نجوم الكرة الأردنية يعشقون البرازيل ويفتقدون إيطاليا في المونديال

تم نشره في الخميس 14 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً
  • المنتخب البرازيلي -(أ ف ب)

خالد الخطاطبة

عمان - رجح عدد كبير من نجوم الكرة الأردنية، فوز المنتخب البرازيلي بلقب بطولة كأس العالم 2018 التي تنطلق اليوم في روسيا بمشاركة 32 منتخبا.
واعتبر النجوم المحليون أن الاسماء التي يضمها المنتخب البرازيلي حاليا، تجعل منه المرشح الأبرز للفوز باللقب، ويستشهدون بالنتائج والاداء الجيد لمنتخب البرازيل في المباريات الودية التي لعبها نيمار ورفاقه.
وفي استطلاع اجرته "الغد" لمعرفة ترشيحات نجوم الكرة الأردنية، رجح أغلب اللاعبين فوز منتخب البرازيلي، فيما ذهب بعضهم لترشيح منتخبات الارجنتين وألمانيا واسبانيا.
وكشفت الغالبية العظمى من النجوم عن انحيازهم وعشقهم لمنتخب "السيليساو" المدجج بالنجوم، والذي يقدم كرة جميلة دائما.
وأشار الاستطلاع عن عدد لا بأس به من النجوم، ممن عبروا عن حزنهم لغياب فريقهم المفضل ايطاليا عن البطولة، بعد فشله في التأهل، مشيرين إلى أنهم سيبحثون عن منتخب آخر لتشجيعه في ظل غياب "الأوزوري".
وفيما يتعلق بحظوظ المنتخبات العربية "السعودية والمغرب وتونس ومصر"، كشف نجوم الكرة المحلية عن عدم تفاؤلهم بقدرة المنتخبات العربية على تحقيق نتائج ملفتة، مشيرين إلى أن طموحهم كمشجعين للمنتخبات العربية هو وصول تلك المنتخبات للدور الثاني، في ظل صعوبة مجموعاتهم.
وتمنى النجوم أن يحالف التوفيق المنتخبات العربية في تحقيق مفاجآت سعيدة تقودها لادوار متقدمة.
إنحياز لمنتخب "السيليساو"
اللاعب أحسان حداد كشف عن عشقه للمنتخب البرازيلي، مرشحا منتخبه المفضل للعودة من روسيا بالكأس، وأشار حداد إلى أن منتخب "السيليساو" يضم في صفوفه عددا كبيرا من نجوم الكرة الذين يلعبون في أوروبا، وبالتالي ترجيح فوز الفريق بلقب المونديال.
وفيما يتعلق بالمنتخبات العربية، أشار حداد إلى أن القرعة ظلمت المنتخبات الأربعة، بعد أن أوقعتهم في مجموعات صعبة.
اللاعب مصعب اللحام كشف عن عشقه لمنتخب البرازيل في ظل ما يضمه من نجوم، إضافة إلى ما يقدمه هذا المنتخب من فنون في كرة القدم.
وأشار اللحام إلى أن المنتخب البرازيلي يتوقع أن يقدم عروضا جيدة في المونديال، ولكن اللقب ربما يذهب للمنتخب الارجنتيني الذي يضم النجم ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم.
ورغم أمنياته للمنتخبات العربية بنتائج جيدة، إلا أن مصعب توقع أن لا تذهب منتخبات تونس ومصر والسعودية والمغرب لادوار متقدمة، في ظل صعوبة مواجهاتها في الدور الأول.
وشدد مصعب على تشجيعه لرفاق نيمار، رغم توقعاته بذهاب اللقب إلى أصدقاء ميسي.
اللاعب عبدالله ذيب أكد عشقه للمنتخب البرازيلي، وتوقعاته بأن يذهب اللقب لهذا المنتخب المتخم بالنجوم.
وقال: أعشق المنتخب البرازيلي منذ فترة طويلة، وارشحه في مونديال 2018 لإحراز اللقب.
وتمنى ذيب التوفيق للمنتخبات العربية الأربعة في المونديال، مشيرا إلى أن منتخب المغرب يمتلك لاعبين متميزين وأصحاب خبرة في الدوريات الأوروبية، ولكنه ظلم بوقوعه في مجموعة تضم منتخبات اسبانيا والبرتغال وايران.
أما اللاعب أحمد هايل فقد عبر عن حزنه لغياب منتخبه المفضل ايطاليا، مشيرا إلى أنه كان يقف دائما إلى جانب المنتخب "الأوزوري".
