جرش: 4 آلاف زائر للمدينة الأثرية خلال عطلة العيد

تم نشره في الثلاثاء 19 حزيران / يونيو 2018. 11:00 مـساءً
  • سياح في المدينة الأثرية بجرش-(ارشيفية)

صابرين الطعيمات

جرش – شهدت المواقع الأثرية في مدينة جرش حركة سياحية نشطة خلال عطلة العيد، إذ وصل عدد زوارها حوالي  4 آلاف زائر نصفهم سياح أجانب والنصف الأخر عرب، بالإضافة إلى زوار محليين، وفق مدير آثار جرش زياد غنيمات.
وقدر غنيمات قيمة المردود المادي من حركة التنزه في عطلة العيد  بـ21 ألف دينار من خلال ثمن التذاكر، وهو مبلغ مرتفع في مدة لا تزيد عن ثلاث أيام.
وقال إن عدد الأفواج السياحية إجمالا مرتفعة جدا منذ بداية العام الحالي، مقارنة بالثلاث أعوام الماضية، مبينا أن كوادر مديرية الآثار تعمل على مدار الساعة وضمن برنامج عمل متكامل، خاصة في هذه الفترة وقبل إنطلاق العديد من المهرجانات العالمية في الموقع الأثري خلال الأسابيع القليلة المقبلة اضخمها مهرجان جرش، لضمان تسهيل وصول الزوار إلى كافة المواقع دون أي تأخير أو معيقات، وتوفير التذاكر ومختلف الخدمات السياحية لهم، فضلا عن الحفاظ على نظافة الموقع  بشكل مستمر.
ويذكر أن عدد الزوار للمدينة الأثرية إرتفع بنسبة ملحوظة مقارنة مع السنوات الماضية، حيث بلغ عدد الزوار في الثلاثة أشهر الأولى من السنة الماضية 41150 زائرا، وكان حجم الإيرادات 271850 دينارا، بينما وصل عدد الزوار في الثلاثة أشهر الأولى من العام الحالي 52450 زائرا، وحجم الإيرادات يبلغ 373925 دينارا.
وقال غنيمات في حديث لـ " الغد " أن ما يميز الأردن بشكل عام ومحافظة جرش خاصة هو اعتدال درجات الحرارة فيها والأجواء والطبيعة المميزة فيها، فضلا عن المواقع الأثرية المتعددة كذلك والخيارات الكثيرة في البرامج السياحية.
بدوره قال رئيس جمعية حرفيي جرش صلاح العياصرة إن الحركة السياحية كانت مرتفعة خلال عطلة العيد، مما حسن من أوضاع الحرفيين المادية وما زالوا ينتظرون بفارغ الصبر موسم المهرجانات الحيوية والتي من المتوقع أن تنطلق الشهر المقبل.
وأوضح العياصرة أن النشاط السياحي يوسع الاستثمارات السياحية في السوق الحرفي، ويزيد من حجم التجارة وينوعها ويحدثها ليتناسب مع حجم المبيعات، خاصة وأن عدد التجار المستفيدين من قطاع السياحة لا يزيد عن 48 تاجرا، معظمهم من أبناء محافظة جرش.
وتمنى العياصرة أن تعامل مدينة جرش كمدينة البتراء الوردية وتأخذ حقها من السياحة، ليتمكن تجارها وسكانها من الشعور بهذه الحركة والإنخراط فيها، خاصة وهي من أكبر المدن السياحية على مستوى العام وما زال سكانها بعيدين كل البعد عن العمل في القطاع السياحي أو الاستثمار فيه.
 إلى ذلك قال مدير زراعة جرش الدكتور عبد الحافظ أبو عرابي إن الغابات والمواقع الحرجية والمحميات الطبيعية في جرش قد شهدت كذلك حركة تنزه نشطة وخاصة ثاني وثالث أيام العيد، مشيرا إلى انه تم تجهيزها وتجهيز برنامج دوام كامل للموظفين في العطلة، لضمان سهولة حركة التنزه، والحفاظ على الثروة الحرجية من نشوب الحرائق بعد إنتهاء المتنزهيين من عملية الشواء.
بدوره قال مدير سياحة جرش الدكتور بسام توبات أن المديرية بالتعاون مع مختلف الجهات المعينة  تعمل على مدار الساعة لإستقبال  الزوار  من أعمال النظافة والتعشيب والحجوزات والتذاكر والمرافق العامة ومواقف للسيارات، وغيرها من الخدمات التي يحتاجها الزائر في الموقع، وخاصة السياحة الداخلية وسياحة المسارات، ومن مختلف دول الخليج العربي، والذين تبدأ عطلة الطلبة الصيفية مع إنتهاء شهر رمضان، ومن المتوقع أن يزور نسبة كبيرة منهم المملكة خلال الأشهر القليلة المقبلة.
ويعتقد توبات أن عدد الأفواج السياحية هذا العام مرتفع بنسبة لا تقل عن 20 % مقارنة مع السنوات السابقة، متوقعا أن ترتفع هذه النسبة مع بدء المهرجانات الصيفية وخاصة السياحة الداخلية والعربية وسياحة المسارات.

التعليق