شيوع الفاحشة

تم نشره في الجمعة 20 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً

د. هاشم غرايبة

نشرت في وسائل الإعلام صورة لزوجات رؤساء دول حلف الناتو اللواتي يرافقن أزواجهن في اجتماعهم السنوي، وكان الأمر المستغرب وجود رجل بين جمع النساء هذا، ليتبين أن هذا الرجل هو (زوجة) رئيس وزراء لوكسمبرج.
تعرف الفاحشة على أنها الشيء المستقبح عملاً أو قولاً، وتحديد المستقبح من المستحسن يعود الى معيار فطري معروف لكل البشر، لا اختلاف في تقييمه بين جميع المجتمعات مهما تباينت ثقافاتها وقيمها، وهو ذاته منذ القدم.
ممارسة الجنس هي استجابة لفطرة حفظ النوع التي فطرت عليها جميع الكائنات التي فيها الذكر والأنثى، وهدفها الوحيد التناسل والتكاثر، لكن الله أودع في هذه الكائنات محفزات لترغيبها بالقيام بتلك الممارسة، لذا فليس الهدف من تلك الممارسة الحصول على النشوة المصاحبة لها بل هي دافع للفعل.
لقد كرم الله الإنسان بأمور كثيرة منها أن فترة التزاوج لديه ليست موسمية كباقي الحيوانات، ويبدأ النضج الجنسي للذكر والأنثى مع النضج الجسدي والعقلي، وجعل الارتباط بين الجنسين دائما في مؤسسة الأسرة لحضانة الأطفال والعناية بهم إلى أن يكبروا، لذلك جعل الزواج هو الفطرة الإنسانية المميزة التي تربط بين الذكر والأنثى، وهو المسار الوحيد لممارسة الجنس.
هكذا هي الفطرة تستحسن ممارسة الجنس في المؤسسة الزوجية، وتستقبحه خارجها، ولم توجد على مر التاريخ أن كانت هنالك عادات وتقاليد لأمة من الأمم مهما كان تخلفها أو تقدمها، خرجت على ذلك أو خالفته.
المثلية هي خروج على الفطرة، ويعود منشأها إلى أن الهرمونات تحدد المظاهر والمشاعر الجنسية عند البلوغ وتوجد في الجنسين، الذكرية منها في الذكر، والأنثوية في الأنثى، لكن هنالك نسبة ضئيلة من البشر قد يولدون ولديهم خلل هرموني، فقد تجد الهرمونات الأنثوية عند ذكر أكثر من الأنثوية، لذا تكون لديه الميول الأنثوية غالبة، وكذلك يمكن أن يحدث في الأنثى. هذا الميل هو انحراف عن الطبيعة، لكنه لا يشكل ظاهرة اجتماعية، ومعالجته تتم طبيا وسلوكيا.
لكن السؤال: لماذا هو عند الغرب قضية تشغل المجتمع وتثير الخلافات؟
القضية كلها استثمار تجاري، وليست دفاعا عن حقوق المثليين، فالاتجار بالجنس يأتي في مرتبة تالية للاتجار بالمخدرات من حيث تحقيق الأرباح، وبعدما أصبحت عندهم حرية ممارسة الجنس الطبيعية من غير الزواج متاحة، بل ويعاقب من يمنع ابنته المراهقة منها، باتت عملية روتينية مملة، فابتكر المتاجرون بالأفلام الإباحية ومنتجات الجنس الأخرى، ابتكروا طرقا ووسائل جديدة تغري بالتجريب، منها جنس الشواذ ومواقعة الأطفال أو المسنين أو الحيوانات، وأحدثها الروبوتات، لكن أوسعها انتشارا هو المثلية بين الرجال.
ولما كانت القوى الخفية التي تتحكم بكل مفاصل الغرب هي المستثمر الأول في كل ما يربح، ولا يهمهم التفكك الأسري ولا فساد البنية الاجتماعية بقدر ما يهمهم تراكم الثروات الخرافية، لذلك ضغطت لإقرار التشريعات التي تشجع انتشار الفواحش لتوسيع دائرة مبيعاتهم.
هم لا يريدون حرية ممارسة الشذوذ فقط بل إشاعته، ولذلك كان ظهور ذلك الرجل بين جمع الزوجات، من أجل إحداث صدمة للذوق العام، وتهيئته لما هو أفظع، ليموت الحس بالفحش ويتقبل القادم الأسوأ.
هنا نفهم لماذا كان اهتمام الشرع وتركيزه على خطورة إشاعة الفاحشة أكثر من فعلها بذاتها، لأن فعل الفاحشة بسرية يضر بالطرفين جسديا ونفسيا ويعرضهما لغضب رب العالمين، لكن إشاعة الفاحشة، علاوة على ذلك، تهدم المجتمعات وتفسدها، فلا تعود قابلة للإصلاح، فلا حل إلا باجتثاها تماما كما فعل الله بقوم لوط.
لذلك قال تعالى: "إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »هل يعقل؟ (غازي محمد)

    الاثنين 23 تموز / يوليو 2018.
    "ولذلك كان ظهور ذلك الرجل بين جمع الزوجات، من أجل إحداث صدمة للذوق العام، وتهيئته لما هو أفظع، ليموت الحس بالفحش ويتقبل القادم الأسوأ."
    يهني هل يعقل ان ظهور رجل واحد بين جمع من الزوجات بكشل علني و بمناسبة رسمية دعوة للشذوذ الجنسي؟
    هذا تفكير ... اتق الله في كلامك يا رجل.