دراسة كندية: تلوث الهواء يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي

تم نشره في الأحد 22 تموز / يوليو 2018. 07:46 مـساءً
  • جزيئات التلوث الناتجة عن عوادم السيارات والمصانع تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والجلطات - (أرشيفية)

أوتاوا– أظهرت دراسة كندية حديثة أن الهواء الملوث يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

وقال الباحث في العلوم الصحية بجامعة كارلتون الكندية والمؤلف الرئيسي للدراسة بول فيلنوف أن الدراسة تتبعت ما يقرب من 90 ألف إمرأة كندية على مدار عقدين، ووجدت أن النساء الأصغر سنا اللواتي يعشن في مناطق تعاني من تلوث الهواء المرتفع يزيد لديهن خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 30 في المائة عن غيرهن قبل انقطاع الطمث.

وأضاف فيلنوف في تصريحات لشبكة ( سي تي في ) نيوز الإخبارية الكندية أن الباحثين لديهم شكوك في أن الجسيمات الدقيقة في الهواء الملوث قد تعزز الالتهابات أو تجعل الثدي أكثر كثافة وبالتالي أكثر عرضة للإصابة بالأورام، مبينا أن العلاقة بين التلوث وسرطان الثدي واضحة قبل انقطاع الطمث، لأن هرموناتهن أكثر نشاطا وقد تتفاعل أكثر مع المواد الكيميائية في البيئة.

وأكد العالم الكندي أن أفضل وسيلة للوقاية ستكون الحد من تلوث الهواء في جميع أنحاء العالم، مشيرا إلى ان حوالي سبعة ملايين شخص يموتون كل عام بسبب التعرض للجسيمات الدقيقة في الهواء الملوث، وذلك طبقا لمنظمة الصحة العالمية.( بترا )

التعليق