وفاة أمين عام جبهة العمل الإسلامي محمد الزيود

تم نشره في الجمعة 10 آب / أغسطس 2018. 07:49 صباحاً - آخر تعديل في الجمعة 10 آب / أغسطس 2018. 11:57 مـساءً
  • أمين عام جبهة العمل الإسلامي محمد الزيود

عمان-الغد- نعت الحركة الإسلامية أمس الجمعة القيادي فيها والأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي محمد عواد الزيود، الذي توفي فجرا بعد صراع مع المرض.
وشغل المرحوم الزيود عدة مواقع سياسية داخل الحركة الإسلامية كان آخرها موقع الأمين العام للحزب السابع منذ العام 2014.
وشارك في تشييع الزيود إلى مثواه الأخيرة في مقبرة غريسا في منطقة الهاشمية بالزرقاء، قيادات من مختلف الأطر السياسية الإسلامية بما فيها قيادات جماعة الإخوان المسلمين وقيادات حالية وسابقة في حزب جبهة العمل الإسلامي.
واحتسب حزب جبهة العمل الإسلامي، في بيان له أمس، الزيود "عند الله تعالى فقيد الأردن والأمة العربية والإسلامية"، "بعد حياة حافلة بالعطاء لوطنه ودينه وأمته".
وكان الزيود أصيب بالسرطان بشكل مفاجئ قبل نحو ثلاثة أشهر.
وكان الزيود دعا في بدايات توليه منصب الأمين العام العام 2014 في مقابلة نشرتها "الغد"، إلى حوار وطني منفتح مع الجهات الرسمية والشعبية، استعدادا لعودة الحزب للمشاركة في الانتخابات العامة بعد مقاطعتها في 2013.  
وعمل الزيود المولود في بلدة غريسا العام 1956، معلما في وزارة التربية والتعليم في سبعينيات القرن الماضي، وموظفا في الشركة العربية لصناعة الإسمنت، وانخرط لاحقا في العمل النقابي والحزبي، وأصبح عضوا في الهيئة الادارية لنقابة العاملين في البناء وأمينا للسر لعدة دورات. حزبيا، شغل الزيود أمانة سر جمعية المركز الإسلامي في الزرقاء لعدة دورات، كما ترأس فرع حزب جبهة العمل الإسلامي في الزرقاء، وشغل عضوية مجلس شورى الحزب لعدة دورات، كما شغل موقع نائب شعبة الإخوان المسلمين في الزرقاء لعدة دورات، وعضو المكتب التنفيذي لحزب جبهة العمل الإسلامي قبل أن يصبح نائبا للأمين العام خلال الأعوام 2011-2014، ومن ثم الأمين العام السابع للحزب حتى وفاته.

التعليق