الاستحمام المتكرر.. كابوس مزعج للبشرة

تم نشره في الخميس 12 تموز / يوليو 2018. 03:28 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 12 تموز / يوليو 2018. 03:36 مـساءً
  • الاستحمام

برلين- يعد الاستحمام من الأمور المحببة والشائعة خلال فصل الصيف بصفة خاصة؛ حيث يتخلص المرء من إفرازات العرق والتعب ويشعر بالانتعاش والاسترخاء.

غير أن الاستحمام المتكرر يمثل كابوسا مزعجا للبشرة؛ حيث إنه يسلب الدهون منها ويجعلها تقع فريسة للجفاف.

وقالت طبيبة الأمراض الجلدية الألمانية برناديته إيبرلاين إن الاستحمام عدة مرات يوميا يؤذي البشرة؛ حيث إنه يتسبب في جفافها، وقد يؤدي في أسوأ الحالات إلى الإصابة بالإكزيما.

ومن جانبه قال طبيب الأمراض الجلدية الألماني إرهارد هاكلر إن الاستحمام مرة واحد يوميا يعد أمرا زائدا عن الحاجة بالنسبة للأشخاص، الذين يعانون من جفاف البشرة أساسا.

صابون وجل استحمام

وأضافت إيبرلاين أن الماء بمفرده يُلحق ضررا بحاجز الحماية الطبيعي للبشرة، مشيرة إلى أن هذا التأثير يزداد عند استعمال الصابون وجل الاستحمام أيضا، وذلك بسبب فقدان الطبقات الدهنية الحامية للبشرة.

وبدورها أشارت طبيبة الأمراض الجلدية الألمانية يائيل آدلر إلى أنه ليس من الضروري تنظيف الجسم بأكمله باستخدام الصابون أو جل الاستحمام، مؤكدة أنه يكفي تنظيف المناطق، التي تنبعث منها رائحة العرق الكريهة، فقط ألا وهي: الإبط وطيّة الأرداف ومنطقة العانة والأقدام وتحت الثديين بالنسبة للنساء.

ولهذا الغرض تنصح آدلر باستخدام جل استحمام يخلو من المواد العطرية والمواد الحافظة والألوان.

ماء فاتر

ومن ناحية أخرى حذرت آدلر من الاستحمام بماء ساخن لمدة طويلة؛ نظرا لأنه يتسبب في فقدان البشرة للدهون، ما يجعلها تقع فريسة للجفاف، مؤكدة أن الماء الفاتر هو الأنسب للبشرة عند الاستحمام؛ حيث لا يجوز أن تتخطى درجة حرارة الماء درجة حرارة الجسم.

ومن المهم أيضا ترطيب البشرة بعد الاستحمام، وذلك باستخدام مستحضرات العناية الغنية بالدهون.-(د ب ا)

التعليق