انتخاب 7 أعضاء لأول مجلس لقادة الشركات الناشئة في المملكة

تم نشره في الجمعة 20 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً

إبراهيم المبيضين

عمان– انتخب رياديون أردنيون مساء أول من أمس الأربعاء ولأول مرة مجلس قادة الشركات الناشئة في المملكة، وذلك خلال اجتماع ريادي ضخم لتأسيس هذا المجلس الذي سيمثل الشركات الناشئة في الأردن.
واختار الرياديون في الانتخابات 7 مسؤولين ومؤسسين لشركات ريادية أردنية، سيشكلون هذا المجلس أو اللجنة الممثلة للشركات الناشئة، والذين بدورهم سيعملون خلال الأسابيع القليلة المقبلة على الاجتماع وانتخاب رئيس للمجلس ونائب للرئيس ومسميات أخرى لإدارة دفة القيادة في تمثيل الشركات الناشئة.
وانعقد الاجتماع التأسيسي لمجلس قادة الشركات الناشئة بدعم من جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات الأردنية "انتاج" في جامعة الحسين التقنية الكائنة في مجمع الملك ليكون أكبر اجتماع للشركات الناشئة في قطاعي تقنية المعلومات والاتصالات في الأردن، بهدف تأسيس هذا المجلس الذي سيكون الجهة الممثلة لهذه الشركات بهدف ايصال صوتها إلى القطاع الخاص والحكومة وحل مشاكل بنفسها.
ووفقا للمدير التنفيذي لجمعية انتاج المهندس نضال البيطار، حضر الاجتماع أكثر من 120 شركة ريادية، وبلغ عدد الشركات التي صوتت لانتخاب المجلس 62 شركة ريادية، حيث اشترط أن تكون الشركة الريادية مسجلة وأن تكون مبنية على الابتكار والتكنولوجيا وأن يكون لديها مجال للتوسع حتى تستطيع التصويت.
وأضاف البيطار بأن تجربة تأسيس مجلس قادة الشركات الناشئة وعملية الانتخاب كانت "تاريخية ومميزة"، وذلك لانه للمرة الأولى في قطاع ريادة الأعمال يجري جمع هذا العدد من الشركات الريادية ولأول مرة يجري انتخاب مجلس يمثلهم على مستوى المملكة لايصال صوتهم ومشاكلهم إلى الجهات المعنية؛ حكومية، أو من القطاع الخاص.
وأوضح البيطار أن النتائج النهائية للانتخاب اسفرت عن تأسيس المجلس الأول لقادة الشركات الناشئة في الأردن – المكون من سبعة أشخاص يمثلون سبع شركات وهم التالية اسماؤهم: حاز احمد الهناندة من "كزادور" على المركز الأول في التصويت ب52 صوتا، تلاه آمال هشام السعدي من شركة "دريم تك" بـ 47 صوتا، ثم زياد المصري من "فراري" بـ 40 صوتا.
وأضاف البيطار أن النتائج اسفرت ايضا عن اختيار لريادي عمرو بركات من "أوديوغرام" والذي حاز بـ 33 صوتا، ثم سيف سعد يمثل تطبيق "استازي" بـ 33 صوتا، تلاه عيد صويص من "اولا هب" بـ 32 صوتا، ثم عبدالله العودات من "سديد" وحاز على 31 صوتا، ثم صادق الشنار من "دييب ايكوز سمارت اب" بـ 28 صوتا، فانس حجاوي من "موبايلازيشن" بـ 22 صوتا، ثم محمد الهياجنة من مجتمع المهندسين الدولي بـ 14 صوتا، ويحيى سلامة من "هاي تك" بـ 8 اصوات.
وأكد البيطار "تنوع" الأسماء التي يضمها المجلس من حيث الاعمار والخبرات والقطاعات أو المجالات التي تعمل فيها الشركات الناشئة المنتخبة.
وقال إن هذا المجلس هو صاحب القرار في عقد اجتماعه المقبل ليجري اختيار رئيسه ونائب الرئيس وغيرها من المسميات.
وأبدى تفاؤله بتأسيس مثل هذا المجلس لتمثيل الشركات الريادية الأردنية وايصال مطالبها وحل مشاكلها إلى الجهات المعنية.
 وتعتبر خطوة تأسيس مجلس قادة الشركات الناشئة في الأردن الأولى من نوعها وذلك بعد  أكثر من 8 سنوات، من الحراك الريادي في المملكة والذي تمخض عنه ظهور وخروج مئات الشركات الريادية، وخصوصا في قطاع تقنية المعلومات، حيث كان يشكو كثير من الرياديين عدم وجود جهة تمثلهم وتوصل مشاكلهم وتحاول حلها، بعيدا عن الجهات الحاضنة لهم، فالجهود كانت مبعثرة، وكل ريادي كان يقاتل لوحده أو بدعم من جهته الحاضنة في محاولته لتجاوز العقبات التي يواجهها في طريق تحويله مشروعه إلى مشروع إنتاجي.
وتأمل جمعية "انتاج" أن يكون لهذا المجلس قيمة مضافة كبيرة؛ وأن يكون "صوت تلك الشركات"، في وقت تشير فيه أرقام غير رسمية إلى وجود مئات الشركات الريادية في الأردن، وأكثر من 246 برنامجا وجهة تدعم ريادة الأعمال في بلد تتجاوز فيه نسبة البطالة الـ18 %.
وتأمل انتاج ايضا أن يكون المجلس رافعة لتلك الشركات، لتذليل العقبات التي تواجهها كالوصول إلى التمويل ولقاء المستثمرين والمؤسسات المالية المحلية والإقليمية والدولية، جنبا إلى جنب مع تعزيز نمط رأس المال البشري، ولدعم تبادل المعرفة والخبرة بين الشركات الناشئة المحلية والإقليمية والدولية، بالإضافة للعمل عن كثب لجمع الشركات الناشئة في جميع محافظات الأردن بداخله عبر تحديد معايير للشركات الناشئة التي ستنضم إلى مجلس قادة الشركات الناشئة في الأردن.

التعليق