مادبا: الطبيب الشلول يخصص يوم عطلته بمعالجة المرضى

تم نشره في الخميس 12 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً
  • اختصاصي أمراض الكلى والمسالك البولية الدكتور جمال الشلول يتسلم درعا تكريما له من فاعليات مادبا -(من المصدر)

أحمد الشوابكة

مادبا – كرم أهالي محافظة مادبا ومجلس محلي مركز أمن غربي مادبا / الشرطة المجتمعية ومستشفى النديم الحكومي وغرفة تجارة مادبا مؤخرا، اختصاصي أمراض الكلى والمسالك البولية الدكتور جمال تركي الشلول، بمناسبة مرور ستة  أعوام لتخصيص يوم عطلته الأسبوعية "السبت" للكشف وإجراء عمليات جراحية لمرضاه في محافظة مادبا بلا مقابل.
والشلول الذي يعمل مدير الجودة واستشاري الكلى والمسالك البولية في مستشفى الأمير حمزة، خصص يوم عطلته الأسبوعية "السبت" لمعالجة مراجعيه من مدينة مادبا في مستشفى النديم الحكومي، ليكفيهم معاناة الحضور إلى عمان لتلقي العلاج، بلا مقابل أو أي حوافز.
وثمن نائب محافظ مادبا متصرف لواء قصبة مادبا محمد الرفايعة الجهود، الذي يبذلها الشلول في خدمة المجتمع، مؤكدا خلال رعايته حفل التكريم الذي انتدبه محافظ مادبا، أن الانتماء والولاء الحقيقي هو تطبيق على أرض الواقع  وليس شعارات.  
ويقول رئيس بلدية مادبا الكبرى المهندس أحمد سلامة الأزايدة، إن العمل التطوعي وحجم الانخراط فيه يعد رمزا من رموز تقدم الأمم وازدهارها، فالأمة كلما ازدادت في التقدم والرقي، ازداد انخراط مواطنيها في أعمال التطوع الخيري.
وقال إن هذه المبادرة لتكريم نخبة من الذين حملوا الرسالة الإنسانية النبيلة مخلصين بالعطاء للوطن والإنسانية.
 وأشاد نواب محافظة مادبا عبد القادر الأزايدة ومرام الحيصة
ونبيل غيشان ومدير مستشفى النديم الحكومي الدكتور نايف الزبن ونائب مدير شرطة مادبا العقيد سائد عبد الوهاب، بالدور الإنساني الذي قام به الدكتور الشلول في خدمة المجتمع.
من جانبه أكد الدكتور الشلول أن واجبه المهني والأخلاقي يدفعه للقيام بهذا العمل، من أجل توفير الراحة للمريض في مادبا، والذي يقطع عشرات الكيلومترات الى عمان لتلقي المعالجة، مشيراً إلى أنه لا ينتظر الشكر على هذا العمل، خاصة أنه في صلب مهنته الإنسانية التي أحبها ودرسها.
وثمن الدكتور الشلول دور وزير الصحة على التعاون، الذي أبداه بالسماح له كل يوم سبت بالكشف على مرضى الكلى والمسالك البولية، أو إجراء عمليات جراحية في مستشفى النديم الحكومي وعيادة اختصاص الكلى والمسالك البولية الموجودة فيه.
وقال  عدد من ممثلي المجتمع المحلي في مادبا إن الدكتور الشلول يعمل بنشاط وحيوية من الثامنة صباحاً وحتى الرابعة مساء،  ويؤدي تلك المهام بكل همة وحب للمهنة وما تمثله من إنسانية، حتى آخر مريض لا يكل ولا يمل، يكشف على المرضى ويكتب الدواء المناسب، فيما لا يتردد أبدا في إجراء أي عملية جراحية لمن يحتاج ليرسم صورة الطبيب الإنسان بأروع أشكالها.
ويضيف الأزايدة أن الشلول يعكس في عمله الإنساني التطوعي صورة حقيقية للمهني الذي يسارع في تقديم الخدمة لمرضاه ومنحهم الراحة والطمأنينة، وتوفير الجهد والوقت عليهم وتخفيف معاناتهم من الروتين والبيروقراطية، وخاصة لمراجعي عيادته المادباويين في مستشفى الأمير حمزة بعمان.

التعليق