مادبا.. شكاوى من إرباك البسطات الحركة المرورية

تم نشره في الأحد 24 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 24 حزيران / يونيو 2018. 12:09 صباحاً
  • خضراوات على بسطة - (ارشيفية)

أحمد الشوابكة

مادبا- يشتكي العديد من التجار في مدينة مادبا من "غياب دور البلدية والغرفة التجارية في تنظيم الحركة التجارية"، والتي وصفوها بـ"العشوائية وغير المنظمة وغير المنضبطة".
ودعوا بلدية مادبا إلى ضرورة تكثيف الرقابة واتخاذ إجراءات صارمة بحق الباعة المتجولين وأصحاب البسطات، الذين يضعون بسطاتهم بطريقة غير منظمة عشوائية تعيق حركة المرور والمشاة والبيع كذلك، مع ما يُصاحب ذلك من "نشوب خلافات ومشاجرات يومية بين تجار المحال التجارية وأصحاب البسطات والباعة المتجولين".
وأكد هؤلاء التجار "أن دور غرفة تجارة مادبا يقتصر على استيفاء رسوم التراخيص السنوية للمحال، علما بأن دورها ينبغي أن يكون فعالا في مساندة التجار والوقوف معهم في الأزمات والمشكلات، وأن لا تكتفي بـ"دور المتفرج" وترك التجار والبائعين يواجهون الأزمات وحدهم".
كما أوضحوا "أن بلدية مادبا الكبرى فشلت في ترحيل البسطات من وسط سوق المدينة، والحد من أزمة السير الخانقة والاعتداء على الأرصفة ومداخل المحال التجارية وحرم الشارع، على الرغم من توفر بدائل وأسواق مختلفة عدة للبسطات".
التاجر محمد بشير، أكد أهمية أن تكون الغرفة التجارية "حصن الأمان للتجار من خلال متابعة قضاياهم، وتقديم العون والمشورة لهم، وليس دورها يقتصر فقط على استيفاء الرسوم السنوية لتراخيص المحلات".
وأيده بذلك التاجر محمد علي، مؤكدا "غياب دور الغرفة التجارية"، مشيرا إلى "أنه لم يشعر بدور فعال وحيوي للغرفة في مشاكل وهموم التجار، بل إنها تركتهم يعانون الأزمات المالية بعد حالة من انعدام تنظيم القطاع التجاري".
غير أن رئيس بلدية مادبا الكبرى، المهندس أحمد الأزايدة، أكد أن البلدية وأجهزتها تسعى إلى إيجاد فرص لجذب الاستثمار بالطرق السليمة والصحيحة، وبالاتفاق مع الغرفة التجارية، بعيدا عن العشوائية.
وقال إن البلدية استحدثت سوقا شعبيا لتقضي على ظاهرة البسطات المنتشرة عشوائيا على الأرصفة وأمام مداخل المحال التجارية في المدينة، لكن سرعان ما تحول إلى "مبنى مهجور للباعة المتجولين".
وأضاف الأزايدة "أن أصحاب البسطات رفضوا الالتزام بتلك المواقع وسط إصرارهم على البقاء في الشوارع وعلى الأرصفة وبطرق عشوائية غير منظمة وغير منضبطة في الوقت نفسه".
ومن جهته، أكد نائب رئيس غرفة تجارة مادبا، سليمان المعايعة "أن الغرفة غير مقصرة تجاه التجار، والبالغ عددهم نحو 2500 تاجر"، مشيرا إلى أن دور الغرفة التجارية مفعل جدا وتقوم على عاتقها بتنشيط الحركة التجارية والشرائية، والوقوف إلى جانب التجار في حل معظم قضاياهم لتنشيط العملية الشرائية.

التعليق