"الأهلية والمطران" تحتفيان بتخريج الفوج التاسع والسبعين

تم نشره في السبت 26 أيار / مايو 2018. 11:00 مـساءً

معتصم الرقاد

عمان-  احتفل المجمع الكنسي للطائفة الإنجيلية الأسقفية العربية وأسرة مدرستي الأهلية للبنات والمطران للبنين بتخريج الفوج التاسع والسبعين من طلبتها وتوزيع الشهادات على الخريجات والخريجين، وذلك في قصر الثقافة في مدينة الحسين الرياضية، تحت رعاية الأميرة بسمة بنت طلال.
المدير العام لمدرستي الأهلية للبنات والمطران للبنين هيفاء نجار قالت، "نحتفل هذا العام بتخريج فوج جديد للمدرستين، وهذه المناسبة تشعرنا بالفخر والاعتزاز بخريجاتنا وخريجينا، والتقدير العميق لمجهودات الآلاف من أسرة المدرستين الذين أعطوا بصدق لتلقي على عاتقنا مسؤولية كبيرة بأن نكمل المسيرة بعزم أقوى وإرادة أكبر"، شاكرة كل العاملين والعاملات في المدرستين، كما تقدمت بالتهئنة لكل خريجة وخريج.
وأضافت نجار، أن نحيي شيئا، وأن نبقى أو نستمر في الحياة ونواصل البقاء شيء آخر. أن نحيا هو أن نبتكر المستقبل انطلاقا من ابتكار الحاضر. هو أن نحول ما مضى إلى عتبة للدخول إلى ما سيأتي. أن يكون الماضي أفق استبصار واعتبار، وأن نتفهم الحاضر، وأن نبني عالما جديدا، ونؤسس لكتابة تاريخ جديد. أما أن نبقى فيعني أن نكون أشبه بورقة ذابلة تتمايل حيث تميل الريح، نسير ونستخدم في غايات نجهلها.
ولفتت النجار إلى أن النجاح يسير على طريق محفوفة بمخاطر قد تكون أشد هولا من مخاطر الطريق التي يسير عليها الفشل، موضحة، "لكن ذلك لم يمنعنا من التجريب والسير في طريق طويل، لأننا آمنا بأن الطريق هي التي تجيء إليك، إن كنت تعرف حقا كيف تسير".
وأشارت النجار قائلة، "لم نكن في يوم من الأيام مكانا للتعليم فحسب بل كنا ولم نزل مصدرا من مصادر التعلم الفرح، ومركزا من مراكز التغيير، حيث تتفجر فيه طاقات العمل، ومسرحا للتعدد والتنوع مسكونا بتفاؤل الإرادة، ومنتدى يتبلور فيه الوعي بأهمية تحرير الإنسان من كل ما يعيق تفتحه وتحليقه، فنحن على يقين كامل بأنه لا يتحقق شيء يليق بالإنسان وحياته إلا بجهد كبير دؤوب".
وقدم خلال الحفل الذي حضره أهالي الخريجين عدد من الفقرات المتنوعة وهي فيلم سيرة ومسيرة وأغنية غناء مجموعة من خريجي الأهلية والمطران، وأغنية "روضة الأهلية والمطران"، وقدمت جوقة الأهلية والمطران أغنية، وفي ختام الحفل تم توزيع الشهادات على الخريجات والخريجين.

التعليق