رئيس ‘‘المناطق الحرة‘‘ يتوقع التخليص على 7 آلاف مركبة في 2018

تم نشره في الاثنين 16 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً
  • سيارات في المنطقة الحرة في الزرقاء - (تصوير: ساهر قدارة)

إحسان التميمي

الزرقاء- توقع رئيس هيئة مستثمري المناطق الحرة الأردنية نبيل رمان "ارتفاع عدد المركبات التي سيتم التخليص عليها مع  نهاية العام الحالي ليصل إلى أكثر من 7 آلاف مركبة"، قائلًا "إن المنطقة الحرة بدأت تشهد نشاطًا ملحوظًا مع قرار الحكومة خفض الرسوم والضرائب على المركبات الهجينة".
وأضاف، في تصريح صحفي خاص لـ"الغد"، أن إحصائيات وأرقام هيئة المستثمرين في المنطقة الحرة بمحافظة الزرقاء أظهرت "انخفاضًا كبيرًا في أعداد سيارات "الهايبرد" التي تم التخليص عليها خلال الستة أشهر الأولى من العام الحالي، مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي"، متوقعًا "التخليص على 1600 مركبة خلال الشهر الحالي، يتبعه أكثر من 5 الاف مركبة خلال الاشهر المقبلة".
وتابع رمان "أن المنطقة الحرة كان فيها حوالي 1600 مركبة عجز أصحابها عن إتمام عمليات التخليص عليها وفق الأسعار القديمة"، مشيرًا إلى أن الحكومة الحالية وعدت بدراسة أوضاع هذا القطاع بناء على الأوضاع الاقتصادية والحركة التجارية وعائدات الدولة.
واتفق تجار مركبات وأصحاب معارض مع ما ذهب إليه رمان من ظهور حركة نشطة وإيجابية ضمن قطاع المركبات في المنطقة الحرة، بعد قرار تخفيض الضريبة على مركبات "الهايبرد".
علي المشاقبة، أحد أصحاب معارض السيارات في المنطقة الحرة، قال إن القرار الحكومي بتخفيض الرسوم الجمركية على قطاع السيارات الهجينة من شأنه "إحياء هذا القطاع الذي عانى منذ بداية العام الحالي من حالة ركود غير مسبوقة دفعت العديد من أصحاب المعارض إلى الاستغناء عن بعض العاملين لديهم، بعد أن انخفضت حركة التخليص على المركبات بنسبة وصلت إلى 90 %".
وأضاف "أن قرار التخفيض سينعكس إيجابيًا على أصحاب المعارض الذين سيعاود نشاطهم إلى ما كان عليه في السابق، فضلًا عن رفد خزينة الدولة بعشرات الملايين من الدنانير"، داعيًا الحكومة إلى "عدم فرض أي ضرائب جديدة دون التشارو مع القطاعات المختصة".
من جهته، أعرب فراس الركان، صاحب معرض سيارات في المنطقة الحرة، عن أمله أن تعود الحركة التجارية لهذا القطاع إلى سابق عهدها، قائلًا "إن حالة الركود التي سادت المنطقة الحرة خلال العام الحالي تسببت في خسائر كبيرة لأصحاب المعارض فضلًا عن فقدان العشرات من الوظائف".
وبين "أن معرضه كان يبيع، قبيل قرار الحكومة السابقة، نحو 150 مركبة شهريًا، لكن مبيعاته خلال الأشهر الـ6 الأولى من العام الحالي لم تتجاوز 8 مركبات"، لافتًا إلى أن القرار الجديد سـ"يعمل على عودة أسعار المركبات إلى ما كانت عليه قبل قرار الرفع، وبالتالي ستغري المواطنين على إقتناء مركبات هجينة".
ودعا الركان، الحكومة إلى الأخذ في عين الاعتبار الأثر البيئي وفاتورة الطاقة قبل اتخاذ أي قرار يتعلق في هذا القطاع.
وكان مجلس الوزراء قرر تخفيض الضريبة الخاصة على مركبات الهايبرد من 55% إلى 30% حتى نهاية العام الحالي، وتحديد نسبتها بعد نهاية العام الحالي بـ35% حتى نهاية العام المقبل، و40% حتى نهاية العام 2020، و45% حتى نهاية العام 2021.
أما بخصوص مركبات الهايبرد التي يتم شطب مركبات أخرى قديمة مكانها، فقد قرر "الوزار" تخفيض نسبة الضريبة الخاصة عليها إلى 12.5% حتى نهاية العام الحالي، فيما تم تحديد النسبة خلال الأعوام المقبلة بـ20% حتى نهاية العام المقبل، و25% حتى نهاية العام 2020، و30% حتى نهاية العام 2021، شريطة أن لا يزيد عمر مركبة الهايبرد التي يتم شراؤها عن عامين، وفي حال زاد عمر المركبة عن ذلك تتم زيادة نسبة 5% على النسبة المحددة.

التعليق