وفد ألماني يقترح استضافة مؤتمر لتشجيع الاستثمار في الأردن

تم نشره في الجمعة 22 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً

عمان – فيما أعرب نائب رئيس الوزراء وزير الدولة، الدكتور رجائي المعشر، أمس، عن شكر الأردن وتقديره الدعم والمساعدات الذي تقدمه له المانيا، اقترح وفد من رجال الأعمال الألماني المرافق للمستشارة الألمانية انجيلا ميركل عقد مؤتمر في ألمانيا لتشجيع المستثمرين الألمان للقدوم إلى الأردن.
وبين المعشر خلال لقائه الوفد أن ألمانيا باتت من أكبر الداعمين لمسيرة التنمية في الأردن والمساهمة في دعم تنفيذ العديد من المشروعات في قطاعات حيوية مثل المياه والطاقة والتعليم والبنية التحتية.
وبحث المعشر مع الوفد سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الأردن وجمهورية المانيا الاتحادية.
وفي الوقت الذي اشار فيه المعشر، إلى أن ألمانيا هي الشريك التجاري الأكبر للأردن من دول الاتحاد الأوروبي، إلا انه اكد أن هناك فرصا ومجالات أوسع لتعزيز التبادل التجاري وزيادة الصادرات الأردنية إلى السوق الألماني.
وثمن نائب رئيس الوزراء، الدعم الذي قدمته ألمانيا للأردن في مجال تطبيق الاتفاقية مع الاتحاد الأوروبي لتبسيط قواعد المنشأ، معربا عن الأمل بان يتم تعظيم استفادة الأردن من الاتفاقية. واستعرض نائب رئيس الوزراء، التحديات الاقتصادية التي تواجه الأردن في ظل ارتفاع نسبة المديونية وعجز الموازنة والبطالة وعجز الميزان التجاري لافتا إلى أن الاوضاع الاقليمية غير المستقرة أدت إلى اغلاق الحدود والأسواق التقليدية وتدفق اللاجئين الأمر الذي فاقم من التحديات الاقتصادية.
وشدد على أن وضع الدينار الأردني مستقر وعلى الاحتياطيات الكافية للبنك المركزي الأردني من العملات الاجنبية.
ولفت إلى أن استجابة المجتمع الدولي لتغطية كلفة استضافة اللاجئين ما زالت دون المستوى المأمول، مؤكدا أن الأردن يقوم بواجبه الإنساني والقومي في استضافة نحو 1.3 مليون لاجئ سوري ولاجئين من عدة دول.
وأكد المعشر أن الأردن وبحكم موقعه الجغرافي والخبرات والقوى البشرية المؤهلة، يمكن أن يكون منطلقا للدول والشركات الراغبة في المساهمة في أعادة الإعمار في سورية والعراق.
وأشار إلى البيئة المحفزة للاستثمار في المملكة وعزم الحكومة على تفعيل قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتنفيذ مشروعات خدمية وبنى تحتية يمكن للشركات الألمانية المشاركة في تنفيذها.
بدورهم، أكد اعضاء الوفد الذي يمثل مجموعة من الشركات الألمانية رغبتهم في التعرف على الفرص المتاحة للاستثمار في الأردن واهتمامهم بمشروعات إعادة الإعمار في المنطقة.
واعربوا عن تقديرهم لموقف الأردن من قضايا المنطقة واستقباله للاجئين وتقديم الخدمات الاساسية لهم وحجم الضعوطات والتحديات الاقتصادية التي يواجهها الأردن.
واقترحوا الاستفادة من اتفاقيات التجارة الحرة الموقعة بين الأردن والعديد من دول العالم، مشيرين إلى أهمية دراسة تقييم لاستراتيجيات قطاع الطاقة والبنية التحتية في الأردن.-(بترا)

التعليق