جيمس يتعملق ويقود كليفلاند إلى النهائي على حساب بوسطن

تم نشره في الثلاثاء 29 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً
  • نجم كليفلاند ليبرون جيمس بعد تتويج فريقه بكأس المنطقة الشرقية أول من أمس -(أ ف ب)

لوس أنجليس- تعملق "الملك" ليبرون جيمس بوسطن وقاد كليفلاند كافالييرز إلى نهائي دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين للمرة الرابعة تواليا بتسجيله 35 نقطة و15 متابعة و9 تمريرات حاسمة ضد بوسطن سلتيكس ليخرج فريقه فائزا 87-79.

وبفضل هذا الفوز في المباراة السابعة، حسم كليفلاند نتيجة السلسلة في صالحه 4-3 ملحقا بمنافسه أول خسارة في عقر داره في بلاي اوف هذا الموسم في 11 مباراة خاضها، في حين بلغ جيمس النهائي الثامن تواليا له.

وخاض كليفلاند المباريات النهائية في المواسم الثلاثة الأخيرة ضد غولدن ستيت ووريورز وأحرز اللقب مرة واحدة عام 2016، وقد يلتقي المنافس ذاته هذه السنة أيضا في حال تخطى بطل الموسم الماضي منافسه هيوستن روكتس في المباراة السابعة الحاسمة بين الفريقين في هيوستن علما بأنهما يتعادلان 3-3.

ويسعى جيمس (33 عاما) إلى إحراز لقبه الرابع بعد ان توج بطلا ايضا مرتين في صفوف ميامي هيت العامين 2012 و2013.

ولم يغب جيمس، أفضل لاعب في الدوري أربع مرات، عن الدور النهائي منذ 2011 (أربع مرات مع ميامي هيت الذي دافع عن ألوانه بين 2010 و2014، واربع مرات مع كليفلاند). ويقدم اللاعب (33 عاما) في هذا الموسم، أفضل مستوياته منذ بدء مسيرته عام 2003، وكان الحاسم في صفوف كليفلاند في معظم مباريات الـ "بلاي أوف".

وبات جيمس ثامن لاعب يخوض ثماني مباريات نهائية تواليا، أما الخمسة الذين سبقوا فأبرزهم الأسطوري بيل راسل (10 مباريات نهائية تواليا بين العامين 1957 و1966) أحد نجوم بوسطن سلتيكس الذي هيمن على الدوري الاميركي في الستينات.

وقال جيمس بعد المباراة "انه الفصل الأخير لهذا الفريق خلال الموسم الحالي. لقد كان (الموسم) زوبعة. كان ورودا، ورودا مليئة بالاشواك. انه الموسم الذي عشت فيه أكبر تحد لي في مسيرتي".

وأعرب جيمس عن ثقته بقدرة فريقه على التغلب على أي فريق وإحراز اللقب وقال في هذا الصدد "نملك فرصة لإحراز الدوري. بغض النظر إذا كنا مرشحين لذلك أم لا، لدينا خطة لعب رائعة. سنحاول أن نرتقي بمستوانا خلال السلسلة".

وأشاد به مدرب بوسطن سلتيكس براد ستيفنس بقوله "انه لا يصدق. اعتقد باننا قدمنا أداء دفاعيا كبيرا وعلى الرغم من ذلك نجح في تسجيل 35 نقطة مع 15 متابعة و9 تمريرات حاسمة. انه مدهش وهو يقوم بذلك وسط الضغوطات وتحت المجهر".

وأعرب ستيفنس عن أسفه لعدم قدرة فريقه على حسم الامور في صالحه وبلوغ النهائي وقال "لم نستطع التفوق عليهم ولا ألوم أحدا، لقد حصل هذا الأمر، ثمة أمسيات هكذا".

وللمفارقة، خاض جيمس الدقائق الـ48 الكاملة في المباراة السابعة وهو ما يحصل له للمرة الأولى منذ بلاي أوف العام 2006 عندما كان في صفوف ديترويت بيستونز بسن الحادية والعشرين.

وكشف "لقد طلب مني اليوم خوض المباراة بأكملها وكنت احاول معرفة كيفية القيام بذلك".

وتابع "حاولت التقاط نفسي خلال الوقت المستقطع، ومع نهاية الشوط الأول لم أقم بالتحمية. انا قائد هذا الفريق وسأقوم ببذل قصارى جهودي من أجله".

وخاض كليفلاند اللقاء في غياب نجمه كيفن لاف الذي اصيب في رأسه في المباراة السادسة، وعلى الرغم من تسجيل جيمس 17 نقطة و10 نقاط، فان فريقه تخلف في نهاية الشوط الاول بفارق 4 نقاط (39-43)، قبل ان يقوم زملاؤه بجهد اضافي اعتبارا من الربع الثالث ليقلبوا تخلفهم في النتيجة، فسجل جف غرين 19 نقطة و8 متابعات في حين اضاف جاي ار سميث 12 نقطة وتريستان تومسون 10 نقاط.

وكان كليفلاند تغلب على بوسطن 109-99 الجمعة ليفرض مباراة سابعة بينهما.

اما افضل المسجلين في صفوف بوسطن فكان جايسون تاتوم (24 نقطة)، في حين اضاف ال هورفورد 17 نقطة وجايلين براون 13 نقطة.

يذكر ان هيوستن يحمل الرقم القياسي في عدد الالقاب في الدوري الاميركي (17 مرة) وكان يسعى الى احراز لقبه الاول منذ عام 2008.

ولم يقدم كليفلاند افضل مستوياته هذا الموسم في الموسم العادي وكان سجله يتضمن 30 فوزا مقابل 22 خسارة في شباط (فبراير) عندما قرر النادي تغيير جلد الفريق، فتخلى عن ايزيا توماس وديريك روز ودواين وايد قبل ان ينهي الموسم في المركز الرابع في المنطقة الشرقية (50 فوزا مقابل 32 خسارة) وهو الاسوأ له منذ عودة جيمس الى صفوفه عام 2014 علما بأنه بدأ مسيرته في صفوفه العام 2003.

لكن جيمس حمل الفريق على اكتافه في الـ"بلاي اوف" ليقوده إلى النهائي. -(أ ف ب)

التعليق