توسعة لمستشفى الكرك لإنشاء وحدات طبية للقلب والحروق وتفتيت الحصى

تم نشره في الأربعاء 18 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً
  • مينى جديد ضمن احدى مراحل التوسعة السابقة في مستشفى الكرك الحكومي-(ارشيفية)

هشال العضايلة 

الكرك – قال مدير مستشفى الكرك الحكومي الدكتور معاذ المعايطة إن المستشفى يشهد حاليا التوسعة الثالثة والتي تنفذها وزارة الصحة، وتشمل انشاء ثلاثة وحدات طبية جديدة لتعزيز الخدمات الصحية للمواطنين، وتشمل انشاء وحدات للقلب والحروق وتفتيت الحصى. 

وبين المعايطة خلال مؤتمر صحفي أمس أن  قدرة المستشفى الاستيعابية مع انتهاء التوسعة، والتي وصل الإنجاز فيها بنسبة 60 بالمائة، ستبلغ زهاء 300 سرير، مشيرا إلى أن هذه القدرة هي من أعلى النسب العالمية بالنسبة لعدد السكان بالمحافظة. 

وأضاف انه بعد الانتهاء من التوسعة سيكون مستشفى الكرك الحكومي أكبر المستشفيات في اقليم الجنوب ويوفر الحاجة التعليمية للكليات الطبية بالجامعات الأردنية بمحافظات الجنوب، بالإضافة لكونه مستشفى تحويليا للمستشفيات العاملة بالجنوب. 

وأشار المعايطة أن المستشفى الذي يضم زهاء 300 طبيب بمختلف التخصصات الطبية وحوالي 400 ممرض وممرضة، بالإضافة إلى 25 صيدلاني، فيما يصل مجموع العاملين فيه إلى 1400 عامل، يقومون على خدمة المواطنين بكل كفاءة واقتدار. 

ولفت إلى أن عيادات الاختصاص بالمستشفى تستقبل يوميا زهاء ألف مراجع في حين يستقبل قسم الطوارئ حوالي 800 مراجع يوميا، اغلبهم ليسوا حالات طبية طارئة، مما يشكل ضغطا على المستشفى.

وأشار إلى أن العيادات الخارجية تشهد ضغطا كبيرا من قبل المراجعين، وهو الأمر الذي يتطلب حاجة المستشفى إلى انشاء مبنى جديد للعيادات الخارجية، يشمل توفير عيادات جديدة وعيادات اختصاص طوال الأسبوع، لافتا إلى أن هذا الأمر تم بحثه مع مجلس المحافظة والاتفاق على أهمية احتياجات المستشفى بهذا الخصوص. 

ولفت إلى أن المستشفى يعمل من خلال مجلس المحافظة على توفير ربطة بشبكة الصرف الصحي بمدينة الكرك، وبخط مستقل للتيار الكهربائي، بالإضافة إلى الحاجة إلى معقم للنفايات الطبية، لكون المحرقة الحالية انتهى دورها، ولم تعد تفيد العمل بحرق النفايات، التي يستقبلها المستشفى من كل المستشفيات والقطاع الطبي بالمحافظة والتعامل معها.  وبين أن المشاريع المستقبلية للمستشفى ضمن موازنة المحافظة تشمل اقرار اعادة تأهيل شوارع المستشفى واستحداث 750 موقفا للمركبات وبناء مستودعات ومبنى للحركة والانارة الخارجية وبوابة المستشفى بكلفة مليون دينار. 

وبين أن وزير الصحة وخلال زيارته للمستشفى قبل فترة اطلع على واقع المستشفى وأوعز بالعمل على تحسين الخدمات الفندقية بالمستشفى، من خلال طرح عطاء للنظافة والنقل الداخلي وخدمات الطعام والشراب بحيث تكون بمواصفات عالمية بالإضافة إلى اعطاء مدير المستشفى صلاحيات عمل الصيانة اللازمة الدورية بشكل مستمر حرصا على ادامة المستشفى. 

ولفت المعايطة إلى أن وزير الصحة فوض مدير المستشفى بشراء خدمات اطباء الاختصاص غير المتوفرين بالمستشفى من المجتمع المحلي وخصوصا تخصصات جراحة الاوعية الدموية وجراحة الاعصاب وأمراض باطنية فرعية، مشيرا إلى مستشفى الكرك، سيعمل على تطبيق فكرة التشغيل الذاتي بتوجية من وزير الصحة لتطوير خدمات المستفيات الحكومية التابعة لوزارة الصحة. 

وبين المريض المراجع للمستشفى لا يحتاج لفترة مواعيد طويلة وخصوصا لاجراء الصور الشعاعية، والتي يعتبر مستشفى الكرك الحكومي من أفضل المستشفيات في مدة اجراءها، مؤكدا أن مستشفى الكرك يستقبل يويما حالات تحويل من كل مستشفيات محافظات الجنوب لتقديم الخدمة الطبية اللازمة. وأشار إلى أن هناك توجه للمستشفى بعمل تقسيم خدمات العيادات الخارجية الى فترتين مسائية وصباحية، لزيادة مدة العيادة واتاحة المجال للمواطنين لاختيار الفترة المناسبة للمراجعة. 

يذكر أن مستشفى الكرك الحكومي شهد خلال السنوات الماضية توسعتين، الأولى كانت حكومية وبكلفة بلغت 10 ملايين دينار، واخرى ممولة من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية وبكلفة بلغت اربعة ملايين دينار. 

التعليق