هل يؤثر القلق على صحة العظام لدى النساء؟

تم نشره في السبت 26 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

عمان - وجدت دراسة حديثة أن القلق يؤثر على صحة العظام، ويزيد من احتمالية الإصابة بالكسور لدى النساء. وهذا بحسب موقعي WebMD و consumer.healthday.com. وذلك بناء على تحليل شاركت به نحو 200 امرأة إيطالية انقطع الحيض لديهن. هذه النتائج تبني على نتائج بحث سابق ربط بين القلق وبين أمراض القلب ومشاكل الجهاز المعدي المعوي.
وقد ذكر القائم الرئيسي على هذه الدراسة أن هذه النتائج مفاجِئة كونه لم يتم سابقا الربط بين القلق وبين صحة العظام. وأضاف أن هناك مجموعة من العوامل التي يمكن من خلالها الربط بين الحالتين، منها كون النساء المصابات بالقلق يكنَّ أكثر عرضة للقيام بسلوكات غير صحية، منها التدخين وتناول حمية غذائية غير صحية. فضلا عن ذلك، فإن التأثير السلبي لهرمون الضغط النفسي على صحة العظام يعد عاملا يزيد من احتمالية الإصابة بالكسور.
وقد وجد أيضا أن النساء المصابات بمستويات عالية من القلق تكون مستويات فيتامين (د) لديهن منخفضة. وهذا بدوره يرتبط بزيادة احتمالية الإصابة بالكسور.
ويذكر أن الباحثين قد لاحظوا أن هشاشة العظام تعد مرض العظام الاستقلابي الأكثر شيوعا في العالم. وتقدر نسبة النساء اللواتي يصبن بكسر مرتبط بهذا المرض في وقت ما من حياتهن بـ 33 %، أما نسبة الرجال، فتقدر بـ 22 %. وقد لاحظ الفريق البحثي أيضا أن 7 % من سكان العالم يعانون من اضطرابات القلق.
ولمعرفة كيف يتقاطع هذان الأمران، قام الباحثون بتسليط الضوء على المرضى الذين زاروا عيادة إيطالية معينة خاصة بهشاشة العظام العام 2017. وقد كان معدل أعمارهم نحو 68 عاما. وخضع جميع هؤلاء المشاركين لفحوصات وأسئلة لتقييم ما إن كانوا قد تعرضوا لكسور في السابق أو لديهم تاريخ بالإصابة بالتهاب المفاصل، فضلا عن فحص صحة القلب والرئتين لديهم ومعرفة عاداتهم المتعلقة بالتدخين وشرب الكحول، بالإضافة إلى أمور أخرى. كما وأجريت لهم فحوصات كثافة المعادن في العظام.
 أما في ما يتعلق بالصحة النفسية، فقد تم استكشاف الكثير من الحالات المتعلقة بها، منها الاكتئاب والتوتر والأرق والقلق.
وقد تبين للباحثين أن النساء اللواتي لديهن أعلى مستويات من القلق واجهن احتمالية أعلى وبشكل واضح للإصابة بالكسور. وذلك مقارنة بالنساء اللواتي لديهن أقل مستويات من القلق. وقد ارتبط القلق العالي بزيادة في احتمالية الإصابة بالكسور خلال عشر سنوات وصلت إلى 4 %، و 3 % للإصابة بكسور في الفخذ خلال نفس المدة. كما وارتبطت المستويات العالية من القلق بمعدلات منخفضة من كثافة المعادن في العظام في منطقتي أسفل الظهر وتحت مفصل الفخذ.

ليما علي عبد
مترجمة طبية
وكاتبة تقارير طبية
lima.abd@alghad.jo
Twitter: @LimaAbd

التعليق