فرنسا تسعى لتحسين الصورة وحسم التأهل

تم نشره في الخميس 21 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً
  • مهاجم فرنسا أنطوان جريزمان - (أ ف ب)

يكاترينبورغ - يسعى المنتخب الفرنسي لكرة القدم الى تحسين صورته وحسم التأهل الى الدور الثاني لنهائيات كأس العالم في روسيا عندما يلتقي البيرو اليوم في يكاترينبورغ، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة التي تشهد مواجهة الدنمارك مع استراليا في سامارا.

وعلى رغم فوزها في المباراة الأولى على استراليا 2-1، إلا أن فرنسا قدمت عرضا غير مقنع، وسجلت هدفيها عبر ركلة جزاء لنجمها انطوان غريزمان بعد الاستعانة بتقنية المساعدة بالفيديو، والنيران الصديقة لمدافع استراليا عزيز بهيش خطأ في مرمى فريقه، مقابل هدف ميلي يديناك بركلة جزاء.

وستكون فرنسا أمام فرصة حسم بطاقتها إلى ثمن النهائي الخميس في حال فوزها وتعثر أستراليا أمام الدنمارك، بيد ان الشغل الشاغل لمدربها ديدييه ديشان هو تحسين الصورة التي ظهر بها في الجولة الاولى.

وقال ديشان عقب المباراة الاولى "أدرك جيدا أنه بإمكاننا ويتعين علينا تقديم الأفضل، وأن ما قدمناه امام استراليا لم يكن كافيا بالنظر الى ما كان ينبغي علينا تقديمه، ولكن هذا لا يعني فقط المهاجمين الثلاثة" في اشارة لغريزمان وعثمان ديمبيلي، اضافة الى كيليان مبابي، الذين لم يقدموا المتوقع منهم.

وتأمل فرنسا في تفادي ما حصل للمرشحين الآخرين للمنافسة على اللقب، لاسيما ألمانيا بطلة 2014 التي سقطت أمام المكسيك 0-1، وتعثر إسبانيا والأرجنتين والبرازيل امام البرتغال وايسلندا وسويسرا على التوالي، لذلك فمواجهة البيرو فرصة كبيرة للفرنسيين لحسم التأهل مبكرا لاسيما في مواجهة منافس خسر مباراته الأولى في المونديال بعد انتظار 36 عاما، وذلك أمام الدنمارك في الجولة الأولى (0-1).

وقال الفرنسي رافايل فاران مدافع ريال مدريد الاسباني "قمنا بتقييم ما قدمناه في المباراة الاولى واتفق الجميع على أنه سيتعين علينا الرفع من قوتنا البدنية وتحسين مستوانا بشكل عام".

أضاف "المنتخبات الاخرى (المرشحة للقب) لم تفز وحتى ان بعضها خسر. أما نحن ففزنا، لكننا نعلم أن هناك أشياء يمكن تحسينها. نحن نعرف الاتجاه الذي نرغب في الذهاب إليه".

ودافع فاران (25 عاما) عن مبابي قائلا "هذا لاعب يبلغ من العمر 19 عاما والذي فعله حتى الان لم يفعله سوى عدد قليل من اللاعبين أو لم يفعله أحد (دافع عن ألوان فرنسا في سن مبكرة). لديه موهبة كبيرة".

وبينما تملك فرنسا على الورق كل مقومات الحسم، ستكون البيرو أمام فرصة أخيرة لتفادي الخروج من البطولة التي عادت اليها للمرة الأولى منذ مونديال 1982. وكان البيروفيون المؤازرون بالالاف من المشجعين الذين رافقوهم الى روسيا، الطرف الافضل امام الدنمارك واهدروا ركلة جزاء عبر صانع ألعابهم كريستيان كويفا.

ويتوقع ان يدفع مدرب المنتخب الارجنتيني ريكاردو غاريكا، بالنجم والقائد المخضرم باولو غيريرو (34 عاما) كأساسي بعدما جلس على مقاعد البدلاء في المباراة الاولى كونه حصل على الضوء الاخضر للمشاركة في المونديال قبل انطلاقه بأيام قليلة، اثر قرار قضائي سويسري بتعليق عقوبة إيقافه على خلفية فحص منشطات أظهر وجود آثار كوكايين في جسده.

وقال غيريرو الذي لعب 30 دقيقة امام الدنمارك "ندرك جيدا ان مباراتنا صعبة ولكن يمكننا تحقيق الفوز. الجميع شاهد اننا لم نكن نستحق الخسارة".

وتسعى الدنمارك المنتشية بفوزها الثمين على البيرو، الى مواصلة بدايتها الجيدة واستغلال المعنويات المهزوزة للاستراليين من أجل تحقيق فوز ثان وبلوغ الدور ثمن النهائي للمرة الثالثة في مشاركتها الخامسة في العرس العالمي.

وتبقى أفضل نتيجة لبطل أوروبا 1992، الدور ربع النهائي في مونديال فرنسا بقيادة نجميها التوأمين براين وميكايل لاودروب وحارس مرماها العملاق بيتر شمايكل الذي يحرس نجله كاسبر عرين المنتخب في 2018.

وتدين الدنمارك كثيرا بفوزها في المباراة الافتتاحية الى حارسها الذي أنقذ مرماها في أكثر من مناسبة، وسيكون أحد أبرز الاسلحة في وقف المد الهجومي لاستراليا.-(أ ف ب)

التعليق