شراكة تجمع بين "بسطامي وصاحب" و"أوبر"

تم نشره في الثلاثاء 17 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً
  • سيارة ليف التي تسلمها السائق المميز لدى أوبر - (من المصدر)

عمّان- تعزيزا لأثر أعمالها المجتمعية التنموية بالتركيز على التنمية البيئية، تعاونت شركة بسطامي وصاحب التجارية، الوكيل الحصري لمركبات نيسان في المملكة، مع شركة "أوبر" في الأردن ضمن شراكة تهدف لتعزيز انتشار وسائل النقل الصديقة للبيئة كالمركبات الكهربائية، ما يسهم في الارتقاء بقطاع النقل، إلى جانب إسهامه في تقليص بصمة القطاع والمملكة الكربونية، ومنح المواطنين خيارات نقل أكثر تطورا وتنوعا.

وعبر هذه الشراكة، اختارت شركة "أوبر" مركبة نيسان ليف،  الحائزة على جائزة "أفضل مركبة صديقة للبيئة في العالم" بفضل مزاياها، والتي بموجبها سميت أول مركبة كهربائية تفوز بهذه الجائزة المرموقة منذ انطلاقها عن هذه الفئة لأول مرة في العام 2016، لتهديها للسائق المتميز لديها، مسلمة إياه مفاتيح مركبته خلال حفل أقامته لتكريم جهود شركائها من السائقين مستخدمي التطبيق.

وتعتبر هذه الشراكة خطوة مهمة لكل من بسطامي وصاحب التجارية وشركة "أوبر" في الأردن، كونها تؤسس لشراكة طويلة الأجل بين الطرفين، بما يعود ليس فقط عليهما، بل وعلى قطاع النقل والمواصلات والمواطنين بالعديد من الفوائد.

وتعليقا على هذه المناسبة، قال رئيس مجلس الإدارة لشركة بسطامي وصاحب التجارية، رامي الصاحب: "سعداء بهذه الشراكة التي تعتبر نقطة انطلاق مهمة نحو تعزيز انتشار المركبات الصديقة للبيئة، وهو الأمر الذي نسعى لتحقيقه تجسيدا لثقافتنا المؤسسية المهتمة بالتنمية المستدامة بأبعادها المختلفة التي يتصدرها البعد البيئي الذي نضعه في قلب استراتيجيتنا التي تدمج الاعتبارات البيئية في صميم عملنا وممارساتنا ونشاطاتنا المهنية والمجتمعية، وذلك بما يشمل إدخال حلول نقل مستدامة ومواكبة للتقنية والتطورات العصرية للمملكة، تسهم في خفض الانبعاثات الكربونية للمركبات وتقلص الاستهلاك المتزايد للطاقة، وهو ما يلعب دورا حيويا في دفع القطاع لطريق الاستدامة والكفاءة والسلامة والتوازن البيئي."

ومن جانبه، قال حمدي الطبّاع، المدير العام لشركة "أوبر" الأردن: "تمهد شراكتنا مع بسطامي وصاحب الطريق لتبني حلول التنقل المستدام على نحو أكبر، وهو ما يملؤنا بالحماس نظرا للمنافع المحتملة العديدة التي ستعود على العديد من السائقين، فضلا عن التأثير الإيجابي الذي سيطال مختلف المدن في الأردن". 

التعليق