وأشار هايل إلى أنه سينتقل في مونديال روسيا لتشجيع منتخب البرازيل الذي يعتبر المرشح الأبرز لاحراز اللقب.
وأشار هايل إلى أنه بالتأكيد سيقف خلف المنتخبات العربية الأربعة المشاركة في المونديال، متمنيا أن تنجح تلك المنتخبات في تحقيق مفاجآت سارة للشارع الرياضي المحلي، رغم صعوبة المهمة في ظل صعوبة المجموعات.
حارس المرمى أحمد عبدالستار كشف عن حزنه لغياب منتخبه المفضل إيطاليا عن البطولة، مشيرا إلى أنه سيبحث عن منتخب بديل لتشجيعه.
وأضاف: في ظل غياب المنتخب الإيطالي سأسعى للاستمتاع بأداء المنتخبات الأخرى، ومتابعة مباريات قوية ومثيرة.
وتوقع عبدالستار أن تتنافس منتخبات البرازيل والأرجنتين والمانيا واسبانيا على لقب المونديال، متمنيا في نفس الوقت أن تنجح المنتخبات العربية في احداث المفاجأة والتأهل للدور الثاني من البطولة.
أما المدرب الوطني الخبير عيسى الترك، فقد كشف عن عشقه وتشجيعه للمنتخب الألماني الذي يتابعه منذ سنوات طويلة.
وأشار الترك إلى أن عشقه للماكينة الالمانية، يأتي لتعلقه بها بنجوم في الثمانينيات والتسعينيات، وما تتمتع به من عمل مؤسسي خاصة فيما يتعلق باستمرار المدربين لسنوات.
وتوقع الترك أن تصعد منتخبات اسبانيا والمانيا والارجنتين والبرازيل إلى الدور نصف النهائي.
وأكد الترك أن الشارع الرياضي العربي يقف بالتأكيد مع المنتخبات العربية التي ظلمتها القرعة بتواجدها في مجموعات قوية تزيد من صعوبة مهامها.
أما المدرب عبدالله ابو زمع، فقد كشف عن عشقه للمنتخب الايطالي الغائب عن البطولة، مشيرا الى أنه كان في السنوات الماضية مشجعا قويا للاوزوري، قبل أن يصطدم في هذا المونديال بغياب فريقه المفضل.
واضاف: بعيدا عن منتخب ايطاليا الغائب، فإنني ارشح منتخب البرازيل لاحراز اللقب، مع منافسة متوقعة من اسبانيا وفرنسا.
وعن حظوظ المنتخبات العربية، اعتبر أبو زمع أن الفرصة ربما تضاءلت بعد اجراء القرعة، مؤكدا في نفس الوقت أن منتخبات مثل المغرب ومصر وربما تونس قادرة على احداث المفاجآت في ظل نوعية اللاعبين المتواجدين في صفوف فرقها، متمنيا للكرة العربية التوفيق في المونديال.
اللاعب عدي زهران أكد ترشيحه وتشجيعه لمنتخب البرازيل الذي يعتبر الأفضل حاليا في العالم.
واشار زهران إلى أن المنافسة ستكون على اشدها في ظل وجود عدد كبير من المنتخبات الطامحة باللقب، مؤكدا أن البرازيل تعتبر الأوفر حظا للفوز باللقب.
اللاعب أنس جبارات ايضا أكد عشقه وتشجيعه لمنتخب السيليساو الذي يضم نخبة من النجوم، متمنيا أن ينجح هذا الفريق في استعادة كأس العالم.
وفيما يتعلق بالمنتخبات العربية، رجح اللاعب أن تخرج تلك المنتخبات من الدور الأول لصعوبة المجموعات، متمنيا أن تستطيع تلك المنتخبات أو عدد منها في احداث المفاجأة.
أما الحكم الدولي السابق وخبير التحكيم إسماعيل الحافي، فقد اعتبر أن البرازيل بما قدمه خلال المباريات الودية الماضية يعد الأوفر حظا للفوز بلقب المونديال.
وقال الحافي : أنا من عشاق منتخب البرازيل، في ظل ما يقدمه الفريق من اداء متميز، خاصة في المباريات الودية الأخيرة، ما يجعل منه المرشح الأبرز للقب.
وأعتبر الحكم الدولي السابق أن مهمة المنتخبات العربية ستكون صعبة، مشيرا إلى أن تفاؤله بقدرة منتخب مصر على تخطي الدور الأول.
