وسط مراسم عسكرية مهيبة

الآلاف يشيعون جثمان الشهيد الحويطات في الجفر

تم نشره في الأحد 12 آب / أغسطس 2018. 08:35 مـساءً
  • جانب من جنازة الشهيد خميس الحويطات
  • جانب من جنازة الشهيد خميس الحويطات

حسين كريشان

معان- شيع الآلاف من أهالي بلدة  الجفر في البادية الجنوبية بمحافظة معان، مساء الأحد، جثمان الشهيد الرائد الركن في فرقة المهام الخاصة 71 "معاذ  خميس الدماني الحويطات"، الذي توفي السبت، بالاعتداءات الإرهابية في مدينة السلط.
وكان الدماني تعرض لإطلاق نار من قبل المجموعة الإرهابية في منطقة نقب الدبور بالسلط ، فارق على إثرها الحياة متأثراً بجراحه.
وجرت للشهيد مراسم تشييع عسكرية مهيبة، حيث حمل على أكتاف رفاقه في السلاح من منتسبي القوات المسلحة والأمن العام وقوات الدرك ملفوفا بالعلم الأردني، ووري الثرى في مقبرة بلدة الجفر بعد الصلاة عليه في مسجد  الجفر الكبير.
وشارك في تشييع جثمان الشهيد مندوب جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين سمو الامير حمزه بن الحسين ومساعد رئيس هيئة الاركان اللواء مصلح المعايطة  و محافظ معان احمد العموش، وقائد المنطقة العسكرية الجنوبية وقائد قاعدة الملك الفيصل بن عبدالعزيز الجوية في الجفر، وقائد إقليم أمن الجنوب ومديرو الأجهزة الأمنية، وعدد من كبار المسؤولين العسكريين والمدنيين، وذوو وأقرباء الفقيد وجمع غفير من أهالي بلدته، وعدد من الأعيان والنواب ورؤساء البلديات ومؤسسات المجتمع المدني وشيوخ ووجهاء العشائر في محافظة معان والبادية الجنوبية، وجماهير غفيرة من مختلف محافظات المملكة.
 وقدم سمو الامير حمزه بن الحسين  علم المملكة لذوي الشهيد، كما قدم أحر التعازي والمواساة لذويه باسمه ونيابة عن جميع منتسبي القوات المسلحة قوات الأمن العام والدرك، ووضع إكليلا من الزهور على ضريح الشهيد.
وعبر ذوو الشهيد عن بالغ شكرهم وتقديرهم لهذه اللفتة من أبناء القوات المسلحة والأمن العام والأجهزة الأمنية والرسمية المختلفة، مؤكدين أن ابنهم الشهيد قدم روحه دفاعا وفداء عن الوطن ومقدراته، مؤكدين التفافهم حول القيادة الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين.
من جهته، عبر شقيق الشهيد زياد الدماني عن اعتزازه وافتخاره باخيه الشهيد الذي قضى مدافعا عن مقدرات وإنجازات الوطن الذي بناه الهاشميون على مدار تسعين عاما بمشاركة جميع الأردنيين، مؤكدا افتخاره بأن شقيقة  استشهد على ارض السلط الحبيبة.

التعليق