التربية والتعليم: وزراء وإنجازات محدودة (1 - 4)

تم نشره في الاثنين 23 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً
  • الدكتور ذوقان عبيدات - (ارشيفية)

د. ذوقان عبيدات

استهلال.. 

هذه دراسة تاريخية لتوثيق مسيرة وزارة التربية وإنجازاتها عبر تاريخها منذ سنة 1921. جاءت الدراسة التي ستنشر في أربع حلقات شاملة لمعلومات موثقة في بعضها، ومعلومات عايشتها في بعضها. ومعلومات أكدت دقتها من خلال التواصل مع بعض الوزراء.

-كان هدف الدراسة تسجيل إنجازات وزارة التربية لا تقييم الوزراء. -إن بعض الإنجازات نضجت في عهد وزير ما. لكن التخطيط لها كان سابقا لهذا العهد، ولذلك تم تسجيلها وقت إعلانها. -وترون أيضًا أن الوزارة مرّت بعهود كلها إنجاز وعهود كانت راكدة. 

-وكأي دراسة تاريخية، فقد تنقصها بعض المعلومات، او حتى بعض الدقة. فالدراسات التاريخية "كائن حي" نام تتطور وتتكامل وتتعدل على ضوء أية معلومات جديدة. ولذلك يرحب كاتب هذه الدراسة بأية تغذية راجعة.

-وترون تفاوت إنجازات الوزراء حسب متغيرات عديدة. فبعضهم كان ذا رؤية، وبعضهم كان مجرد مدير للعمل اليومي. وبعضهم مرّ بسرعة لم تسمح له بالتفكير بإنجازات. وليس هناك أعذار لغير هؤلاء.

-ومن المفزع حقا أن نرى أن معظم الإنجازات كانت في عهود وزراء غير مختصين في التربية، بل شخصيات عامة غير مختصة، لا تملك خبرات متخصصة ولو محدودة في التربية.

-وربما عادت خبراتهم إلى ذكرياتهم حين كانوا طلاباً أو ممّا سمعوه من أبنائهم وأحفادهم. بينما كانت إنجازات الوزراء التربويين محدودة تمامًا.. فالإنجازات الواضحة سجلت بأسماء مضر بدران، عبدالسلام المجالي، عبدالرؤوف الروابدة، خالد طوقان، وعمر الرزاز, وليس باسم أحد من التربويين ممن لم يمتلكوا رؤية أو رسالة.

تشير سجلات ووثائق وزارة التربية والتعليم أن أول من حمل لقب وزير تربية (معارف) كان مظهر بك أرسلان في 11/4/1921 ثم تعاقب على الوزارة 104 وزراء حتى الآن. مع ملاحظة أن بعضهم قد تكرر استلامه للوزارة أكثر من مرة.

وعند تحليل التواريخ والأسماء من وجهة نظر شخصية مستندة إلى معلومات يمكن إبراز ما يأتي:

1-كان معدل استلام الوزير لحقيبته أقل من سنة. وكان أكثر الوزراء تكرارا ذوقان الهنداوي، حيث استلم الوزارة إحدى عشرة مرة . كان أولها 1965 وآخرها 1991 وعمل وزيرا للتربية مددًا وصلت إلى اثني عشر عاما. وأقل الوزراء مدة ابراهيم الصايل مدة عشرة أيام من 16/9/1975 وحتى 26/9/1970.

2-استلم الوزارة اثنا عشر وزيرا يحملون لقب سماحة الشيخ حكموا مدة 129 شهرا، أي ما يعادل 11 سنة تقريبا كان أولهم سماحة الشيخ أحمد السقاف في 6/12/1939 وآخرهم سماحة الشيخ ابراهيم القطان في 27/1/1962 ولم يصل أي سماحة –رسمي- وزارة التربية بعد ذلك التاريخ.

3-استلم من الأخوان المسلمين، أو ممن جاء من خلفية إخوانية سبعة وزراء حكموا 152 شهرا أي ما يقارب ثلاث عشرة سنة. كان أولهم د. اسحق الفرحان سنة 1970. وآخرهم د. عبدالله العكايلة سنة 1990. اضافة الى د. عزت جرادات 1999.

 هذا لا يعني عدم وجود وزراء آخرين "أخونوا الوزارة" من غير هؤلاء. فوزارة التربية والتعليم حكمت من الاخوان بشكل كامل، فأمين عام الوزارة –والمديرون العامون في جميع دوائر المملكة كانوا من الإخوان في الفترة (1980 – 1984) وفي عهد وزير غير إخواني. وكان هذا الوضع سببا في إبعادهم جميعا سنة  1986 في عهد عبدالوهاب المجالي.

 كما أن من المهم أن نعي أن بعض الوزراء الذين جاءوا من خلفية إخوانية لم يكونوا مهتمين بجماعة الإخوان أو ثقافتهم. وعلى العكس فقد كان عهد الروابدة التربوي الأكثر انفتاحا وحداثة. على الرغم من أن أمين عام الوزارة في عهده حرم معلمة من وسام المعلم لأنه سمعها تطالب بالاختلاط عبر اذاعة BBC  سنة 1965 !

4-استلم الوزارة من القوميين أو ممن كان لهم انتماء رسمي أربعة وزراء حكموا ما يقارب خمسة عشر عاما. كان اولهم الاستاذ ذوقان الهنداوي الذي عمل وزيرا أحد عشر مرة. كان أولها 1965 آخرها 1995. هؤلاء من كانوا بحدود معرفة الكاتب.