واضاف: ربما يخالفني الكثير من الناس في ترشيح مصر للدور الثاني، ولكني أرى أن آمال العرب معلقة بهذا المنتخب العربي الشقيق، متمنيا التوفيق للمنتخبات العربية الأربعة في المونديال.
اللاعب مهدي علامة لم يختلف عن سابقيه بالكشف عن عشقه للمنتخب البرازيلي وترشيحه ليكون بطلا لمونديال 2018.
واعتبر مهدي أن الاسماء التي تتواجد في منتخب البرازيل تجعل منه الأوفر حظا للفوز، ناهيك عن الاداء الممتع للاعبي البرازيل.
أما اللاعب أحمد الصغير، أكد عشقه لمنتخب البرازيل، وامنياته بالتوفيق لمنتخب الارجنتين.
وقال الزغير: اشجع واعشق المنتخب البرازيلي، ودائما اتمنى له التوفيق في احراز البطولات، ولكني في مونديال روسيا، أتمنى فوز منتخب الارجنتين حبا في مشاهدة ليونيل ميسي يرفع الكأس.
وتوقع الصغير أن تصعد منتخبات فرنسا واسبانيا والبرازيل والمانيا إلى الدور نصف النهائي.
اللاعب أنس بني ياسين، أعلن مساندته لمنتخب البرازيل المتخم بالنجوم.
ورشح أنس فريقه المفضل البرازيل للفوز باللقب، مع منافسة ربما من المانيا والأرجنتين.
اللاعب رائد النواطير كشف عن حزنه لغياب منتخبه المفضل ايطاليا عن هذا الحدث الكبير، ما افقد المونديال جزءا من بريقه.
وقال: في ظل غياب منتخب ايطاليا، فانني سأقوم بتشجيع منتخب البرازيل الذي ارشحه للفوز باللقب.
وتمنى النواطير التوفيق للمنتخبات العربية رغم صعوبة المهمة.
اللاعب باسم فتحي ايضا أكد على عشقه وترشيحه لمنتخب البرازيل، متمنيا أن يظفر منتخبه المفضل باللقب من خلال نتائج ملفتة واداء جيد.
وكشف فتحي عن تشاؤمه بقدرة المنتخبات العربية الأربعة في تخطي الدور الأول في ظل صعوبة مجموعاتها.
أما اللاعب محمد أبو زريق فقد خرج عن خط ترشيحات سابقيه، بالإعلان عن عشقه لمنتخب اسبانيا الذي يعتبر المرشح الأبرز للفوز باللقب.
واعتبر أبو زريق أن المنتخبات العربية جاءت في مجموعات صعبة، مشيرا في نفس الوقت أن مباريات المونديال عادة ما تحفل بالمفاجآت التي ربما تصب في مونديال روسيا لصالح المنتخبات العربية.
اللاعب رواد ابو خيزران خالف سابقيه بالتأكيد على عشقه وحبه لمنتخب الارجنتين الذي يعد الابرز للفوز بلقب المونديال.
وأعتبر ابو خيزران أن فريقا يضم افضل لاعب في العالم ليونيل ميسي سيكون الاوفر حظا للقب متمنيا أن يرفع ميسي الكأس في هذا المونديال.
اللاعب سالم عجالين وافق زميله ابو خيزران بالتأكد على قوة المنتخب الأرجنتيني، معتبرا أنه الاوفر حظا للفوز باللقب.
وتمنى عجالين التوفيق للمنتخبات العربية في التغلب على صعوبة مجموعاتها، وتحقيق نتائج جيدة.
اللاعب مجد العنانزة خالف الجميع، وأكد عشقه للمنتخب البرتغالي الذي قدم عروضا جيدة في بطولة أوروبا الأخيرة، ونجح بالظفر بلقبها عن جدارة واستحقاق.
وقال عنانزة: سأقف خلف المنتخب البرتغالي في البطولة، ولكني أتوقع ان يذهب اللقب لمنتخب البرازيل صاحب الكرة الجميلة.
واعتبر مجد أن منتخب المغرب يعتبر المنتخب العربي الافضل في المونديال، ولكن القرعة ظلمته بوقوعه في مجموعة تضم اسبانيا والبرتغال، ما يصعب من مهمته في التأهل رغم الآمال التي يعولها الشارع الرياضي العربي عليه وعلى المنتخبات العربية الأخرى.

التعليق