"أوجلفي" تطلق نتائج دراسة تأثير الإعلام خلال مهرجان كان ليونز

تم نشره في الخميس 21 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً

عمان- أعلنت شركة أوجلفي نتائج دراسة تأثير وسائل الإعلام العالمية لعام 2018 خلال مهرجان كان ليونز، والتي كشفتت عن انخفاض الثقة في وسائل الإعلام التقليدية كمصدر للأخبار بنسبة 22 % منذ العام 2016. ووجدت الدراسة الاستقصائية التي شملت ما يزيد على 350 صحفيا في جميع أنحاء العالم أن هذه التحولات سوف تؤدي إلى مزيد من التعاون بين وسائل الإعلام التقليدية ووسائل التواصل الاجتماعي في السنوات القادمة، إذ إن كلاهما يواجه تحديات مستمرة في الحفاظ على ثقة القارئ.
وفي هذا السياق، تقول جنيفر ريسي، الرئيس التنفيذي للاتصالات العالمية في شركة أوجلفي: "إن وسائل الإعلام التقليدية ما زالت على قيد الحياة وبوضعية جيدة، ولكن سيتعين عليها متابعة تطوير شراكاتها مع وسائل التواصل الاجتماعي. ومع الوقت، يصبح من الواضح بشكل أكبر أنه سيلزم وسائل الإعلام التقليدية التعاون عبر القنوات المختلفة، حيث ستكون أوجه التكامل مع وسائل التواصل الاجتماعي هي وسيلتها كي تستطيع توفير اتصالات حقيقية وشفافة مستقبلًا."
وقد انخفضت الثقة في وسائل الإعلام التقليدية عموما من نسبة 72 % في العام 2016 إلى نسبة 50 % هذا العام. كما وجدت الدراسة أيضا أن الأغلبية الساحقة من الصحفيين (68 %) يعتقدون أن المسؤول عن ذلك هو كل من قطاع الأخبار وعمالقة وسائل التواصل الاجتماعي، مثل فيسبوك، بهدف التغلب على "غرف الصدى". وعلى النقيض من ذلك، يرى 24% فقط ممن شملتهم الدراسة أن المسؤولية تقع بصورة فردية على القراء في تنويع مصادرهم الإخبارية.

التعليق