قتيل في قصف أميركي لقاعدة للجيش السوري

تم نشره في الجمعة 22 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً
  • مقاتلات أميركية من طراز "إف-15 أس آيه" التي تقود التحالف الدولي- (أرشيفية)

عمان- قال قائد في التحالف الإقليمي الداعم للرئيس السوري بشار الأسد لرويترز إن أحد أفراد الجيش السوري قتل في ضربة أميركية على موقع للجيش السوري قرب قاعدة أمركية تقع بالقرب من الحدود العراقية السورية.

لكن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) ذكرت أن فصيلا لمقاتلي المعارضة السورية تدعمه الولايات المتحدة ويتمركز في قاعدة التنف اشتبك مساء الخميس مع ”قوة معادية غير محددة“ خارج ”منطقة لخفض الصراع“ في محيط القاعدة وأجبرها على التراجع. وأضافت أنه لا يوجد ضحايا من الجانبين.

واستعادت فصائل شيعية مسلحة تدعمها إيران السيطرة على منطقة الحدود الصحراوية منذ العام الماضي وتعرضت في أكثر من مناسبة لإطلاق نار من طيران التحالف بقيادة الولايات المتحدة لمنع تقدمها صوب القاعدة.

والتنف جزء من منطقة تعرف باسم البادية وهي عبارة عن أراض صحراوية شاسعة ذات كثافة سكانية منخفضة وتمتد حتى الحدود الأردنية والعراقية.

من ناحية أخرى، ألقت وسائل الإعلام الرسمية السورية باللوم على طيران التحالف بقيادة الولايات المتحدة في قصف لبلدة الشعفة الواقعة إلى الشمال من مدينة البوكمال قائلة إن الضربات أسفرت عن سقوط ثمانية قتلى على الأقل من المدنيين.

وقالت السلطات السورية هذا الأسبوع إن التحالف قصف موقعا للجيش السوري قرب الحدود العراقية بين البوكمال والتنف مما أودى بحياة عشرات المقاتلين الشيعة. ونفى الجيش الأميركي مسؤوليته.

 

التعليق