صالح يقدم باقة من أجمل أغانيه في "الفحيص"

تم نشره في الثلاثاء 7 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً
  • الفنان زياد صالح يغني في مهرجان "الفحيص"- (تصوير: محمد مغايضة)

معتصم الرقاد

عمان- تفاعل جمهور مهرجان الفحيص "الأردن تاريخ وحضارة"، أول من أمس، مع الفنان زياد صالح في ليلة أردنية حافلة بأجمل الأغنيات، على مسرح مدرسة دير الروم الأرثوذكس.
بحماس واشتياق أطل زياد صالح "ابن مدينة الفحيص" على جمهوره المحب، ليشارك ويغني في المهرجان مجددا بعد 10 سنوات من مشاركته الأولى.
وعلى وقع أغنية "تمارا"، بدأ الفنان صالح أمسيته الفنية؛ ومن كلماتها "حلوة بتطلع.. حلوة بتنزل.. وأنا سايق بالسيارة.. لكن البي بعدو معلق بالحلوة اللي اسماه تمارا"، التي لم ينفك الجمهور عن غنائها مع نجمهم المحبوب.
وقدم صالح خلال الأمسية عددا من الأغاني العاطفية، فضلا عن الأغاني الوطنية المشهورة التي ردد الجمهور كلماتها على مدار الحفل، الذي استمر قرابة ساعة ونصف.
وعلى أنغام أغنية "طلوا حبابنا طلوا نسم يا هوا بلادي"، وهي من التراث اللبناني، أطرب الفنان صالح جمهوره المتعطش دائما لسماع مثل هذه الأغاني.
وفاجأ صالح خلال الأمسية جمهوره بتقديم أغنية بعنوان "يا باطل"، وهي من كلمات وألحان اللبناني سليم عساف؛ حيث لقيت صدى كبيرا لدى عشاقه، الذين استقبلوه بالتصفيق وسط أجواء الفرح والسعادة.
وتابع صالح تقديم أجمل أغانيه التي حققت نجاحا كبيرا في العالم العربي؛ حيث حمل جمهوره محلقا بهم من خلال أغنية "الطيارة" التي عشقها محبوه، شأنها شأن الأعمال الغنائية الأخرى التي قدمها خلال مشواره الفني، ليغازل بعدها الحضور بأغنية "صرتي من المعروفين"، وتبعهما بالعديد من الأغاني التي تنوعت بين الطربي والوطني والرومانسي، لتكون أمسية غنائية "مميزة" في مهرجان الفحيص.
وانتقل الفنان بجمهوره إلى الأغاني العاطفية والتراثية من خلال تقديمه أغنية "أنا يا طير"، و"فوق النخل"، و"عايل". وكان للأغنية الوطنية والأردنية حيز في حفل صالح، ليقدم باقة من الأغاني الوطنية منها؛ "يا بيرقنا العالي"، التي رددها الصغار قبل الكبار من جمهوره.
ولم ينس الفنان جمهوره وأهالي المحافظات في أمسيته، ليتفاعل الجمهور على ألحان أغاني المحافظات بدءا من عمان وصولا إلى العقبة.
وتميز صالح خلال مسيرته الفنية بالغناء باللهجات العربية كافة، ويرى أنه لا هوية للغناء، وأن الغناء لا يحمل جواز سفر، مشيرا إلى أنه بصدد التحضير لإصدار ألبوم، يحمل اللهجات العربية كافة؛ لأنه يحرص على التنوع في أعماله كافة، بهدف الوصول من خلالها إلى جميع الدول العربية.
وكعادة المهرجان، خصص "ركن الطفل" وهو مجاني من السادسة وحتى السابعة تتخلله مسرحيات وفرقة كراميش شو للأطفال وشخصيات كرتونية، وألعاب تيلي متش ورسم على الوجوه وعرض ساحر.
ليسدل الستار على الليلة الثالثة من مهرجان الفحيص في دورته السابعة والعشرين، بتكريم الفنان زياد صالح بدرع المهرجان لمشاركته في الفعاليات.

التعليق