و"السلطة" تنفي

الكرك: سكان يؤكدون عدم وصول المياه لمناطق منذ 3 أسابيع

تم نشره في السبت 21 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً
  • تعبيرية عن انقطاع مياه

هشال العضايلة

الكرك- يشكو سكان في مناطق مختلفة من محافظة الكرك من انقطاع مستمر لمياه الشرب عن مناطقهم ولفترات طويلة، تستمر احيانا لمدة ثلاثة أسابيع، مشيرين إلى أن هذا الانقطاع يتسبب باعباء مالية اضافية على الأسر، جراء اضطرارهم الى  شراء صهاريج المياه باسعار مرتفعة.
ولم تشهد محافظة الكرك منذ بداية موسم الصيف أية شكاوى لمناطق واسعة بالمحافظة، باستثناء الفترة الحالية التي شهدت العديد من الشكاوى بنقص وضعف المياه الواصلة الى المنازل.
ويؤكد سكان في مناطق الروضة بلواء القصر والاحياء الغربية من بلدة منشية ابوحمور وبلدة ادر والثنية والاحياء الغربية من بلدة راكين في لواء قصبة الكرك، واحياء في بلدة ذات رأس بلواء المزار الجنوبي، ان المياه تنقطع عن مناطقهم لفترة طويلة، او انها تصلهم بشكل ضعيف لا يتمكنوا من خلالها من تعبئة خزانات المياة في منازلهم.
وطالبوا الاجهزة الرسمية بالعمل على حل هذه المشكلة التي اصبحت تؤرق السكان، وخصوصا مع زيادة حصص محافظة الكرك من المياه من المصادر الجديدة للتزود بالمياه.
واكد المواطن معين بقاعين من سكان الحي الجنوبي في بلدة ادر ان السكان يعانون من انقطاع المياه لفترات طويلة، رغم احاديث الاجهزة الرسمية عن توفر كميات كافية من المياه بمحافظة الكرك، لافتا إلى أن المياه تحتاج لأكثر من ثلاثة اسابيع للوصول الى منازل المنطقة، في حين ان وصولها في بعض الاحيان يكون ضعيفا ولا تتمكن من الوصول الى الخزانات على اسطح المنازل.
 واضاف البقاعين ان المواطنين ارهقتهم مشكلة انقطاع المياه لفترة طويلة، لافتا الى ان المياه  تصل الى المنازل بشكل متقطع منذ فترة طويلة، ما يضطرهم الى شراء المياه من الصهاريج باسعار مرتفعة، واحيانا لا تكون صالحة للشرب،  مطالبا الاجهزة الرسمية في سلطة المياه بالعمل على وضع حد لازمة انقطاع المياه عن المواطنين بدون اسباب.
كما يشكو سكان الحي الغربي في بلدة منشية أبو حمور شمالي مدينة الكرك من انقطاع دائم ومستمر للمياه، مؤكدين ان غالبية السكان في الحي الغربي من البلدة لم تصلهم المياه بشكل دائم.
وقال سامي سلامة من سكان المنطقة ان الاهالي يعانون منذ فترة طويلة من انقطاع المياه خلافا لجميع سكان المنطقة، مشيرا الى ان الأهالي تقدموا  بشكاوى بشكل مستمر الى الجهات المختصة في مياه الكرك والمحافظة بخصوص الانقطاع ، دون جدوى.
واشار معاوية الجعافرة من سكان ضاحية الروضة شمالي محافظة الكرك، ان المنطقة تشهد من فترة طويلة انقطاعا للمياه، يستمر احيانا لأكثر من ثلاثة اسابيع، رغم وجود نظام الدور في توزيع المياه على مناطق المحافظة، والتي لا تشمل هذه المنطقة التي لا يعرف سكانها دورها في نظام توزيع المياه الاسبوعي.
وتؤكد السيدة ام علي من سكان الحي الغربي ببلدة الثنية ان اسرتها وبسبب انقطاع المياه المتكرر، تقوم بشكل دوري بشراء صهاريج المياه من القطاع الخاص، الذي يبيعها المياه باسعار مرتفعة، بالاضافة الى عدم معرفة الكميات التي وضعت بالخزانات، مشيرة الى انها تطالب الاجهزة الرسمية بالعمل على وقف هذه المعاناة والخسائر الكبيرة.
من جهته نفى مدير ادارة المياه بالكرك المهندس سامر المعايطة حدوث اية انقطاعا دائمة للمياه عن مناطق واسعة بالكرك، مشيرا الى ان شكاوى المواطنين بهذه المناطق لا صحة لها.
واشار الى ان كل بلدة بالمحافظة تحصل على حقها من المياه كل اسبوع وفقا لنظام التوزيع الاسبوعي، ولم تنقطع عن اية بلدة نهائيا، لاكثر من اسبوع، وهي فترة التوزيع المعتمدة.
ولفت الى ان بعض المناطق يوجد بها خطوط مياه تالفة تؤدي الى تسرب المياه الى الشوارع وبشكل مستمر، ما يؤدي الى ضعف وصول المياه عن المنازل في بعض المناطق، مشيرا الى ان اجهزة السلطة تقوم وبشكل دائم باصلاح هذه الخطوط حرصا على خدمة المواطنين.

التعليق