د.أحمد جميل عزم

عندما انتفض المقدسيون

تم نشره في الخميس 5 تموز / يوليو 2018. 11:07 مـساءً

لا أذكر من هو الباحث الذي قال، في محاضرة له، إنّ ما يسمى انتفاضة، هو أشبه بقطعة قماش مغرقة بالماء، تمسكها وتنفضها بقوة فتهتز كل ذرة فيها وتنثر ماءً حولها، وهذا ما تشعر به وأنت تقرأ كتاب أحمد عزالدين أسعد، الباحث الشاب "سيسيولوجيا المقاومة والحِراك في فضاءات مدينة القدس المستعمرة"، الذي نشره مؤخراً، مركز الأبحاث (منظمة التحرير الفلسطينية).
من الأمثلة، التي لا تنسى، على فكرة المقاومة بالحيلة، ما قرأت في كتاب جيمس سكوت، "المقاومة بالحيلة"، قبل سنوات طويلة، أفكارا مثل أنّ المستبد، (السيّد مع العبيد، أو صاحب العمل، أو المسؤول الأمني)، قد يعطي نفسه حق السخرية ممن حوله وتمجيد ذاته بزعم أنه يطلق نكتة، فإذا تجرأ عبد، أو مواطن، أو شخص خاضع للسلطة بإطلاق نكتة مضادة، أو شبيهة، خصوصاً أمامه، فهو يضع نفسه بموضع الند، وهو نوع من المقاومة بالحيلة. وإذا كان أسعد لا يستخدم هذا المثال بالذات، فإنّه قرأ ما حدث في القدس، قبل عامٍ من الآن، (بين يومي 14-27 تموز (يوليو) 2017)، محملاً بمقولات ونظريات منظرين للمقاومة، مثل ميشيل فوكو، وفرانز فانون، وجيمس سكوت (وكتابه المقاومة بالحيلة: كيف يهمس المحكوم من وراء ظهر الحاكم)، وكتاب آصف بيات (الحياة سياسة: كيف يغير بسطاء الناس الشرق الأوسط)، ليدرس كيف فهم المقدسيون طبيعة العمليات الاحتلالية، وبالتالي قاموا بفعل "كاريزمي" من الانتفاض الشامل.
يتحدث أسعد عن كرة ثلج تدحرجت في القدس بدأت من جرائم الاحتلال، وعمليات مقاومة فردية، وصولاً للانتفاض. ومن بدايات تلك الأيام، مجيء الشيخ عمر الكسواني، مدير المسجد الأقصى، ليدخل المسجد، فينبهه الشباب للبوابات الإلكترونية التي وضعها الاحتلال، وقالوا "أين تذهب وتتركنا؟"، فانتبه للأمر وقال إنّه لن يدخل عبر البوابات ولو كلفه الأمر وظيفته، فحمله الشباب على الأكتاف، وصرخوا "لا للبوابات".
تقول إحدى الطالبات "أنا مش متدينة، بس القمع في هذا المكان الديني، جزء من القمع الكثير، وهذا جعلني أشترك في الحراك"، وتقول طالبة أخرى: "اجتمع النقاب مع البرمودا والشبّاح وفوقها شال، ولم يكن الأمر شاذا"، وتتابع: "صاروا الطلاب يحلوا واجباتهم المدرسية، وناس تقرأ، وتكتب وتحكي نكت"، وصارت "المقاومة بالعائلة وشلة الأصحاب". صار هناك تقسيم عمل تلقائي؛ فمثلا طالبة الماجستير في جامعة النجاح، حددت لنفسها مهمة البحث عن الأجانب، ومنهم مسلمون جاؤوا من بلدان غير عربية للصلاة، وتشرح لهم بالإنجليزية ما يحدث، وتترجم بين المرابطات الفلسطينيات والمصليات الأجنبيات. ويسرد أحمد قصصاً تعكس الروح والدم اللذين سريا في الناس وشوارعها وأزقتها؛ فيكتب اسم المغترب الفلسطيني الذي جاء من الولايات المتحدة الأميركية خصيصاً للصلاة في القدس، فيعلم الشباب المنتفض القصة، ويقولون له اذهب وادخل، نسمح لك، أنت لا تأتي هنا كل يوم، ويرفض ويصلي في الشارع، ويخبر زوجته عند عودته لفندقه، "صحيح الصلاة في المسجد الأقصى بـ500 صلاة ولكني أشعر أنّ صلاتي في الشارع مع الناس، هي عند ربي بمليون صلاة".
ينقل أحمد جزءا من قصصه عن كتاب توثيقي للروائي، عيسى القواسمي، عنوانه "انتصار الغضب"، ومنها قصة عنوانها "القبضايات لما يتوبوا"، ومن المعروف أنّ الاحتلال يشجع عمليا ظواهر مثل تناول المخدرات بدفع رواتب شهرية للمدمنين، وبالتالي انتشرت ظواهر في سياقها، أربعة أصدقاء اعتادوا الشرب اليومي للكحول، وقضاء الوقت في مقهى للعب الورق (الشدّة)، وفي بداية الأحداث اتصلت زوجة أحدهم به تطلب متطلبات للبيت، فيقع جدل وشجار، ويخبرها أن تكلف ابنهما، فتخبره "ابنك مرابط على باب الأسباط، ولو في عروقك "نتفة" دم بتروح ترابط معه وبتتوضى وتصلي"، ثم يمر طفل صغير "يرمي لهم كلمة" (الله يهديكم)، ويمضي الأربعة يرابطون ويوزعون أكواب الماء على الناس.
نكات وطرف تلك الأيام كثيرة، بدءا من الأم التي تشتغل في البيت، فتطلب هاتفيا، بلهجة مقدسية طريفة من ابنها عدم انتهاء المناوشات حتى تصل، والأطفال الذين صار جزء من "إغاظتهم" للجنود أكل "الصفيحة" والبطيخ أمامهم. وسوى النكات، بدأ الشباب تنظيم فعاليات ثقافية وإعلامية لتعميق الفعل الانتفاضي، وتفاصيل أخرى يوثقها الكتاب، لتوضيح نوع آخر من سيسيولوجيا المقاومة و"الحراك".

التعليق