"مهرجان الأردن" 2018.. لقاء الثقافة والفن والتاريخ

تم نشره في الخميس 19 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 19 تموز / يوليو 2018. 02:14 مـساءً
  • توم جونز وآمال مثلوثي -(من المصدر)

إسراء الردايدة 

عمان- يشهد جبل القلعة بداية الشهر المقبل حضورا قويا لأجمل الأصوات العربية والعالمية، إذ ينطلق "مهرجان الأردن" 2018 لمدة أسبوع كامل تحضر فيه الموسيقى بمختلف أشكالها لتحط في الأردن، وجهة المشاهير العالميين.
الأسماء العالمية التي ستزور الأردن تشمل التونسية وصوت الثورة آمال المثلوثي، مغني الروك والبوب السير توم جونز ضمن جولة عالمية له، المصرية ريهام عبد الحكيم التي تغني لأم كلثوم، والبريطاني توم اوديل في أول زياردة له للشرق الاوسط، وعلاء وردي الذي يقدم فنا يسمى "الأكابيلا Acappela"، وهو تقديم الأغاني دون أي آلات موسيقية مع فرقة هيجان، وفريقي جيتاناي وقبيلة.
الموسيقى لغة لا تعرف الحدود
في مهرجان الأردن 2018 تتنوع أشكال الموسيقى المشاركة بين البديلة والاوبرا والبوب والراب، وصولا للفن العربي الأصيل والأصوات الجميلة المحلية والعربية والعالمية، بمشاركة مجموعة كبيرة من الفنانين الشباب والمواهب الغنائية.
آمال المثلوثي من تونس، هي صوت الثورة اشتهرت بأغنية "كلمتي حرة"، وكانت قد دعیت للغناء في حفل جائزة نوبل للسلام العام 2015، لم تغن باللغة العربية حتى العام 2005 حين قررت أن تلحن أشعار محمود درويش، وانتقلت بعدها لكتابة كلمات أغانيها باللغة العربية. وتنحو المثلوثي في أسلوبها الغنائي إلى التريب هوب Trip Hop وأغاني القضايا الإنسانية، موظفة بذلك تراث البوب والروك، مُركزةً على الغيتار، وتتميز بصوتها الذي يراهن على تموجات وتلوينات أدائية توحي في ذروتها بما يشبه النداء والاحتجاج.
 أما المصرية ريهام عبد الحكيم من مصر فكان قد تم اختيارها من قبل المخرجة إنعام محمد علي لتقدم شخصية "أم كلثوم" في فترة الشباب، من خلال المسلسل الذي رصد السيرة الذاتية للفنان الراحلة، ولعبت بطولته الفنانة صابرين، وعرض العام 1999. في رصیدها الغنائي ألبومین وعدة أغاني منفردة منها تترات مسلسلات تلفزيونیة والأغاني الدعائیة للأفلام مثل أغنیة فیلم "عسل أسود" بالورقة والقلم" و"فیها حاجة حلوة" و"الاسطورة".
توم أوديل من بريطانيا شابيملك صوت جميل، حيث احتلت أغنيته "انذور لوف" المراتب الأولى على لوائح الموسیقى العالمیة، وبعدها أصدر أول إسطوانة له بعنوان "لونغ واي داون" والتي بیع منها أكثر من 6 ملايین نسخة حول العالم وأكثر من 200 ملیون تحمیل على مختلف منصات البث الموسیقي على الإنترنت.
مواهب أردنية
الجديد في مهرجان الأردن للعام الحالي حضور المواهب المحلية التي تفتتح كل حفل قبل الفنان الضيف على مدار الأسبوع، فتشارك السوبرانو ديمة بواب في 24 من الشهر الحالي بحفل بمركز الحسين الثقافي، وكانت قد بدأت رحلتها الموسيقية في الرابعة من عمرها، ودرست البيانو في معهد الملك حسين الوطني للموسيقى في عمان، ومنذ ذلك الحين بدأت حياتها الفنية، وهي التي غنت برفقة اندريا بوتشيللي في جرش العام الماضي وقدمت عددا من العروض العالمية في فرنسا وأوروبا ونالت عدد جوائز.
أما فرقة "قبيلة" التي أسسها رامي دلشاد بالتعاون مع مهندس الصوت معن حجازين، فهي تمزج بين الآلات الغربية والأنماط الشرقية، في حين أن فرقة" جيتاناي" المكونة من أربعة اعضاء، تغني بالعربية وبأسلوبها الخاص، وآلاتهم تجمع بين العربية والغربية خاصة استخدام الجيتار والناي معا. كما ويشارك علاء وردي وفرقته هيجان.
توم جونز- العالمية تحط في الأردن
