علامات تدل على هدرك للوقت وتضييع الطاقة

تم نشره في الأحد 27 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً
  • يغرق العديد من الأشخاص بمتاعب الحياة مما يجعلهم في حالة تذمر مستمرة- (ارشيفية)

علاء علي عبد

عمان- لو عدت بذاكرتك لأيام الطفولة، ترى ما الذي كنت تحلم بتحقيقه عندما تكبر؟ هل حلمت بأن تصبح طبيبا أو مهندسا أو ربما تمنيت أن تصبح رجل فضاء. ترى هل حققت الحلم الذي راودك منذ الطفولة؟ لا بد وأن البعض سيجيب بأنه حقق حلمه بالفعل وهؤلاء يستحقون التهنئة بحسب موقع "LifeHack".
لكن البعض الآخر لم يتمكنوا من تحقيق ما يريدون، بل إن جزءا منهم اضطروا لسبب أو لآخر للسير في مسار حياتي مختلف تماما عن أحلامهم مما منعهم من الاستمتاع بما يقومون به وأصبحوا كمن يهدر وقته لتأمين الاحتياجات الأساسية فقط دون طموح بالمزيد.
فيما يلي عدد من المؤشرات التي تدل على أنك تهدر وقتك في كثير من جوانب حياتك:
-  قضاء الكثير من الوقت للقيام بأشياء بالرغم من الأفضل عدم القيام بها: قائمة هذه الأشياء طويلة وتضم تصفح شبكة الإنترنت وممارسة ألعاب الفيديو وتناول الكثير من الطعام. هذه الأمور وما شابهها تحتاج منك أن تنظر نظرة فاحصة لحياتك وتعيد تقييمها، فإن كانت الأشياء التي تهدر عليها الوقت الأكبر تعمل في مصلحتك حاضرا ومستقبلا فهذا جيد، أما لو كانت عكس ذلك فعليك التفكير جديا بتعديلها وتقليل الوقت الذي تمنحه لها.
- التذمر المتكرر: يغرق العديد من الأشخاص بمتاعب الحياة ومتطلباتها بشكل يجعلهم في حالة تذمر مستمرة؛ يشتكون من الاستيقاظ صباحا، ومن أزمة السير الخانقة، ومن زملائهم في العمل، ومن مديرهم وطلباته المستمرة ومن تدني رواتبهم الشهرية، ومن إزعاجات جيرانهم ومن زوجاتهم وطلباتهن التي لا تنتهي والقائمة تطول وتطول.
لو كنت تشعر بأن هذه النقطة تتحدث عنك، فاعلم بأنك تقضي ساعات طويلة من يومك وأنت تجذب كميات كبيرة من الطاقات السلبية لحياتك. السلبية لا تحل المشاكل، بل تفاقهما، لذا حاول أن تذكر نفسك بالإيجابيات في حياتك مهما كانت بسيطة في نظرك فتأثيرها لن يكون بسيطا أبدا.
- إهمال تغذية العقل:تنمية العقل والاهتمام به يعد أمرا بالغ الأهمية للحفاظ على صحة المرء الذهنية. ولتحقيق هذا الأمر ينبغي الحرص على تغذية العقل والتي تكون من خلال تعلم مهارات جديدة أو من خلال ممارسة النشاطات الذهنية والتي غالبا ما توفرها بعض الألعاب التي تتطلب جهدا ذهنيا كالشطرنج على سبيل المثال. نفس الأمر يمكن الحصول عليه عن طريق حل الكلمات المتقاطعة وما شابهها، فالمهم الاهتمام يوميا بهذا الأمر.
- الاستماع المطول لأحاديث النفس السلبية يقول هنري فورد، مؤسس شركة فورد لصناعة السيارات، "عندما تقول أستطيع إنجاز هذا، أو تقول لا أستطيع إنجاز هذا، فأنت صادق في كلا الحالتين". لذا لو قلت في نفسك أنك لا تمتلك المهارات التي تتطلبها وظيفة معينة وبالتالي فإنك لن تحصل عليها فأنت صادق، ولو قلت بأنك كبرت بالسن ولم تعد تقوى على ممارسة رياضة المشي مثلا فأنت صادق أيضا.
لكن على الجانب المقابل لو قلت بأنك تمتلك كل المقومات للحصول على تلك الوظيفة أو أنك على الرغم من تقدمك بالسن لكنك تعودت منذ زمن على ممارسة رياضة المشي وهذا التعويد سمح لك بأن تمارس رياضة المشي حتى اللحظة فأنت صادق أيضا. من خلال ما سبق يتبين لنا مدى التأثير الذي يلعبه حديثك مع نفسك سواء من الناحية الإيجابية أو السلبية.

التعليق