وزير الزراعة يؤكد أن البطيخ لا يهرمن أبدا

قطر: البطيخ الأردني مطابق للمواصفات وصالح للاستهلاك

تم نشره في الجمعة 25 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً
  • البطيخ -(أرشيفية)

عبدالله الربيحات

عمان- أكدت وزارة البلدية والبيئة في دولة قطر في بيان لها أول من أمس أن نتائج تحليل عينات البطيخ الأردني التي تم أخذها في العاشر من الشهر الحالي من بعض نقاط البيع بأحد المجمعات الاستهلاكية، أثبتت مطابقته للمواصفات القياسية وصلاحيته للاستهلاك الآدمي.
وكانت الجهات المختصة بالوزارة القطرية وفي إطار حرصها على صحة وسلامة المواد الغذائية المقدمة للمستهلكين، تحفظت على كميات البطيخ الأردني بعد تداول مقطع فيديو بمواقع التواصل الاجتماعي يقوم فيه أحد الزبائن باستخدام جهاز إلكتروني لقياس تلوث البطيخ ، وعلى الفور تم ارسال عينات من البطيخ الأردني إلى المختبر المركزي للتأكد من مدى مطابقته للمواصفات القياسية وصلاحيته للاستهلاك الآدمي.
ودعت الوزارة جميع المستهلكين، الرجوع للجهات المختصة بالبلديات (اقسام الرقابة الصحية) ، في حال وجود أي استفسارات أو شكاوى تتعلق بسلامة المواد الغذائية، وعدم أخذ المعلومات من مصادر غير موثوقة.
وكان الفيديو المتداول أظهر شخصا يستخدم جهازا إلكترونيا لقياس نسب تلوث البطيخ، و”أدعى أن الجهاز يظهر أن غالبية البطيخ المعروض في الأسواق حاليا أبيض اللون من الداخل، وبذوره غير ناضجة ولا طعم له، وان هذا يشكل خطرا على الصحة ولا بد من تشديد الرقابة”.
بدوره أكد وزير الزراعة خالد الحنيفات لـ”الغد” أن منطقة الاغوار “تتمتع بدرجة حرارة عالية، وتبدأ زراعة البطيخ فيها في كانون الأول (ديسمبر)، فيما يبدأ الحصاد في نيسان (أبريل) حيث يكون المحصول المزروع في أنفاق بلاستيكية وصل لدرجة النضوج”.
كما أكد لـ”الغد” “ان البطيخ لا يهرمن أبدا”، لأن استعمال الهرمونات يؤدي إلى تلف الثمار وأن هذه حقيقة علمية”، داعيا كل من يروج لذلك إلى “توخي الدقة العلمية في تصريحاته، والتي تتسبب بالتأثير السلبي على المنتج الأردني داخليا وخارجيا”.
وبين أن المساحة المزروعة بالبطيخ، بخاصة في غور الصافي هذا العام وصلت الى حوالي 2800 دونم، أي بمعدل إنتاج 5 أطنان للدونم الواحد، “وان هرمنة البطيخ من شأنه زيادة حجمه لتصل الواحدة منه الى حوالي 30 كيلوغراما أو أكثر، ويتسبب ذلك بتكسر البطيخ وتلفه في أرضه، بعد وصول اشعة الشمس لداخل الثمرة”.
من جهته أكد المزارع كايد المعايطة أن “ما أشارت اليه بعض مواقع التواصل الاجتماعي عن البطيخ واحتوائه على الهرمونات ما هو إلا اشاعات عارية عن الصحة”، مشددا على أن البطيخ الأردني خالٍ تماماً من الهرمونات.
وقال في تعليقه على فيديو تم تدواله على مواقع التواصل الاجتماعي من أن البطيخ الأردني مهرمن أن ذلك “عار عن الصحة ويؤثر سلباً على سمعة المنتج الوطني عامة،  والبطيخ الأردني خاصة”، الذي يتمتع بجودة عالية وسمعة محترمة داخل وخارج الوطن.
عاصم جويحان يزرع البطيخ في كل عام نفى “وجود او استعمال أي نوع من الهرمونات في ثمار البطيخ”، موضحا أن “استعمال الهرمونات يؤدي إلى تلف الثمار”.
وبين ان ظهور بياض داخل ثمرة البطيخ “يعود لعدم نضجها بعد، وليس السبب استخدام الهرمونات”، مؤكدا التزام غالبية المزارعين بقطف المحصول عند نضجه.

التعليق