 مع ملاحظة أن بعض هؤلاء لم  يحكموا الوزارة إلاّ بعد أن تخلوا عن انتمائهم الحزبي، باستثناء شفيق ارشيدات وعبدالحليم النمر، فقد كانا يمثلان حزبيهما.

5-استلم الوزارة ممن يحملون درجة الدكتوراة في التربية ثمانية وزراء تكرّر بعضهم مرتين مثل د.  محمد حمدان و د. تيسير النعيمي، وقد عبر معظمهم دون عودة ودون ترك آثارا مهمة. وكان أول وزير يحمل دكتوراة في التربية اسحق الفرحان سنة 1970 وآخرهم تيسير النعيمي سنة 2011. 

 وكان أول وزير يحمل درجة أستاذ دكتور سعيد التل سنة 1980 ومن الجدير بالذكر أن مدة حكم التربويين كان 14.6 عام حيث يمكن القول إنها أطول الفترات، بسب تعدد أشخاصهم فهم ثمانية أشخاص، في حين كان القوميون أربعة أشخاص، حكم أحدهم وحده 12 سنة.

وسأتحدث من وجهة نظر معايشتي لهؤلاء عن ندرة إنجازاتهم وربما عن غياب إنجاز معظمهم.

6- استلم الوزارة عدد ممن يحملون لقب سيد ثمانية وخمسين وزيراً، كان أولهم السيد مظهر بك أرسلان سنة 1921، وآخرهم السيد ذوقان الهنداوي سنة 1991.

ومنذ ذلك الحين لم يحصل أي "سيد" على وزارة التربية باستثناء عبد الرؤوف الروابدة الذي لُقب بالأستاذ سنة 1995 وعلى أية حال كان الروابدة آخر غير "الدكاترة" حيث سلمت الوزارة إلى من يحملون لقب الدكتوراة. علماً بأن أطول فترة حكم، كانت لمن يحملون لقب السيد.

7-استلم الوزارة 28 وزيراً يحملون درجة الدكتوراة أو لقب دكتور. كان أولهم د. اسحق الفرحان سنة 1970، وآخرهم .. عزمي محافظة سنة 2018.

كان من الدكاترة:  ثمانية وزراء من التربويين، أما العشرون الباقون فكان منهم: طبيبان وحملة دكتوراة من غير التربية. وكانت مدة حكم " الدكاترة غير التربويين" ما يقارب عشرين عاماً. وهي الفترة الأطول في التاريخ التربوي.

وكان أكثر " الدكاترة غير التربويين" حكماً هو د. خالد طوقان مدة 7 سنوات، يليه د. محمد ذنيبات 3.6 سنة و د. عبد السلام المجالي 3 سنوات. وأقلهم حكماً د. خالد الكركي ثلاثة أشهر.

8-ولمقارنة عهد التربويين بغيرهم من الدكاترة فقد كان عمر  الوزير غير التربوي أكبر بكثير من عمر الوزير التربوي فالوزراء غير التربويين من الدكاترة عبد السلام المجالي، وخالد طوقان ومحمد ذنيبات حكموا ثلاثة عشر عاما ونصف. والوزراء التربويون الأطول مدة: سعيد التل واسحق الفرحان ومنذر المصري حكموا ثمانية أعوام تقريبا.

أي أن عمر الوزير أو مدة ولايته في الوزارة ممن يحملون دكتوراة – غير تربوية- كان أطول من عمر الوزير التربوي.

مع ملاحظة أن معدل فترة الوزير التربوي يعادل فترة الوزير غير التربوي. وذلك لأن كثيرا من غير التربويين كانوا يتعرضون لتعديلات وزارية سريعة مثل: د عيد دحيات 5 أشهر. د. وجيه عويس 5 أشهر. د. محمد الوحش 5 أشهر. د. خالد الكركي 3 أشهر. د. فايز سعودي 6 أشهر.

لو حذفنا هذه الأسماء من الوزراء غير التربويين. لكان معدل الوزير غير التربوي يعادل 24 شهرا أي أنه أكثر قدرة على الحفاظ على مركزه ممن يحملون دكتوراة التربية. ولهذا دلالات قد تتعلق بالإنجاز أو بعوامل أخرى!!

- ويلاحظ أيضا أن عددا من وزراء التربية من غير التربويين صاروا رؤساء للوزارة هم : مضر بدران، عبدالسلام المجالي، عدنان بدران، عبدالرؤوف الروابدة، عمر الرزاز.

يلاحظ أن جميع الوزراء الذين صاروا رؤساء ليسوا من المختصين في التربية. باستثناء د. عبدالله النسور الذي شغل منصب وزير التربية مدة أربعة أشهر فقط. فهل في هذا دلالات؟

9-كان أطول فترة الوزراء حكما هو د. خالد طوقان مدة 7 سنوات متتالية ودفعة واحدة. أما أكثر المرات التي تكرر فيها وزير فكانت أحدى عشرة مرة لذوقان الهنداوي الذي حكم مدة 12 سنة بمعدل سنة واحدة في كل مرة.

هذه بعض ملاحظات على الأرقام وحاولت أن لا أقدم استنتاجات أو تدخلات . أرجو المعذرة لأي أخطاء قد تكون بها. فمراجعي كانت وثائق رسمية من مواقع رسمية وشهادات شخصية.. اما موضوع المقالة التالية فسيكون عن إنجازات هؤلاء الوزراء وإخفاقاتهم.

التعليق