مجرد كلام عند من لا يدركون معنى الكلام

تم نشره في الخميس 14 حزيران / يونيو 2018. 11:09 مـساءً

أعلن ناشر صيني أنه تلقى طلبات جديدة لنشر أكثر من مليون نسخة من كتب العالم والمفكر الأستاذ البريطاني المعوق -ستيفن هوكينج- بعد وفاته التي سلطت الضوء من جديد عليها وعليه، وبخاصة على كتابه "موجز تاريخ الزمن" الذي أعيد نشره في الصين أكثر من ثلاثين مرة. وهنا نسأل: كيف نفسّر عدم اهتمام أو التفات المسلمين؛ العرب وغير العرب، إليهما؛ الكاتب والكتاب.
وضع مجتمع أو شعب الروهينجا البورمي المسلم يقطع القلب، فقد أصابهم ما أصاب الشعب الفلسطيني من اغتصاب لوطنهم وتشريدهم في الآفاق وقيام حكومة بورما الإسرائيلية الاستراتيجية بتسوية قراهم بالأرض، وتحويلها إلى معسكرات، وبقية المسلمين والعالم يتفرجون، فلا جمهورية باكستان الإسلامية، ولا الجمهورية الإسلامية في إيران، ولا الخلافة العثمانية في تركيا، ولا منظمة التعاون الإسلامي، ولا رابطة العالم الإسلامي ولا هيئة الأمم المتحدة تفكر فيهم وتعمل من أجل حمايتهم وعودتهم إلى بلادهم.
ترى هل لإسرائيل علاقة بما أصابهم من حيث الضغط على حكومة بورما كيلا تعيدهم حتى لا تشكل العودة بادرة تستخدم ضدها؟
الازدواجية البريطانية واضحة؛ إذ بينما تقيم رئيسة الحكومة البريطانية الجميلة تريزا مي، الدنيا وتقعدها ضد روسيا المتهمة بتسميم الجاسوس الروسي وابنته المقيمين في بريطانيا، نراها لا تفعل شيئاً يذكر حيال قيام عدد من الفتيات البريطانيات بقتل الفتاة المصرية مريم عبد السلام.
بوجه عام أو إجمالاً -أي ما خلا ابنك أو ابنتك- ننصح قائلين: لا تتشارك مع أقربائك أو أصدقائك في بزنس أو تشغل قريباً أو صديقاً لك في عملك الخاص أو تصاهرهما، حفاظاً على البزنس أو العمل الذي يخرب على يد الجيل التالي للمؤسسين، وحفظاً للقرابة أو الصداقة اللتين قد تضيعان بالطلاق، وإلا فإن ناراً قد تندلع وقرابة أو صداقة قد تنقطع. وبالعكس من ذلك في القطاع العام حيث عندما تساعدهم للعمل فيه، أو تصاهر الأبعدين. تصمد القرابة أو الصداقة وتتعززان.
لعل هزيمة حزيران (1967) هي إحدى أكبر وأعمق الهزائم في التاريخ مع أنها تمت في بضع ساعات، وفي نظر بعض المراقبين في بضع دقائق.
يهتم غالبية من المسلمين بعباداتهم الظاهرة أكثر بكثير من اهتمامهم بمعاملاتهم اليومية مع الناس، أو بإنجازات أحدهم البارزة وحتى لو كان أصدق الناس في معاملاته وأعظمهم إنجازاً في حياته، فإنه يسقط (في نظرهم) إذا لم تطفو عباداته عليها، مع أن القول المأثور يؤكد: أن الدين هو المعاملة.
في بلاد المسلمين؛ العربية وغير العربية، يتقدم افتتاح مسجد -على كثرة المساجد ونقص العمالة الدينية اللازمة لها- على افتتاح المدارس والمصانع والمعامل ومراكز البحوث.
هل تؤمن جملة المسلمين حقاً بيوم القيامة أو بيوم الحساب؟ هل من يغش في غذاء أو دواء يؤمن بيوم الحساب؟! لو كانوا يؤمنون لكانوا أقل الناس في العالم سوءاً في السلوك والعمل والمعاملات.
يصف الكاتب اليهودي الإسرائيلي اريك ديامنت (الغد في 27/11/2017) الدين اليهودي المؤسساتي في إسرائيل بالبدائي والعنصري والشوفيني والشرير، ويقدم أمثلة على ذلك.. ومع هذا لم نسمع أنهم كفروه، أو رفعوا قضية ضده في المحكمة بتهمة ازدراء الأديان.
إسقاط الحكومات في الأنظمة الديمقراطية بسحب الثقة منها عمل مشروع، أما إسقاطها في الأنظمة الديكتاتورية فخيانة عظمى.
"تشكيل حكومة وطنية يعني امتناع الجميع عن نقدها أو معارضتها".
ما اسم شخص أكبر ما فيه فمه: وشعبه من حوله يرفضه ويشتمه: وقد علا صراخه ولا يجد من يُسكته؟ الجواب موجود في تغريدة لجون رينان -مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية (CIA) الأسبق- يقول فيها: "حين يتضح النطاق الكامل لفسادك وانحطاطك الأخلاقي، وفسادك السياسي ستأخذ مكانك المناسب كديماغوجي منبوذ في مزبلة التاريخ".
اثنان لا يسعدان: طالب سلطة وطالب مال.

التعليق