إسرائيل تقصف 25 هدفا في غزة ردا على إطلاق صواريخ

تم نشره في الخميس 21 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً

غزة - قصفت قوات الاحتلال الاسرائيلي، أمس، حوالي 25 هدفا في قطاع غزة ردا على اطلاق صواريخ من القطاع الذي يشهد توترا شديدا منذ اسابيع.

وقال الناطق باسم الجيش في حديث هاتفي مع الصحفيين "إن منظمات ارهابية وبالأساس حركة حماس أطلقت ليلا 45 قذيفة بينها صواريخ من القطاع على إسرائيل".

وأضاف "ان نظام الدفاع الجوي الاسرائيلي اعترض سبعة صواريخ فلسطينية، في حين سقطت ثلاثة صواريخ للأسف داخل الاراضي الاسرائيلية بالقرب من مناطق مأهولة أو في مناطق مأهولة بالسكان"، من دون أن يشير إلى إصابات بشرية.

وتابع "لقد قضى المواطنون في جنوب البلاد ليلة أخرى في الملاجئ خشية من القذائف، ويعيش اكثر من 200 الف اسرائيلي في الجنوب على مسافة قصيرة من مدى الصواريخ، ومعظمهم قضوا ليلتهم في الملاجئ إن لم يكن جميعهم".

وشدد الناطق على أن "الطائرات الورقية والبالونات هي جزء آخر مما تقوم به حماس في محاولاتها للتخريب"، مضيفا "قد تبدو الطائرات الورقية والبالونات مثل لعب الأطفال ولكن يمكنني أن أؤكد أنها ليست ألعابا بل أسلحة تهدف الى القتل وإلحاق الضرر، وقد الحقت اضرارا كبيرة بالزراعة، ووصلت حتى الآن إلى أبعد من 25 كيلومترا في الجنوب".

ولفت الى ان الطيران الاسرائيلي أغار على 25 هدفا لكتائب عز الدين القسام.

واضاف الناطق الاسرائيلي "نحن نرد بطريقة محسوبة ومهنية بالنسبة لجميع الاعمال المعادية مثل الأنفاق والصواريخ وأعمال الشغب والهجمات والطائرات الورقية والبالونات، ونهاجم اهدافا عسكرية"، مشيرا الى ان "القصف كان الليلة الماضية اقوى واشد، وهو رسالة الى حماس كي تفهم باننا لن نسمح لهذا الوضع بأن يستمر".

وفي بيان تلقته وكالة فرانس برس بعد ظهر الاربعاء اعلنت "الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة" الفلسطينية التي تضم المجموعات العسكرية للفصائل خصوصا الجناحين العسكريين لحركتي حماس والجهاد الاسلامي، مسؤوليتها عن "استهداف سبعة مواقع عسكرية صهيونية في غلاف غزة بعدد من الرشقات الصاروخية منتصف ليل امس وفجر اليوم الاربعاء وذلك ردا على العدوان الصهيوني المتواصل في استهداف مواقع المقاومة في قطاع غزة".-(أ ف ب)

التعليق