حمودة: آثار إيجابية متوقعة لفتح الحدود مع سورية

تم نشره في الجمعة 10 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً
  • مدخل نصيب على الحدود الشمالية الأردنية السورية.-(تصوير: محمد أبو غوش)

إحسان التميمي

الزرقاء - قال رئيس غرفة صناعة الزرقاء المهندس فارس حمودة إن الصناعيين والتجار بشكل عام "يعقدون آمالا على فتح الحدود مع سورية، وخصوصا معبر جابر"، مؤكدا أهمية إعادة فتح هذا المعبر، لما له من آثار إيجابية كبيرة على الاقتصاد الأردني وعلى الصناعة الوطنية، والتي تأثرت بشكل كبير بسبب الأزمة السورية خلال الأعوام السبعة الماضية.
وأوضح، في حديث خص به "الغد"، أن إغلاق معبر جابر الحدودي "تسبب في فقدان العديد من الأسواق بوجه التجارة والصناعة الأردنية، كأسواق تركيا ولبنان وأوروبا الشرقية وروسيا"، مضيفا "أن العديد من الصناعيين باتوا يعتمدون على التصدير من خلال ميناء العقبة، فيما توقف آخرون عن التصدير بسبب ارتفاع التكاليف".
وأشار حمودة "استعداد الصناعة الوطنية للمشاركة في عمليات الإعمار في سورية"، موضحا "أن محافظة الزرقاء تعد حاضنة للصناعة الوطنية بسبب وجود أكثر من 5 آلاف منشأة وحرفة، فيما يبلغ عدد المصانع الضخمة نحو 450 مصنعا، فضلا عن أنها تُعد أم الصناعات الوطنية بسبب تركز ما يقارب من الـ52 % من الصناعة الوطنية فيها".
وتابع أن صادرات صناعة الزرقاء، بلغت قيمتها حوالي 547  مليون دولار أميركي، وذلك منذ مطلع العام الحالي وحتى نهاية شهر تموز (يوليو) الماضي، لافتا إلى أن أسواق دول أميركا الشمالية استحوذت على 53.8 % من تلك الصادرات وبقيمة بلغت 294.3 مليون دولار.
وزاد حمودة "كان نصيب الدول العربية من تلك الصادرات ما نسبته 31.5 %، بقيمة 172.3 مليون دولار، حيث احتل العراق المرتبة الأولى للصادرات إلى الدول العربية بقيمة 81.7 مليون دولار".
وكان رئيس هيئة مستثمري المناطق الحرة نبيل رمان توقع، في تصريحات سابقة لـ"الغد"، أن ترتفع صادرات المنطقة الحرة بالزرقاء بعد فتح معبر جابر مع سورية إلى قرابة مليار دولار أميركي سنوي، فيما صادراتها السنوية حاليا تصل لنحو 600 مليون دولار.
وبين أن المنطقة الحرة في الزرقاء تضم 220 مصنعا مختلفا كانت تعمل على تصدير البضائع من خلال معبر جابر إلى لبنان وتركيا وأسواق دول أوروبية، مؤكدا أن إعادة فتح الحدود التي أغلقت قبل أكثر من 3 أعوام، ستعود بفوائد كبيرة على الاقتصاد الأردني بشكل عام، خصوصا وأن المعبر يعد شريانا رئيسيا للتجارة بين الأردن وسورية والعديد من الدول.
يأتي ذلك في وقت تقوم فيه نقابة أصحاب شركات ومكاتب التخليص ونقل البضائع بعمل صيانة لمكاتبها في منطقة جابر الحدودية، بحسب نقيبها ضيف الله أبو عاقولة الذي توقع أن تنتهي عمليات الصيانة اللازمة خلال ثلاثة أسابيع.
فيما قال نقيب أصحاب الشاحنات محمد خير الداوود إن "قطاع الشاحنات الأردنية مستعد لنقل البضائع وتبادلها فورا مع سورية، بمجرد الإعلان عن فتح الحدود الأردنية السورية بشكل رسمي"، مضيفا أن "هناك 5 آلاف شاحنة أردنية جاهزة لذلك".

التعليق