اتهام وزير إسرائيلي سابق بالتجسس لإيران

تم نشره في الاثنين 18 حزيران / يونيو 2018. 06:14 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 18 حزيران / يونيو 2018. 06:18 مـساءً
  • وزير الطاقة الإسرائيلي السابق غونين سيغيف- (أرشيفية)

القدس المحتلة- قال مسؤولون امنيون اسرائيليون الاثنين ان وزيرا سابقا اعترف قبل اكثر من عقدين بمحاولة تهريب حبوب الهلوسة، متهم بالتجسس لحساب ايران.

وذكر جهاز الامن الداخلي (الشين بيت) ان وزير الطاقة السابق غونين سيغيف اتهم الجمعة "بجرائم نقل معلومات الى العدو ابان الحرب والتجسس ضد دولة اسرائيل".

واضاف في بيان "كشفت التحقيقات التي اجراها الشين بيت والشرطة أن سيغيف تم تجنيده وتصرف كعميل لصالح الاستخبارات الايرانية".

واكد بيان للشرطة القبض عليه الشهر الماضي لدى عودته الى اسرائيل بعد ان رفضت غينيا الاستوائية في غرب إفريقيا دخوله اراضيها بسبب سجله الجنائي.

واوضحت الشرطة انه كان يعيش سابقا في نيجيريا.

واوضح جهاز الشين بيت ان سيغيف كان على اتصال بمسؤولي سفارة ايران لدى نيجيريا. وفي وقت لاحق زار الجمهورية الاسلامية لعقد اجتماعات مع "المسؤولين عنه" في جهاز الاستخبارات.

وكتب ان "سيغيف كشف معلومات تتعلق بسوق الطاقة والمواقع الامنية في اسرائيل والمباني والمسؤولين في الهيئات السياسية والامنية واكثر من ذلك".

من جهته، اوضح بيان صادر عن مكتب محاماة يدافع عن سيغيف ان معظم تفاصيل هذه التهم تخضع لتعتيم تفرضه الدولة والقليل الذي تم الكشف عنه يعطي انطباعا مضللا.

واضاف ان الوقائع التي تمت الموافقة على نشرها "تبدو كأنها افعال من اخطر الانواع".

وتدارك "لكن مضمون لائحة الاتهام الذي يتم حظر تفاصيله بالكامل، يظهر صورة مختلفة".

يذكر ان سيغيف كان وزيرا في حكومة حزب العمل برئاسة رئيس الوزراء اسحق رابين اوائل التسعينات.

وفي عام 2004، اتُهم بمحاولة تهريب 30 الفا من حبوب الهلوسة الى إسرائيل من هولندا باستخدام جواز سفر دبلوماسي مع تاريخ صلاحية مزور.

وفي العام التالي، اقر بالتهمة ضمن اطار اتفاق مساومة قانوني.(أ ف ب) 

التعليق