انطلاق نشاطات "مؤتمر الشباب العرب الدولي"

تم نشره في الخميس 12 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً

معتصم الرقاد

عمان- انطلقت أول من أمس في المركز الثقافي الملكي أعمال مؤتمر الشباب العرب الدولي السابع والثلاثين تحت رعاية الملكة نور الحسين بتنظيم من المركز الوطني للثقافة والفنون في مؤسسة الملك الحسين، تحت شعار "مشاركة الشباب في تحقيق العدالة الاجتماعية للوصول الى التنمية المستدامة " بمشاركة شباب  وشابات من الفئة العمرية 14 – 16 عام من 12 دولة عربية وأجنبية.
وناقش المشاركون والمشاركات من (البحرين ، السودان، العراق، فلسطين، الكويت، لبنان، ليبيا، مصر، هولندا، الولايات المتحدة الامريكية، الباكستان والاردن)، شعار المؤتمر والذي جاء "استناداً الى الإستراتيجية الوطنية الأردنية 2025"، الجهود العالمية الاستراتيجية التي تبذلها منظمة اليونيسف لتحقيق المساواة بين الجنسين، وأهداف التنمية المستدامة SDG’s 2030 للأمم المتحدة.
وتضمنت الجلسة كلمة ترحيبية بالوفود المشاركة قدمتها مديرة المؤتمر لينا التل وشكرت شركاء المؤتمر الاستراتيجيون منظمة اليونيسف ووزارة التربية والتعليم ومؤسسة التنمية الأسرية في أبو ظبي.
وقالت ممثل منظمة اليونيسف في عمّان ايتي هيجنز، نحن فخورون بهذه الشراكة مع المركز الوطني للثقافة والفنون والتي بدأت من 10 سنوات، حيث تمكنا من إنشاء منصات مستدامة لتوفير فرص أفضل للشباب لتطوير مهاراتهم وقدراتهم ليكونوا صناع التغيير وشعورهم بالإنتماء. وقدمت الشكر الكبير لإدارة المؤتمر على تحقيق أهدافه النبيلة من خلال برامجه ونشاطاته التي يقدمها.
وأكدت على إلتزام اليونيسف بمواصلة دعمه وتعاونه لخدمة الشباب بدعم من قبل الحكومة الألمانية، والحكومة الكندية والأمريكية. مبينة، الشباب هم حاضر ومستقبل العالم ونحتاج إلى مشاركتهم الانشطة، لمساعدتنا في تحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030 ، مما يجعل العالم مكانًا أفضل للجميع.
وأضافت بأن التعامل مع الشباب ليس خيارا، حيث تركز رؤية اليونيسف الجديدة على اتباع نهج متكامل وشامل، يهدف إلى تزويد الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 24 عامًا بالمهارات الأساسية التي يحتاجون إليها في حياتهم اليومية، وضمان المساواة بين الجنسين، وتعزيز المشاركة الفعالة ﻟﻠﺸﺒﺎب، وﻻ ﺳﻴﻤﺎ اﻟﻔﺘﻴﺎت.
في وقت سابق من هذا العام، أطلقت اليونيسف برنامج يتيح فرصة المشاركة للشباب حسب رؤية اليونيسف 2018-2022، وستجمع بين الشباب والحكومة والشركاء من كل قطاع  بما في ذلك الوكالات الشقيقة والقطاع الخاص لدعم جيل الشباب. وهذا يتماشى مع جدول أعمال اليونيسف العالمي للشباب الذي أطلق هذا العام أيضا من أجل إيجاد طرق جديدة لضمان أن يكون كل شاب/ شابة في المدارس أو مجال العمل بحلول العام 2030.
وثمن ممثل وزارة التربية والتعليم فوزي الخطبا تعاون الوزارة مع المركز الوطني للثقافة والفنون في إيجاد ثقافة وطنية جادة وتعزيز قيم الانتماء والولاء للوطن وتعميق قيم المواطنة الصالحة وتبني المواهب للشباب، وذلك من خلال المبادرات الجادة والهادفة ومنها مبادرة "كل خطوة بتعمل فرق"، لافتا الى أن الوزارة تفتح أبوابها لكل نشاط ومبادرة هادفة تشجع الابتكار والتفكير الناقد والمنافسة الحرة الشريفة والانخراط بالعمل التطوعي.
واشتملت الجلسة على عرض فيلم وثائقي حول المشاريع التطوعية الوطنية في خدمة المجتمع لمبادرة المؤتمر "كل خطوة بتعمل فرق". وقدم المشاركون من الأردن والدول المشاركة مشاريعهم التطوعية في خدمة المجتمع.  وأكمل المشاركون فعاليات المؤتمر بزيارة صرح الشهيد هذا الصرح الشامخ الذي سيتعرف فيه المشاركون على تاريخ الأردن والثورة العربيه الكبرى، بالإضافة الى مدينة الحسين للشباب.

التعليق