عجلون: الاصطفاف العشوائي والبسطات تتسبب باختناقات مرورية

تم نشره في الأربعاء 23 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً
  • مشهد لمحافظة عجلون-(ارشيفية)

عامر خطاطبة

عجلون - يشكو سكان في محافظة عجلون، وخصوصًا في المدن الرئيسة الكبرى كعجلون وكفرنجة وعنجرة، من الأزمات المرورية الخانقة التي يواجهونها سنويًا خلال شهر رمضان الفضيل، عازين سبب ذلك إلى "الممارسات الخاطئة لبعض السائقين والاصطفاف العشوائي، وانتشار البسطات وتوسعها على الأرصفة والطرق".
ويؤكدون أنه ورغم التدابير التي تتخذها الأجهزة الرسمية ممثلة بالمحافظة والشرطة والبلديات، إلا "أن تزايد تلك الظاهرتين يتطلب رقابة صارمة وإجراءات رادعة للحد منهما".
المواطن ثابت الصمادي يقول "إن تعدي البسطات، التي عادة ما تقوم ببيع الخضار والفواكه والعصائر والمخللات، على الأرصفة وسط مدن عجلون وعنجرة وكفرنجة يتسبب بفوضى مرورية، بحيث يضطر المواطنون للسير وسط الطرق، ما يعرقل مرور المركبات وربما يتسبب بحوادث دهس"، مطالبًا البلديات بـ"تخصيص أماكن لأصحاب تلك البسطات بعيدة عن الأرصفة والطرق، ومنع أصحاب محال من وضع عوائق على الطرق أمام محالهم".
من جهته، يطالب المواطن عكرمة القضاة بـ"منع البسطات من التمدد إلى الطرق، نظرًا لما تشكله من عرقلة لحركة السير والمشاه"، لافتًا إلى "ما يسببه الباعة من إزعاج للمصلين خلال مناداتهم عبر مكبرات الصوت".
وأضاف "أن تعطيل الإشارات المرورية وسط عجلون وكفرنجة والاستغناء عنها ساهم إلى حد كبير في التخفيف من الاختناقات المرورية".
يذكر أن مصادر في شرطة المحافظة أكدت بتصريحات صحفية سابقة أن تعطيل الإشارة المرورية وسط عجلون جاء بعد دراسة للواقع المروري، بحيث تبين خلالها أن العمل بالإشارة يزيد من الأزمات المرورية، ما دفع لإلغائها والاكتفاء برقباء سير لتنظيم الحركة المرورية وسط المدينة.
من ناحيته، يلفت المواطن صلاح خطاطبة إلى أهمية وضع دوريات بشكل دائم لمنع ظاهرة الوقوف المزدوج، والحد من الممارسات الخاطئة وغير المسؤولة التي تصدر من بعض السائقين، داعيًا البلديات إلى إيجاد مواقف للمركبات.
وأشار إلى أنه "لا يوجد أي موقف للمركبات في المدن الرئيسة حتى وإن كانت بالأجرة، بحيث يتمكن السائقون من خلالها من ركن مركباتهم بها، ما يضطرهم للوقوف في الأماكن الممنوعة".
بدورهما، أكد رئيسا بلديتي عجلون الكبرى حسن الزغول وكفرنجة الجديدة نور بني نصر "أن بلديتيهما ومن خلال كوادرهما تسعى وعلى مدار الساعة لضبط تلك التجاوزات"، مشيرين إلى التعاون والتنسيق المستمر مع لجنة الصحة والسلامة العامة والجهات المعنية ورجال السير من أجل إبعاد البسطات ومنع الممارسات السلبية وإنذار الباعة المخالفين، وتنظيم حركة المرور.
وأوضحا أن شرطة المحافظة عززت خلال الشهر الفضيل من تواجدها وسط المدن، وخصوصا في ساعات الذروة، بحيث يقوم رقباء السير ودوريات النجدة بمراقبة الشوارع الرئيسة التي تشهد أزمات مرورية، من أجل منع الاصطفاف المزدوج.
وأكد الزغول وبني نصر أنه تم توزيع حاويات النفايات وزيادة مناوبات عمال الوطن ضمن مناطق اختصاصهما، وذلك من أجل المحافظة على ديمومة النظافة، إضافة إلى عمل حملات لمكافحة الحشرات والقوارض.

التعليق