحليم الاكثر تلقياً للبطاقة الحمراء، حيث حصل على بطاقتين، اثناء مشاركته مع الوحدات ذهاباً ومع الرمثا اياباً.

 

التعليق