 السير توم جونز يجيد تقديم فن البوب، الروك، الغناء الريفي، العاطفي، الروحي، وغيرها من الأنواع الغنائية المختلفة في أسلوبها وطريقتها، ومن أشهر اغانيه What’s New Pussycat
و أغنية "Green Green Grass Of Home" التي قدمها توم جونز العام 1966، الى جانب "Delilah" من العام 1968.
جبل القلعة.. مكان اثري ومنتج سياحي
اختيار جيل القلعة لاحتضان المهرجان الذي تنظمه شركة أصدقاء مهرجانات الأردن، يمتد من أخر شهر تموز لبداية شهرآب 2018. وأحد أهداف الشركة هو جلب أهم الأسماء العالمية والحرص عن أن يكون موقع الحفل اثريا بغية تسليط الضوء عليه وجذب أكبر عدد من الزوار له.
 الأمين العام لوزارة السياحة والآثار عيسى قموه والذي حضر مندوبا عن وزيرة السياحة لينا عناب، بين في المؤتمر الصحفي ان دعم الوزارة لمثل هذه الأنشطة والمهرجانات مرتبط بسياسة واستراتيجية الوزارة التي تهتم بتسويق المنتج الأردني وتطويره، خاصة الأماكن الأثرية التي تعد ثروة كبيرة ولها تاريخ عريق. ولفت قموه إلى تحسن الدخل السياحي للأردن، إذ بلغ  27.2 % لشهر حزيران (يونيو) 2018 مقارنة مع 2017 وارتفاع الدخل السياحي لأول ستة أشهر بنسبة 12.3 % ليصل 1.713 مليار دينار.
وارتفع عدد زوار المملكة في أول ستة أشهر من العام 2018 إلى 2.310 مليون زائر، وبارتفاع 8.1 %، مقارنة مع 2017. هذا وحققت المملكة زيادة في الدخل السياحي للعام الماضي 2017 بلغت 13 %، مقارنة بالعام السابق عليه الذي وصلت فيه النسبة إلى نحو 9 %.
ذلك مرتبط بحسب قموه، بقرارت مجلس الوزراء في دعم الحركة السياحية والأنشطة في المواسم السياحية إلى جانب دور هيئة تنشيط السياحة في الترويج للأردن في المحافل الرسمية.
وتعد السياحة رافدا قويا وسريعا لاقتصاد الدولة وبمدخول سريع، وتلعب الشراكات بين القطاعين العام والخاص دورا كبيرا وجزءا اساسيا من عمل الوزارة في مساندة هذه الفعاليات التي لها دول في ادخال البهجة والسرور للمواطن الأردني ، فضلا عن أهمية تنشيط الحركة الثقافية السياحية.
وعقد مثل هذه الفعاليات والنشاطات الموسيقية في الأردن، ودعم وزارة السياحة والآثار لها، يمثل إضافة إلى خريطة المهرجانات الأردنية واختيار جبل القلعة يشكل فرصة للتعريف بتاريخه العريق والحضارات التي مرت به بدءا من العمونية والإغريقية والرومانية والبيزنطية والأموية.
ويأتي دعم الوزارة في تقديم الدعم المعنوي واللوجيستي لتنظيم هذا الحفل وغيرها من النشاطات التي تساهم في إظهار صورة الأردن الحقيقية للعالم، خاصة أنه سيستقطب العديد من الناس من وجهات عالمية، يبحثون عن أفكار مختلفة للسياحة، حيث الفعاليات تسلط الضوء على المشهد السياحي والثقافي.
بواب.. الأردن على الخريطة العالمية
المدير التنفيذي لشركة اصدقاء مهرجانات الأردن سهى بواب اطلقت نشاطاتها منذ العام 2010، وتلفت إلى أن حضور عدد من الفنانين إلى جانب توم جونز هو توجه جديد وسعي لاثراء المشهد الثقافي بتقديم الوان مختلفة من الموسيقى والغناء.
أما التركيز على المواقع الأثرية لتكون مركزا لاحتضان فعاليات المهرجان، فإن ذلك يرتبط بدور بتسويق الأردن كمركز ثقافي في المنطقة بما يحمله من تاريخ عريق وحضارات متعاقبة على مناطقه المتعددة والمتنوعة، من خلال السیاحة الثقافیة، فضلا عن دعم الفنان الأردني والترويج له وللمواهب المحلیة الشابة وتوفیر فرص لهم في الأردن والخارج.
ولشركة اصدقاء مهرجانات الأردن باع في تنظيم فعاليات انطلقت من جبل القلعة في العام 2010، وتوالت في الاعوام 2011.2013.206.2016.2017،  دأبت فيها على تشجيع  الفنون البصرية وتدعمها من خلال اختيارات لفرق عالمية ذات تاريخ وحضور قوي، بتنظيم عالي الجودة.

التعليق