"شومان" تحتفل باليوم العالمي للموسيقى

تم نشره في الأحد 24 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً
  • من احتفال مؤسسة شومان باليوم العالمي للموسيقا - (الغد)

عمان - الغد - أقامت مكتبة درب المعرفة للأطفال واليافعين في مؤسسة عبد الحميد شومان، بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار، الخميس، احتفالا فنيا بيوم الموسيقى العالمي، الذي يصادف 21 حزيران (يونيو) من كل عام.
وشاركت "شومان" هذا العام بفعاليات موسيقية وترفيهية مختلفة للأطفال، احتفاء بمبادرة عالمية انطلقت منذ سبعة وثلاثين عاما.
واشتمل الحفل على عدة نشاطات، منها "حكواتي الالحان، لنصنع الموسيقا، موسيقا من حول العالم"، للفئة العمرية 3-16 سنة.
وعن الاحتفال بيوم الموسيقى، قالت الرئيسة التنفيذية للمؤسسة، فالنتينا قسيسية، إن "هذا اليوم المميز يشهد، بشكل كبير، تنظيم أنشطة للأطفال تلبي اذواقهم وتسمح باكتشاف التراث الموسيقي".
وبينت أن شومان "تحتفل بهذا الحدث تقديرا للموسيقى والفن والذوق والجمال، كما أن هذه المناسبة بمثابة دعوة صريحة للجميع بأهمية إحياء روح الموسيقا لدى الأطفال خاصة، وتعريفهم بأهميتها". 
وأكدت قسيسية الأهمية الخاصة للاحتفال بالموسيقا أرقى الفنون وأنبلها؛ وذلك لخلق التواصل بين الثقافات والحضارات، مبينة أن هذا الحدث العالمي يعد منبرا مفتوحا أمام عشاق الموسيقا والفنانين الهاوين والمحترفين الذين يمزجون كل الألوان الموسيقية ويخاطبون كل الجماهير لتقديم جديد أعمالهم.
ويذكر أن عيد الموسيقى؛ هو عيد حر، شعبي، ومتاح لجميع الموسيقيين من الهواة والمحترفين للمشاركة فيه؛ إذ يسمح في هذا العيد بعزف وممارسة أنماط الموسيقا كافة في جو من الفرح والمتعة، والغاية من هذا العيد هي الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الجمهور، من أجل نشر مختلف الأعمال الموسيقية للناس من مختلف الخلفيات الثقافية والاجتماعية.
يطلب من الموسيقيين في كل أرجاء العالم العزف مجانا، وتكون جميع الحفلات مجانية ومفتوحة لكل الناس، ولهذا السبب يكون أداء الحفلات في أماكن مفتوحة مثل الشوارع والحدائق والساحات أو في المباني العامة مثل المتاحف، محطات القطار، وغيرها.
يعمل الاحتفال بهذه المناسبة عالميا على التقارب بين الشعوب، ويجمع أهدافاً متنوعة وثيقة الصلة بالإبداع الموسيقي، ويعمل على تقوية التعارف والتعاون بين المؤسسات الموسيقية الوطنية والعالمية، ويشجع المؤتمرات الموسيقية والمهرجانات والمسابقات واللقاءات بين خبراء الموسيقا.

التعليق