نائب الرئيس الإيراني يرفض "لغة التهديد" الأميركية

تم نشره في الأربعاء 23 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

طهران-أكد النائب الأول للرئيس الإيراني أمس ان الولايات المتحدة ستدرك يوما ما أن التهديدات ليست اللهجة الملائمة للتعامل مع بلاده، وذلك ردا على تهديد وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو طهران بعقوبات شديدة جدا.
وهددت واشنطن الاثنين بفرض عقوبات على إيران "هي الاقوى في التاريخ" مطالبة اياها بالرضوخ لـ12 شرطا مشددا بهدف التوصل الى "اتفاق جديد" حول برنامجها النووي.
وكتب ايشاغ جاهانغيري النائب الأول للرئيس الايراني على تويتر ان "وزير خارجية ترامب متأخر 40 عاما. الشعب الايراني قام بالثورة حتى لا يملي عليه أحد ما يفعله".
واضاف "في النهاية ستقبل ادارة (الرئيس الأميركي دونالد) ترامب بالواقع وهو انه يجب التحدث الى إيران بلباقة ومنطق وليس بلغة التهديدات".
ومساء الاثنين، رد الرئيس الإيراني حسن روحاني على بومبيو قائلا "من انتم لتقرروا عن ايران والعالم؟". وفي السياق نفسه، كان رد الفعل على كلمة وزير الخارجية الاميركي المليئة بالتهديدات هو التجاهل المطلق من قبل الإيرانيين.
فكل الأشخاص الذين سألتهم وكالة فرانس برس عن رأيهم في الكلمة في بازار تجريش في شمال طهران قالوا انهم لم يتابعوها.
وعندما علموا بالنقاط الرئيسية في الكلمة قالوا انها ترديد للخطاب الغاضب نفسه الذي يسمعونه من الولايات المتحدة منذ عقود.
وقال المتقاعد اوميدي بينما كان يتسوق "الاميركيون يعتقدون انهم يملكون العالم. وهم يريدون اتخاذ قرارات بشأن الدول الاخرى حسب هواهم".
وأضاف "انهم يريدون ان يستحوذوا على كل شيء. يريدون امتلاك المزيد من الطاقة النووية والقنابل الذرية. ويريدون ان لا تملك الدول التي تعارضهم أياً من ذلك".
أثارت تهديدات بومبيو بـ"سحق" إيران من خلال العقوبات مخاوف متزايدة خاصة بين الأشخاص الذين ترتبط أعمالهم بالخارج.
الا ان إيران معتادة على العقوبات، ويعرب العديد عن تحديهم لها.
وقال موسوي الموظف الحكومي "العقوبات موجودة منذ 30 عاما. ولو كانت ستؤثر علينا لأثرت خلال السنوات الثلاثين الماضية. إيران لم تعر العقوبات أي اهتمام ووقفت على قدميها". وصرح البائع شيغيني "لقد أثبتت أميركا خلال السنوات الاربعين الماضية أنها عدائية تجاهنا".-(ا ف ب)

التعليق